click to go to homepage
راشفورد

تقرير: ليستر 0 يونايتد 1

مانشستر يونايتد يستعيد نغمة الانتصارات على حساب ليستر سيتي يوم الأحد، بفضل هدف الدقيقة التاسعة لماركوس راشفورد في مباراته المائة مع يونايتد في الدوري الإنجليزي الممتاز.

راشفورد كان قد حصل على تمريرة عالية من بوجبا داخل منطقة الجزاء، ليقوم لاعب يونايتد صاحب القميص رقم 10 بتسديد الكرة داخل شباك الحارس كاسبر شمايكل بصورة رائعة. هذا الفوز يعني أن يونايتد حقق الفوز في خمس مباريات متتالية له خارج ملعبه للمرة الأولى منذ سبتمبر وأكتوبر 2012 تحت قيادة سير أليكس فيرجسون، وهو الفوز الذي مكن الفريق من اعتلاء المركز الخامس في ترتيب جدول الدوري قبيل مواجهة آرسنال خارج ملعبه أمام مانشستر سيتي.
 
برغم المركز المتواضع الذي يحتله ليستر سيتي قبل انطلاق المباراة، فإن فريق الثعالب يمثل خصمًا صعبًا لفرق المقدمة في الدوري، وذلك بعد أن كان قد تمكن من التغلب على تشيلسي وكذلك حامل اللقب مانشستر سيتي هذا الموسم، كما أنهم حققوا تعادلاً رائعًا خارج ملعبهم أمام ليفربول في ملعب الآنفيلد.
 
لاعب ليستر الجديد يوري تيليمانز لم يتواجد معه في قائمة المباراة، وفي الوقت نفسه فقد تواجد مارثيال على مقعد البدلاء نتيجة للكدمة التي كان قد تعرض لها وأبعدته عن اللعب مع يونايتد في المباراة التي انتهت بالتعادل منتصف الأسبوع مع بيرنلي. سولشاير أجرى أربعة تغييرات على تشكيلة فريقه، حيث دفع بأليكسيس سانشيز بدلاً من مارثيال، كما شارك كل من بايلي، هيريرا ولينجارد بدلاً من جونز، أندرياس بيريرا ولوكاكو.
راشفورد
لينجارد يهنئ راشفورد بعد هدف التقدم ليونايتد.
المدير الفني النرويجي كان قد أشار إلى أنه كان يتوقع مباراة صعبة في وقت مبكر من الأسبوع، حيث أشاد بقوة وسرعة أصحاب الأرض، ولكن يونايتد كان هو الفريق الذي بدأ المباراة بصورة قوية. وكان من الممكن أن يخطف يونايتد هدف التقدم في الدقائق الأولى، وذلك عندما وصلت كرة لوك شو من وسط الملعب إلى راشفورد، ولكن المهاجم ابن مدينة مانشستر لم يتمكن من توجيه رأسيته بصورة دقيقة داخل شباك شمايكل.
 
راشفورد لم يخطئ هذه المرة في الدقيقة التاسعة. حيث استثمر بوجبا تراخي ريكاردو بيريرا ظهير ليستر في التمريرة وقام بقطع الكرة ولعب كرة مرت من فوق مدافعي ليستر. لتصل إلى راشفورد والذي استقبل الكرة في البداية بطريقة رائعة قبل أن يسدد تصويبة أرضية قوية في الزاوية اليمنى كان من الصعب على شمايكل التعامل معها.
 
بعد مرور خمس دقائق كاد ليستر أن يدرك التعادل، وذلك عندما وصلت كرة ضالة إلى ماديسون في وسط منطقة الجزاء، ولكن لوك شو تدخل بقوة لكي يبعد كرته القصيرة أعلى العارضة.
أصحاب الأرض كانوا يتفوقون بصورة متقطعة عن طريق ماديسون – والذي، كان يتواجد مثله مثل لينجارد في أماكن ذكية حول منطقة الجزاء أمام رباعي الدفاع.
 
ولكن وباستثناء التصويبة القوية الرائعة من جانب جاري – والتي تصدى لها بايلي ببسالة بوجهه – وكذلك رأسية جوني إيفانز التي ذهبت إلى خارج المرمى، لم يكن هناك الكثير من الأمور التي كان من الممكن أن تزعج دي خيا.
 
يونايتد كان يشن هجمات هو الآخر، وذلك بعد الدفعة القوية التي حصل عليها الفريق عقب هدف راشفورد. هيريرا تألق بشدة في خط الوسط، ولكن الفرص لم تسنح، إلى أن أطلق راشفورد تصويبة من على حافة منطقة الجزاء لكي يختبر شمايكل مرة أخرى في الزاوية اليمنى الأرضية. هذه المرة، وقبيل نهاية الشوط الأول، تألق الحارس الدنماركي الدولي وتصدى للمحاولة.
اليكسيس
أليكسيس اجتهد في مباراته الأولى كأساسي في الدوري الإنجليزي الممتاز تحت قيادة سولشاير.
أصحاب الأرض قاموا بشن الهجمات مع مطلع الشوط الثاني. بفضل اللعب السلس تمكن ماديسون من التوغل إلى منطقة الجزاء حيث لعب كرة عرضية خطيرة مرت من أمام المرمى داخل منطقة الست ياردات. وبعد مرور ثوانٍ، فقد ماتيتش الكرة على حافة منطقة الجزاء، حيث انقض ماديسون على الكرة، ليطلق كرة قوية اصطدمت بجانب الشباك.
 
ولكن يونايتد دخل أجواء اللعب في الشوط الثاني، بفضل فترة من الاستحواذ على الكرة حيث مرر راشفورد الكرة من خلال هجمة مرتدة إلى جيسي لينجارد، وفي الوقت نفسه فقد كان ماتيتش وهيريرا يتناقلون الكرة حول منطقة الجزاء بصورة رائعة في الملعب، وهو ما ساعد يونايتد على مواصلة السيطرة على اللعب. معدلات الحماس داخل مدرجات ملعب كينج باور ارتفعت مرة أخرى مثلما كان عليه الحال في الشوط الأول ولم يقل هذا الحماس إلا عندما توقف اللعب عقب سقوط بوجبا أرضًا نتيجة لتعرضه لتدخل مخيف.
 
راشفورد أهدر فرصة بعد تمريرة بينية من شو، وبعد ذلك كاد ليستر أن يدرك التعادل. الركلة الحرة المباشرة من جانب ماديسون غيرت مسارها بعد أن اصطدمت بالحائط البشري للاعبي يونايتد وبعد ذلك قام فاردي بلعب كرة مقصية مذهلة محاولة اللاعب الإنجليزي وصلت مباشرة إلى دي خيا والذي تصدى لها على مرتين. أصحاب الأرض كادوا أن يهزوا الشباك بعد ذلك حيث أطلق هارفي بارنز تسديدة ذهبت بجوار القائم الأيسر لدي خيا.
يونايتد
هدف راشفورد في الدقيقة التاسعة حسم الفوز ليونايتد.
مارثيال تم الدفع به قبل نهاية المباراة بـ 20 دقيقة، لتزداد قوة هجمات يونايتد بشكل متواصل. ولكن أصحاب الأرض كانوا هم الأقرب لهز الشباك بعد ذلك، عبر ركلة حرة مقوسة مذهلة بالقدم اليسرى لرشيد غزال. ولحسن حظ رجال سولشاير، فقد تمكن دي خيا من إبعاد الكرة بأطراف أصابعه وذلك قبل أن تصطدم بأعلى العارضة.
 
كاسبر شمايكل تصدى لمحاولة روميلو لوكاكو حيث كان يونايتد يسعى لإحراز الهدف الثاني في الدقائق العشر الأخيرة، وذلك قبل أن يطلق فاردي تصويبة ضعيفة تصدى لها دي خيا في هجمة مرتدة من جانب فريق ليستر النشط.
 
مارثيال حصل على تمريرة من يونج بعد ذلك في الدقائق الأخيرة من عمر المباراة الأصلي، ولكن تصويبته ذهبت مثل تصويبة زميله البلجيكي إلى حارس المرمى مباشرة. ليستر سعى إلى مواصلة الضغط على يونايتد خلال الدقائق الأربع المحتسبة كوقت بدل ضائع، ولكن ماجواير لم يكن بوسعه سوى أن يطلق تصويبة ذهبت إلى الناحية اليسرى العليا لدي خيا.
 
وبعد صافرة نهاية المباراة، سمعنا صيحات استهجان من جانب مشجعي ليستر، بينما سيطرت السعادة على مشجعي يونايتد. هذا هو الفوز التاسع ليونايتد خلال عشر مباريات تحت قيادة سولشاير، حيث خرج يونايتد بثلاث نقاط ثمينة جيدة بعد أداء قوي خارج ملعبه.
 
الفريقان
 
يونايتد: دي خيا، يونج، ليندلوف، بايلي، شو، ماتيتش، بوجبا، هريرا، لينجارد (جونز90)، سانشيز (مارثيال67)، راشفورد (لوكاكو77).
 
بدلاء لم يشاركوا: روميرو، ماتا، فريد، دالوت.
 
صاحب الهدف: راشفورد الدقيقة (9)
 
إنذارات: لينجارد، ماتيتش، شو، مارثيال
 
ليستر: شمايكل, بيريرا، ماجوير، إيفانس، شلويل، نديدي، ميندي (إهياناتشو84)، ماديسون (غزال62)، جراي (أوكازاكي 74)، بارنز، فاردي.
 
بدلاء لم يشاركوا: وارد، مورجان، فوكس، تشودري.
 
إنذارات: فاردي، ميندي، غزال، نديدي
 
الحضور الجماهيري: 32.148