بوجبا يحاول المرور

هدرسفيلد 1 مانشستر يونايتد 1

سقط مانشستر يونايتد في فخ التعادل مع هدرسفيلد بعد أن كان متقدمًا بهدف لمكتوميناي في الشوط الأول لتتبخر آماله في التأهل إلى النسخة القادمة من دوري أبطال أوروبا.

دخل يونايتد المباراة ولا بديل له عن الفوز، خاصة في ظل فوز تشيلسي على واتفورد بثلاثية نظيفة في ذات التوقيت، مع تبقي مباراة واحدة على نهاية الموسم سيواجه فيها يونايتد فريق كارديف سيتي في أولد ترافورد.

بداية الشياطين الحمر كانت جيدة للغاية، حيث وضع مكتوميناي فريقه في المقدمة في الدقيقة الثامنة، ولكن بعد تراجع أداء يونايتد، نجح هدرسفيلد – الذي سيلعب في دوري الدرجة الأولى الموسم القادم – في معادلة النتيجة بهدف عن طريق مبينزا في الدقيقة 60.


ماكتومناي يحتفل بالهدف

هذه كانت المباراة الأخيرة لهدرسفيلد على ملعبهم هذا الموسم، ولذلك احتشد أنصار الفريق بالآلاف في ملعب المباراة لتوديع الدوري الإنجليزي الممتاز.

ولكن نظرًا لأن أصحاب الأرض قد تأكد هبوطهم إلى الدرجة الأدنى رسميًا أواخر مارس الماضي – وهي المرة الأولى التي يتأكد فيها هبوط فريق في هذا التوقيت من الموسم في تاريخ الحقبة الجديدة من الدوري الإنجليزي – جاءت الجماهير إلى ملعب المباراة للاحتفال بفريقها فقط.

أما بالنسبة ليونايتد، فالمباراة كانت تعني لهم الكثير في ظل استمرار المنافسة على المقعدين المتبقيين للتأهل لدوري أبطال أوروبا.

دخل يونايتد المباراة بنية هجومية كبيرة سعيًا لإحراز هدف مبكر، وبدأت إثارة المباراة مبكرًا بتسديدة قوية سددها ماركوس راشفورد من ركلة حرة مباشرة في الدقيقة السادسة، ولكنها جاءت في أحضان الحارس لوسل.

بعد هذه الكرة بدقيقتين، نجح مكتوميناي، العائد إلى التشكيل الأساسي، في تدشين أولى أهداف المباراة في شباك هدرسفيلد بعد أن مر من المدافع كونجولو وسدد كرة بيسراه من داخل منطقة الجزاء لم يستطع حارس المرمى التعامل معها بشكل جيد.

في الربع ساعة التالية، لم تسنح ليونايتد فرصًا تهديفية جديدة، ولكن كان هو الفريق المستحوذ على الكرة معظم الوقت وتحصل على عدد من الركلات الركنية من محاولاته الهجومية.

في الدقيقة 25، بعد عمل جماعي رائع من سانشيز وبوجبا وراشفورد، مرر الأخير تمريرة جميلة بكعب القدم لماتا، والذي سدد الكرة بباطن قدمه اليسرى قاصدًا الزاوية اليمنى لحارس هدرسفيلد، ولكن الكرة جاورت القائم إلى ركلة مرمى.


تراجع أداء يونايتد قليلًا، وهو الأمر الذي استغله الفريق المضيف للقيام ببعض الهجمات.

في الدقيقة 39، أنقذ دي خيا يونايتد من هدف محقق بتصديه الرائع لتسديدة زاحفة من جرانت من داخل منطقة الجزاء.

بعدها بدقيقتين، كاد بوجبا أن يضيف الهدف الثاني ليونايتد من رأسية حول بها عرضية ماتا من الجانب الأيسر، ولكن كرته ارتطمت بالعارضة وارتدت إلى دفاع وحارس الفريق المضيف.

في الدقيقة 53، سدد جرانت كرة بيسراه استهدف بها الزاوية اليمنى للحارس دي خيا، ولكنها جاءت فوق العارضة بقليل. وبعدها بدقيقتين، أجرى سولشاير تبديلين دفعة واحدة في صفوف يونايتد بخروج ماتيتش وسانشيز، الذي أصيب مجددًا، ودخول أندير هيريرا وتشونج.

بقدوم الأخبار من ملعب ستامفورد بريدج بتقدم تشيلسي بهدفين مبكرين في الشوط الثاني، أصبح لا بديل عن الفوز بالنسبة لمانشستر يونايتد، ولكن الفريق لم يستطع إنجاز هذه المهمة واستقبل هدف التعادل.

في الدقيقة 60، لعب ماتا كرة عرضية من ركلة ركنية على رأس مكتوميناي الذي لعبها برأسه ضعيفة إلى أحضان الحارس لوسيل، والذي لعب كرة مرتدة طويلة خلف كل مدافعي يونايتد إلى مبينزا ليضعه في موضع انفراد بدي خيا، وينجح مهاجم الفريق المضيف في وضع الكرة في الشباك محرزًا هدف التعادل.


هدف هدرسفيلد
ماركوس راشفورد

هدرسفيلد: لوسل، دورم (سميث 46)، شيندلر، كونجولو، لوي، موي، هوج، باكونا، بريتشارد، جرانت، ومبينزا (دياخابي 90).

بدلاء لم يشاركوا: كولمان، دالي، كاتشونجا، مونييه، وستانكوفيتش.

إنذارات: لوسل (في الدقيقة 94).

أصحاب الأهداف: مبينزا (في الدقيقة 60).

مانشستر يونايتد: دي خيا، يونج، جونز، لينديلوف (دالوت 82)، شاو، مكتوميناي، ماتيتش (هيريرا 53)، بوجبا، ماتا، سانشيز (تشونج 53)، وراشفورد.

بدلاء لم يشاركوا: فريد، جرانت، بيريرا، وسمولينج.

إنذارات: جونز (في الدقيقة 33).

أصحاب الأهداف: مكتوميناي (في الدقيقة 8).

الحكم: لي ماسون.

موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة