إحتفال لاعبي يونايتد بعد هدف جرينوود .

جرينوود يسجل مرة أخرى في فوز يونايتد على إنتر

غادر ماسون جرينوود مقاعد البدلاء ليسجل هدف الفوز حيث، حقق مانشستر يونايتد ثلاثة انتصارات من ثلاثة في الجولة الصيفية لموسم 2019 بفوز هام بنتيجة 1-0 على إنتر ميلان في سنغافورة.

سجل الشاب خريج الأكاديمية البالغ من العمر 17 عامًا أول هدف له مع الفريق ضد نادي ليدز يونايتد في منتصف الأسبوع وتابعه بهدف أخر، مما أظهر قدرته المدمرة على التسجيل.

على الرغم من أن النتيجة كانت تشير إلى أنها كانت مباراة متكافئة بين الطرفين، إلا أن فريق الشياطين الحمر كان مهيمنًا منذ البداية إلى النهاية وكان بإمكانه تسجيل العديد من الأهداف ضد الفريق الإيطالي.

لقد كان أداءً ممتازًا، مليئًا بالإمكانيات، وسيشعر أولي جونار سولشاير بالتأكيد بالتقدم الذي أحرزته فرقة تتحسن بوضوح في معدلات اللياقة البدنية والحدة والثقة.

كانت الملاحظات الغير إيجابية الوحيدة بضع إصابات في الشوط الثاني، بعد أن أجبر فيكتور لينديلوف والبديل الحيوي تاهيت تشونج بمغادرة الملعب. سيتم إجراء تقييم لحالة الثنائي في الوقت المناسب.

سيتحول انتباه مانشستر يونايتد الآن إلى المرحلة الثالثة من جولة 2019 في الصين حيث، سيواجه يونايتد منافسه في الدوري الإنجليزي الممتاز توتنهام  في شنجهاي يوم السبت المقبل - على الهواء عبرMUTV.


لاعبو يونايتد قبل بداية اللقاء ضد إنتر ميلان.

هناك دائمًا الكثير من الأحاديث المحيطة بالتشكيل الأساسي ليونايتد، لكن في هذه المناسبة، ارتفعت مستويات الاهتمام بعد أن حدد سولشاير فريقًا بدا قوياً بشكل مثير للإعجاب - مما دفع الكثيرين إلى التساؤل عما إذا كان هذا هو نفس تشكيل الفريق الذي سيواجه تشيلسي عندما يبدأ الدوري الممتاز.

اختار المدير ديفيد دي خيا ليشارك لأول مرة في جولة 2019 ، وبدأ أكسيل توانزيبي إلى جانب الظهير ليندلوف للمرة الأولى. كان خط الهجوم أيضًا شابًا ومليئ بالسرعة، مع دانيل جيمس وماركوس راشفورد على الجناحين، وجيسي لينجارد في الدور رقم 10 وأنتوني مارسيال في المقدمة. يبدو أن أولي سوف يعتمد السرعة هذا الموسم.

كان هناك الكثير من المشجعين داخل استاد سنغافورة الوطني: وصل عدد الحضور إلى 52897 مشجع، وسيكون من الكرم القول إن إنتر كان لديه أكثر من 2000 مشجع. لا يخطئ أحد، كان الجيش الأحمر في المدينة وخلق جو نابض بالحياة.

بدأ رجال سولشاير بطريقة لامعة عن طريق تحريك الكرة بسرعة والاستفادة من المساحات الواسعة في الهجوم، مع الضغط أيضًا في أعلى الملعب بقوة عند الدفاع. من الواضح أن جلسات أولي التدريبية السابقة للموسم تؤتي ثمارها ويتم تطوير أسلوب لعب أكثر تحديداً.

لاستيعاب الحرارة والرطوبة المتغلغل في سنغافورة، حدث استراحة لشرب المياه بعد نصف ساعة، ومن حسن حظ إنتر أنه لم يكن متأخر بحلول تلك المرحلة، بعد أن كان كل من لوك شاو ومارسيال وراشفورد قريبين من التسجيل.

بعد استئناف اللعب، كاد جيمس أن يكسر الجمود، عندما مرر ليندلوف الكرة، لكن تسديدة الويلزي ابتعدت عن المرمى لينتهي الشوط الأول بعدها مباشرة الشوط الأول المشجع ليونايتد المسيطر.


في اللقائين السابقين أجرى سولشاير 11 تبديل عقب الشوط الأول، لكنه احتفظ في هذا اللقاء بلاعبيه وبدأ ذلك الفريق في الشوط الثاني بقوة كبيرة.

أولاً، أدى هجوم مضاد سريع على الجناح الأيسر إلى أن يطلق لينجارد تسديدة منخفضة تم تشتيتها من على خط المرمى من قبل مدافع إنتر، قبل أن يسدد ماتيتش بعيداً عن المرمى، ثم قام بول بوجبا بالمراوغة ليطلق تسديدة قوية حولها حارس المرمى، هاندانوفيتش.

الأمر السيء مشاهدة ليندلوف وهو يعرج ليغادر الملعب بسبب الإصابة، ليحل محله هداف يوم السبت الماضي في أستراليا، فيل جونز. أعقب ذلك لحظات، بعد وقت قصير من علامة الساعة ، قام سولشاير بإجراء 10 تغييرات إضافية.

وكان من بين تلك البدائل لاعب خط الوسط البرازيلي فريد، الذي شارك في أول ظهور له في الجولة بعد أن غاب عن الجولة الأسترالية لأسباب عائلية.


ماسون جرينوود يترك علامته في سنغافورة.

شعر البديل تشونج أنه كان يجب أن يحصل على ركلة جزاء وأشلي يونج كان ان يسجل الهدف بتسديدة قوية تم التصدي لها حيث، شكل البدلاء دفعة هجومية قوية للفريق.

وجاء الهدف أخيرًا من تسديدة يسارية لجرينوود، الذي تلقى الكرة داخل منطقة الجزاء بعد تصدي سمير هاندانوفيتش لكرة يونج، وقام بقطعها بيمينه ليطلقها بيساره مدمرة في الركن البعيد من الشباك، أثار الهدف احتفال هائل داخل استاد سنغافورة الوطني. كان الهدف هو الثاني لخريج الأكاديمية في الصيف، بعد أن سجل هدف المباراة أمام ليدز.

مع استمرار الحشد بالأحتفال، كان جرينوود أن يضاعف الحصيلة بأسلوب مثير بتسديدة قوية أرتطمت بالعارضة.

لقد كانت بداية مثيرة للمراهق، الذي يبدو جاهزًا لإحداث تأثير في يونايتد خلال موسم 2019/20، وخاصة مع سولشاير الذي يبني فريقًا شابًا وحيويًا للمستقبل


ماسون جرينوود يحتفل مع خوان ماتا.

تشكيل الفريقين


يونايتد: دي خيا (روميرو 62) وان بيساكا (دالوت 62) توانزيبي (بايلي 62) ولينديلوف (جونز 57) وشاو (يونج 62) ماتيتش (ميكتوميناي 62) وبوجبا (فريد 62) وجيمس (اندرياس) 62) ولينجارد (ماتا 62) ومارسيال (تشونج 62) (جوميز 89) وراشفورد (جرينوود 62).

بدلاء لم يشاركوا: بيريرا، دارميان، روخو، سمولينج، جارنر.

بطاقات صفراء: أندرياس.

انترناسيونال: هاندانوفيتش، دي فريج (رانوكيا 73) ، دالبرت (بيرولا 73)، امبروسيو، سكرينيار، غاغليارديني (باريلا 73)، سينسي (ماريو 73)، بروزوفيتش، لونغو (بيريسيتش 46)، كاندريفا (ايزومي 85)، اسبوزيتو (كوليديو 85).

بدلاء لم يشاركوا: باديلي، بيرني، فاليرو، باستوني، نتوبي، فيرجاني.

بطاقات: بروزوفيتش، كاندريفا، سكرينيار.


الحضور: 52897

هل قرأت هذا عبر تطبيقنا؟ إذا لم تقم بذلك، فقد أضعت منك العديد من الموضوعات الحصرية التي لن تجدها على موقعنا. قم بتحميل تطبيقنا الرسمي.

موصى به: