click to go to homepage
بوجبا

تقرير المباراة: يونايتد 2 ليستر 1

برغم هدف اللحظات الأخيرة لجامي فاردي، فقد لعب القائد بول بوجبا دورًا مهمًا في مساعدة يونايتد على تحقيق الفوز في مستهل مبارياته في الدوري الإنجليزي الممتاز موسم 2018/19 بفضل ركلة الجزاء التي أحرزها وكذلك هدف الدقائق الأخيرة للوك شو وهما الهدفان اللذان حسما الفوز ليونايتد بنتيجة 2-1 على حساب ليستر سيتي ليلة الجمعة في أولد ترافورد.

جوزيه مورينيو كان قد ألمح قبيل المباراة إلى أن بعضًا من لاعبي يونايتد الذين شاركوا في كأس العالم قد يشاركون أمام الثعالب وذلك بالفعل هو ما حدث مع بوجبا، والذي فاز بكأس العالم مع المنتخب الفرنسي، وقاد خط وسط يونايتد كما ظهر لوكاكو بحالة بدنية طيبة مكنته من الجلوس على مقاعد البدلاء. لاعبنا المنضم خلال الصيف فريد لعب مباراته الرسمية الأولى مع يونايتد كما حصل أندرياس بيريرا على فرصة المشاركة منذ البداية بفضل العروض الرائعة التي قدمها في فترة الإعداد للموسم الجديد وهو ما يبشر بالخير للاعب البالغ من العمر 22 عامًا.

المباريات الافتتاحية عادة ما تحتاج لبعض الوقت قبل أن تصل وتيرة اللعب إلى درجة القوة، وإلى مستوى مواجهات الدوري الإنجليزي القوية، ولكن يونايتد رفع درجة القوة في هذه المباراة بعد مرور دقيقتين. تصويبة أليكسيس سانشيز ارتدت من ويس مورجان لتصطدم بذراع دانييل أمارتي، وبعد توقف اللعب لفترة قصيرة، فقد أشار الحكم أندري مارينر إلى علامة الجزاء. بعد مرور 26 يومًا على قيادته للمنتخب الفرنسي للفوز بكأس العالم، توجه بوجبا بدون تردد إلى الكرة ونفذ ركلة الجزاء في الزاوية العليا لشباك كاسبر شمايكل.

لاعب يونايتد صاحب القميص رقم 6 بدأ على الفور من حيث انتهى في روسيا حيث لعب دورًا فعالاً كذلك في منطقة جزاء يونايتد، حيث تواجد في المكان المناسب تمامًا لكي يبعد فرصتين خطيرتين للثعالب برأسه من ركلتين حرتين، وذلك قبل أن تمر محاولة كيليتشي النشط مباشرة بجوار القائم البعيد لدي خيا.

يونايتد
بوجبا نفذ ركلة الجزاء بكل ثقة.

إيريك بايلي، كان أحد لاعبي يونايتد القليلين الذين حصلوا على عطلة صيفية وظهر بصورة قوية، وتصدى لمحاولات مهاجمي ليستر بفضل أداء دفاعي متكامل ولم يمر وقت طويل قبل أن يبدأ دي خيا في القيام بتصدياته العالمية التي تعودنا عليها، حيث أخرج تصويبة جيمس ماديسون خارج مرماه خلال الفترة التي ضغط فيها الضيوف من أجل إدراك هدف التعادل.

فريد، والذي غطى أكبر مساحة في الملعب من أي لاعب آخر في يونايتد خلال الشوط الأول، أظهر أنه يمتلك القدرة على لعب تمريرات رائعة، وقد وصلت واحدة من هذه التمريرات إلى لوك شو خلف دفاعات ليستر، ولكن شمايكل نجح في الوصول إلى الكرة قبله لينتهي الشوط الأول بتقدم يونايتد بهدف وحيد.

بايلي لعب دور المنقذ في يونايتد مرة أخرى حيث تمكن من التفوق على إيهاناتشو وذلك قبل أن يتمكن لاعب مانشستر سيتي السابق من إحراز هدف. على الجانب الآخر، مرر بوجبا الكرة إلى أليكسيس سانشيز والذي مرر الكرة بدوره إلى خوان ماتا، ولكن تسديدة ماتا اصطدمت بذراع ويس مورجان قبل أن تذهب إلى خارج المرمى، وقد حدث ذلك كله قبل أن يدفع فاردي لوك إلى ارتكاب خطأ حيث لعب عرضية إلى إيهاناتشو، ولكن دي خيا أنقذ مرماه بعد أن ارتمى أرضًا.

البديل لوكاكو سنحت له فرصة لكي يحسم الفوز ليونايتد بعد أن انفرد بالمرمى، ولكن محاولته لم تكتمل بعد أن اصطدمت بقدم شمايكل، ولكن لوك شو اللاعب المفضل من جانب مشجعي يونايتد تمكن من مضاعفة تقدم يونايتد قبل ثماني دقائق من نهاية المباراة، حيث تفوق على ريكاردو بيريرا عند القائم البعيد قبل أن يسكن الكرة داخل شباك الحارس الدنماركي الذي لم يكن بوسعه القيام بشيء.

فاردي أحرز هدفًا في اللحظات الأخيرة، وذلك بعد أن ارتدت عرضية ريكاردو من القائم البعيد لتجد فاردي والذي تابع الكرة داخل الشباك، ولكن هذا الهدف كان مجرد هدف حفظ ماء الوجه فقط حيث أنهى يونايتد مباراته الأولى في الدوري هذا الموسم بحصد النقاط الثلاث.

تشكيل الفريقين 

يونايتد: دي خيا، دارميان، بايلي، ليندلوف، شو، بيريرا، فريد (ماك-توميناي76)، بوجبا (القائد)(فيلايني83)، ماتا، اليكسيس، راشفورد (لوكاكو67).

بدلاء لم يشاركوا: جرانت، يونج، سمولينج، مارثيال.

أصحاب الأهداف: بوجبا الدقيقة 3، شو الدقيقة 82

بطاقات: فريد، بيريرا.

ليستر: شمايكل، بيريرا، ماجواير، مورجان (القائد)، تشيلويل، جراي، امارتي (غزال63)، سيلفا (ايبورا80)، نديدي، ماديسون (فاردي63)، إيهياناتشو.

بدلاء لم يشاركوا: وارد، ايفانس، فوتشس، البرايتون.

أصحاب الأهداف:
فاردي الدقيقة 90+3

بطاقات: أمارتي.

كلمات رئيسية مرتبطة