يونايتد

تقرير المباراة: أستون فيلا 1-2 مانشستر يونايتد

الأحد ١١ فبراير ٢٠٢٤ ٢٠:٠٣

سجل سكوت مكتوميناي هدفًا قبل نهاية اللقاء بدقائق من رأسية، ليضمن لمانشستر يونايتد الفوز الثالث على التوالي في الدوري حيث، فاز الشياطين الحمر على أستون فيلا 2-1 خارج أرضنا لنقلص الفارق مع مضيفنا صاحب المركز الخامس إلى خمس نقاط.

كان هذا هو الهدف الثامن لمكتوميناي هذا الموسم، مما يجعله أفضل موسم في مسيرته على مستوى تسجيل الأهداف حتى الآن. وكان يونايتد قد تقدم في وقت سابق في الدقيقة 17 عندما سجل راسموس هويلاند للمباراة الخامسة على التوالي في الدوري الإنجليزي الممتاز، قبل أن يقوم فيلا بالضغط في الشوط الثاني وتعادل بهدف لدوجلاس لويز.

لكن إيريك تين هاج تحدث قبل انطلاق المباراة عن أهمية مساهمة الجميع مرة أخرى لمواصلة تقديم النتائج الإيجابية في الفترة الأخيرة، وكان هذا هو الرد الذي قدمه اللاعبون، وضغطوا حتى نهاية لاستعادة التقدم.

قام هاري ماجواير بصنع فارق كبير في طرفي الملعب، حيث صنع هدف هويلاند ودافع ببسالة في الطرف الآخر، وواصل كوبي ماينو اللعب بهدوء وثقة في قلب خط الوسط، وهي مشاركته الثامنة على التوالي في الدوري الإنجليزي الممتاز. وكان مدرب إنجلترا جاريث ساوثجيت يتابع المباراة من المدرجات بعد أن أشاد باللاعب البالغ من العمر 18 عامًا في الأيام الأخيرة.


سجل هويلاند هدفه الخامس في الدوري الإنجليزي الممتاز

الشوط الأول

بدأ يونايتد اللقاء بقوة، واقتربنا من التسجيل مرتين، لكن قلب دفاع فيلا دييجو كارلوس في أول 12 دقيقة نجح في منع الهدفين. في اللعبة قطع تمريرة عرضية أرضية  من أليخاندرو جارناتشو إلى هويلاند غير المراقب. لم يمض وقت طويل بعد ذلك، قبل أن يتدخل البرازيلي مرة أخرى ويمنع لعبة بين هويلاند وفيرنانديز.

أظهر جارناتشو تحركًا رائعًا في الفرصة التالية ليونايتد، حيث قطع الكرة من الجهة اليمنى بمهارة وسدد كرة بعيدة عن المرمى بقدمه اليسرى. لكن لم يكن علينا الانتظار لفترة أطول للتقدم. عندما وصلت كرة من ركلة ركنية لفيرنانديز داخل منطقة الجزاء، كانت لهاري ماجواير الذي قفز أعلى من الجميع ولعب كرة رأسية عند القائم البعيد حيث، كان هويلاند ينتظر دون أي رقابة على حافة منطقة الست ياردات. كان أولي واتكينز هو من غطى التسلل، وبلمسة هادئة بكل ثقة سجل لاعبنا الهداف. كان هويلاند صاحب الهدف، لكن ماجواير هو من تلقى التهنئة من زملائه في الفريق لدوره الحاسم.

شهد أندريه أونانا ربعًا افتتاحيًا هادئًا من المباراة، ولكن تدخل بفاعلية مرتين في تتابع سريع في منتصف الشوط الأول. أظهر حارسنا صاحب القنيص رقم 24، بتصدي لتسديدة قوية من جون ماكجين من مسافة 20 ياردة. بعد ذلك، اندفع بقوة وسرعة خارج مرماه ليغلق زاوية التسجيل أمام أولي واتكينز بعد أن وضع ماكجين مهاجم فيلا أمام المرمى.

بحثًا عن طريقة للتعديل، واصل أصحاب الأرض الهجوم واقترب جاكوب رامسي من ذلك لكن لم ينجح. مع مضي زمن الشوط الأول، شهدت إحدى هذه الهجمات استعداد لاعب فيلا الشاب لإطلاق تسديدة من موقع خطير، لكن ماجواير أغلق مساحة التسديد بخبرة ومنعه من ذلك. وواصل يونايتد الدفاع ببسالة، حتى تمكن من الخروج متقدمًا بهدف نظيف في الشوط الأول.


 

الشوط الثاني

جاء التصدي الرائع الثالث لأونانا للمباراة مباشرة بعد بداية الشوط الثاني، حيث تقدم ماتي كاش من الجهة اليمنى لفريق فيلا ومرر لواتكينز أمام المرمى. تم صد تسديدته من مسافة ستة ياردات من قبل حارس الشياطين الحمر الذي وضع جسده أمام الكرة. كان ذلك جزءًا من فترة ضغط مستمر من فريق إيمري في بداية الشوط الثاني وكان ديوجو دالوت في وضع جيد لإيقاف تسديدة رامسي في الدقيقة 61 متجهة نحو الزاوية البعيدة أمام خط المرمى مباشرة.

بدا أن الخطر من فرصة فيلا التالية قد تم تجنبه عندما حرمت ردود أفعال أونانا الحادة قلب الدفاع كليمنت لينجليه من مسافة قريبة. لكن تم إعادة لعب الكرة بسرعة من قبل أصحاب الأرض وكان لويز في المكان المناسب في الوقت المناسب في منتصف منطقة جزاء يونايتد ليحول كرة ليون بيلي إلى الشباك.

عندما وصلت الدقيقة 70، كان جارناتشو على بعد بوصات من استعادة تقدمنا بطريقة مذهلة من خلال التقدم من اليسار، وتجاوز مدافعي فيلا وسدد كرة أرضية وقوية تجاوزت إميليانو مارتينيز، وبشكل مؤلم، أبعد القائم الكرة. تم صد محاولة جارناتشو الأخرى بعد بضع دقائق، ثم جرب كاسيميرو حظه أيضًا بتسديدة من مسافة بعيدة لكن البرازيلي لم يتمكن من تجاوز مارتينيز.


 

مع مضي الوقت كان الشوط الثاني يحتدم ويزداد حماسًا، بينما كان كل فريق يبحث عن هدف الفوز المتأخر في الدقائق العشر الأخيرة. أجبر جارناتشو مارتينيز على التصدي لتسديدة أرضية لكنه لم بالقوة المطلوبة للتغلب على مواطنه الأرجنتيني.

ونجح يونايتد في كسر مقاومة فيلا قبل أربع دقائق من الدقيقة 90. مهارة ماينو تحت الضغط العالي على الجهة اليمنى أبعدت الكرة عن اثنين من مدافعي المنافس، قبل أن يعيدها إلى ديوجو دالوت. الذي لعب الكرة عرضية مثالية، وقفز مكتوميناي ليستقبلها برأسه داخل الشباك ل��عيدنا إلى المقدمة في مثل هذا الوقت الحاسم من المباراة.

كان لا يزال هناك متسع من الوقت لفريق فيلا لاختبار أونانا عدة مرات، حيث تصدى حارس مرمى يونايتد وأهم من ذلك أن يتصدى لرأسية من واتكينز ثم كاش لاحقًا. كما تصدى دالوت لمحاولة شرسة من رامسي حيث نجح فريق يونايتد في اجتياز المباراة بالنقاط الثلاث.


تفاصيل المباراة

أستون فيلا: مارتينيز؛ كاش، كارلوس، لينجليه، مورينو (دين 87)؛ كامارا (ديابي 65)، لويز؛ بيلي (تيليمانس 73)، ماكجين (زانيولو 87)، رامسي؛ واتكينز

بدلاء لم يشاركوا: أولسن، باو توريس، كيسلر هايدن، إيرويجبونام، روجرز.

الهدف: لويز 67

إنذارات: لينجليه، كاش، ديابي.

يونايتد: أونانا؛ دالوت، ماجواير، فاران، شاو (ليندلوف 46)؛ كاسيميرو، ماينو (أمرابط 90+2)؛ جارناتشو، فيرنانديز، راشفورد (مكتوميناي 73)، هويلاند (إيفانز 90+2)

البدلاء غير المشاركين: بايندير، إريكسن، أنتوني، فورسون، أماد

الأهداف: هويلاند (17)، مكتوميناي (86).

إنذارات: كاسيميرو، ماينو.


 

موصى به: