لاعبو يونايتد يحتفلون بهدف

تقرير المباراة: فولهام 1 مانشستر يونايتد 2

استعاد مانشستر يونايتد صدارة جدول الدوري الإنجليزي بفوز مستحق على الرغم من صعوبته بنتيجة 2-1 خارج أرضه على فولهام.

وواصل رجال أولي جونار سولشاير مسلسلهم المألوف في العودة من التأخر وقلب النتيجة على الخصم.

افتتح أديمولا لوكمان التسجيل لمصلحة فولهام في وقت مبكر، قبل أن يعيد إدينسون كافاني فريقه للمباراة بالتعادل قبل نهاية الشوط الأول، وأنهت تسديدة بول بوجبا الأمور في الشوط الثاني.

حاول أصحاب الأرض الضغط على يونايتد بحثًا عن هدف التعادل قبل انتهاء المباراة، لكن مساعي العودة فشلت ليعود يونايتد إلى صدارة الترتيب مجددًا.

الشوط الأول: رد قوي من يونايتد

كان أصحاب الأرض هم أصحاب الكلمة العليا والتقدم في النتيجة في بداية المباراة بتسديدة من أديمولا لوكمان.

ولم ينجح ديفيد دي خيا في إنقاذ الهدف من أمام المهاجم الشاب، حيث تلقى تمريرة رائعة من أندريه فرانك زامبو أنجويسا، واستغرق لوكمان بعض الوقت قبل أن يسدد الكرة بهدوء في الشباك.

واصل يونايتد بدايته المحبطة عندما حُرم فريد من ركلة جزاء بعد فترة وجيزة. يبدو أن الإعادة أظهرت أن روبن لوفتاس-تشيك التحم مع فريد في التوازن في منطقة الجزاء، لكن الحكم مارتن أتكينسون استمر في اللعب ولم ينتج عن فحص تقنية الفيديو منح ركلة جزاء.

بعد بداية بطيئة، بدأ يونايتد في الدخول لأجواء المباراة وبدا خطيرًا في الاستحواذ حيث نجحوا في الضغط بالكرة من جانب إلى آخر. أدى هذا الضغط إلى تسديدة برونو فيرنانديز في القائم بعد 20 دقيقة فقط، حيث كان تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء.

بعد لحظات، عاد يونايتد إلى المستوى المطلوب. وكان برونو مجددًا وراء الخطورة، حيث ظهر هذه المرة على الجناح الأيسر وأرسل كرة داخل منطقة الجزاء، حيث ارتدت من يدي حارس مرمى فولهام ألفونس أريولا لتصل إلى كافاني الذي كان ينتظرها في المكان المناسب، ليسدد الأوروجوياني الكرة في مرمى زميله السابق في باريس سان جيرمان من مسافة قريبة ويعيد فريقه إلى المباراة.

واصل رجال أولي جونار سولشاير الضغط بعد هدف التعادل، حيث أجبر فيرنانديز أريولا على التصدي لكرة أخرى، في حين أن أنتوني مارسيال وهاري ماجواير ربما شعروا بخيبة أمل لأن فرصتهما داخل منطقة الجزاء فشلت الوصول إلى الشباك.

مع دخولنا الدقائق العشر الأخيرة من الشوط، سدد فيرنانديز كرة من ركلة حرة فوق العارضة، بينما هدد مارسيال برأسية بعد أن قام بعمل جيد بعدما تلقى كرة عرضية من لوك شاو.

أما بالنسبة لفولهام، فقد جاءت أفضل فرصة لهم في وقت متأخر عندما سدد إيفان كافالييرو من داخل منطقة الجزاء، لكن الكرة خرجت إلى ركلة ركنية.

قام ماسون جرينوود بمحاولة أخيرة في الشوط الأول من الوقت المحتسب بدل الضائع، لكنها سرعان ما انتهت من جانب دفاع فولهام المنظم.

الشوط الثاني: بوجبا يؤمن النقاط الثلاث

بعد إنهاء الشوط الأول بشكل مميز، كان فولهام هو الذي بدأ بشكل أقوى بعد الاستراحة. حيث أطلق هاريسون ريد تسديدة بعد انطلاق الشوط الثاني، بعد ذلك أنقذ دي خيا كرة رائعة من لوكمان في الدقيقة 53.

بدا فريق يونايتد خطيرًا أيضًا، حيث كانت رأسية ماجواير من ركلة ركنية قريبة من المرمى، في حين انحرفت تسديدة لوك شو القوية عن مرمى أريولا.

مثل الشوط الأول، عاد يونايتد للظهور بعد 15 دقيقة، وذلك بمحاولة من مارسيال وفيرنانديز لكن الحكم ألغاها بداعي التسلل.

ومع ذلك، كان رجال سولشاير في طريقهم لإيجاد فرصة من مسافة قريبة ضد خط دفاع فولهام المنظم، وبالفعل نجح الفريق في التقدم في النتيجة بعد مرور 65 دقيقة من المباراة.

استلم بوجبا الكرة من الجهة اليمنى لمنطقة الجزاء وسدد كرة قوية بقدمه اليسرى، لم يكن لألفونس أريولا أي فرصة في إنقاذها لتسكن الكرة الشباك، نتوقع أن نرى ذلك الهدف في قائمتنا المختصرة لأهداف الشهر في غضون أسابيع قليلة وربما حتى في جائزة هدف الموسم في نهاية الموسم.

ثم اقترب كافاني من إضافة هدف آخر بضربة رأس قوية، لكن تصدي أريولا للاعبنا صاحب القميص رقم 7 حرمه من إحراز الهدف الثاني.

مع تبقي 15 دقيقة على انتهاء المباراة، نجح ديفيد دي خيا في الحفاظ على النقاط الثلاث بإنقاذ كرة من أمام لوفتاس-شيك الذي سدد كرة قوية على المرمى.

في الدقائق العشر الأخيرة، وضع فولهام ضيفه يونايتد تحت ضغط متزايد، حيث أهدر لوفتاس-تشيك فرصة أخرى في الدقيقة 82 من عمر المباراة.

أرسل أصحاب الأرض عدة كرات عرضية خطيرة في الأوقات الأخيرة من المباراة، خاصة بعد دخول ألكساندر ميتروفيتش الخطير من على مقاعد البدلاء.

وخلق فولهام فرصتين في الوقت المحتسب بدل الضائع لكن آرون وان-بيساكا وإيريك بايلي كانا بالمرصاد ونجحا في إحباط فرص كل من لوكمان وميتروفيتش.

بعد ذلك أطلق مارتين أتكينسون صافرته بانتهاء المباراة، مما يعني عودة يونايتد إلى قمة ترتيب الدوري الإنجليزي متفوقًا على مانشستر سيتي وليستر سيتي، ليعادل الفريق رقمه القياسي في 17 مباراة متتالية خارج الديار في الممتاز دون هزيمة.

تفاصيل المباراة:

فولهام: الفونس أريولا؛ أولا أينا (ميتروفيتش 83)، يواكيم أندرسن،  توسين أدارابيويو؛ كيني تيتي، هاريسون ريد، زامبو أنجويسا (ليمينا 79)، جوي بريان؛ روبن لوفتاس-تشيك، أديمولا لوكمان؛ إيفان كافاليرو (كامارا 71).

بدلاء لم يشاركوا: روداك؛ أودوي، هيكتور، ريم، أونوماه، كيبانو.

الأهداف: أديمولا لوكمان (5).

بطاقات صفراء: أنجويسا، بريان، أينا.

يونايتد: دي خيا؛ وان-بيساكا، إيريك بايلي، هاري ماجواير، لوك شاو؛ فريد، بول بوجبا؛ ماسون جرينوود (راشفورد 85)، برونو فيرنانديز (ماتيتش 90+4)، أنتوني مارسيال (مكتوميناي 85)؛ إدينسون كافاني.

بدلاء لم يشاركوا: هندرسون، تيليس، توانزيبي، ماتا، جيمس، فان دي بيك.

أهداف: كافاني (21)، بوجبا (65).

بطاقات صفراء: بوجبا.

موصى به: