click to go to homepage
يونايتد

يونايتد 0 ويست بروم 1

Share With

مانشستر يونايتد يتعرض لهزيمة مفاجئة عقب الإثارة الكبيرة التي صاحبت الانتصار في مباراة ديربي مانشستر حيث انهزم يونايتد أمام أقرب الفرق للهبوط ويست بروميتش ألبيون في ملعب أولد ترافورد.

رجال مورينيو كانوا قد عطلوا عملية تتويج مانشستر سيتي بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز موسم 2017/18 السبت الماضي في ملعب الاتحاد، ولكنهم وخلال مواجهة اليوم أمام فريق ويست بروم المترنح بشدة، قاموا بتقديم اللقب للبلوز، بعد أن انتهى اللقاء بفوز الضيوف بهدف رودريجيز.

ملعب أولد ترافورد اكتسى بخيبة الأمل عقب هذه الهزيمة المخيبة للآمال والتي أعقبت أفراح الفوز في الديربي. قليلون هم من كانوا يتوقعون تلك الهزيمة. بعد الإثارة الكبيرة التي نتجت عن العودة الرائعة للاعبي يونايتد في الشوط الثاني من مباراة الديربي فقد قدم لاعبو يونايتد بداية بطيئة للغاية أمام الفريق الذي يتذيل جدول الدوري الإنجليزي الممتاز.

دي خيا تعرض لاختبار خلال تلك البداية البطيئة. ففي الدقيقة الحادية عشرة وبعد فقدان هيريرا للكرة، فقد انطلق لاعبو ألبيون إلى الأمام لشن هجمة مرتدة والتي شهدت قيام ليفرمور بتسديدة مقوسة نحو مرمى دي خيا. الحارس الإسباني، وكما عودنا دائمًا، كان على قدر المسؤولية وتصدى للمحاولة بعد أن ارتمى أرضًا مستخدمًا قفاز يده اليسرى لإبعاد الكرة خارج مرماه.

يونايتد تمكن في نهاية المطاف من لملمة أوراقه وطالب لاعبوه باحتساب ركلة جزاء لصالحهم في الدقيقة 18 وذلك عندما بدا وكأن هيريرا قد تعرض للإعاقة من جانب كرايج داوسون. الحكم بول تيرني، والذي أدار اليوم مباراته الرسمية الأولى له في ملعب أولد ترافورد، لم يلتفت لتلك المطالبات. عمليات الإعادة للعبة أوضحت أن هيريرا كان يستحق ركلة جزاء بالفعل.

الحارس السابق ليونايتد بن فوستر، والذي رحل عن يونايتد للانضمام إلى ألبيون عام 2012، تصدى لمحاولتين ليونايتد في غضون ثوان ورغم ذلك لم يستخدم يديه! التصدي الأول له كان بالوجه في إطار تصديه لمحاولة لوكاكو، الكرة التي ارتدت منه وصلت إلى أليكسيس سانشيز ولكن فوستر تصدى لها بقدمه اليسرى. خطورة يونايتد تراجعت عقب ذلك وهو ما سمح للاعبي ويست بروم باستعادة توازنهم.

الدقيقة 42 شهدت خطورة جعلت القلوب ترتعد وذلك عندما وصلت ركلة حرة مباشرة إلى داوسون المتواجد عند القائم الخلفي. ولكن زاوية التسديد على المرمى بالنسبة له كانت ضيقة لذلك فضل أن يعيد الكرة إلى الخلف برأسه بدلاً من أن يسدد نحو المرمى. المشجعون المتواجدون في مدرج ستريتفورد إند تنفسوا الصعداء بعد أن تم تشتيت الفرصة التي صنعها.

 

مورينيو سعى لضخ المزيد من الخيارات الهجومية في الشوط الثاني حيث دفع بجيسي لينجارد الذي لعب على حساب هيريرا بين شوطي المباراة حيث بدا أن المدير الفني قد فضل أن يفكك خط الوسط القوي الذي استعان به في مباراة الديربي. عملية التبديل هذه أثمرت عن نتائج إيجابية على الفور حيث أطلق لينجارد تصويبة بعد مرور دقيقة واحدة على بداية الشوط الثاني، ولكن مدافعو الضيوف استبسلوا بكل قوة وتصدوا للكرة.

وتيرة اللعب استمرت على نفس صورتها البطيئة وهو ما دفع المدير الفني في الدقيقة 58 لإجراء تعديل آخر على منظومة خط وسطه في مباراة الديربي حيث قام بإخراج بوجبا بطل الديربي الذي أحرز هدفين في ملعب الاتحاد، وأشرك مارثيال بدلاً منه.

مهاجم يونايتد لوكاكو سبق وأن أمضى موسمًا معارًا إلى صفوف ويست بروم خلال موسم 2012-13 وفي الدقيقة 66 أهدر فرصة هدف التقدم بعد أن تصدى له زميله السابق في ويست بروم فوستر. هذا وقد بدا أن الرأسية القوية التي لعبها لوكاكو بعد عرضية ماتيتش كان من المفترض أن تنتهي بهدف ولكن فوستر قام بتصرف شبيه لما يقوم به دي خيا حيث تمكن من إنقاذ مرماه من هدف محقق.

وبمجرد أن أشار مورينيو إلى راشفورد لكي يغادر مقعد البدلاء ويخلع بدلة التدريب من أجل أن يجري التغيير الأخير المتاح له، فقد فاجأ ويست بروم الجميع بإحراز هدف التقدم في الدقيقة 73. ماتيتش اشترك في كرة هوائية عند القائم البعيد مع داوسون خلال ركلة ركنية حيث اضطر اللاعب الصربي إلى إعادة الكرة برأسه إلى منطقة الخطورة. الكرة كانت بمثابة الهدية على طبق من فضة لرودريجيز والذي تسلل بين الجميع وأسكن الكرة داخل الشباك.

راشفورد تم الدفع به على الفور بدلاً من آشلي يونج حيث سعى يونايتد لتعويض تأخره مرة أخرى في إحدى المباريات. ولكننا لم نشهد دراما مثيرة في اللحظات الأخيرة في هذه المباراة حيث لم يتمكن لاعبو يونايتد من القيام بشيء ليخرج لاعبو الباجيز بالفوز الأول وغير المتوقع لهم منذ يناير.

 
يونايتد

تشكيل الفريقين

يونايتد: دي خيا، فالنسيا (القائد)، ليندلوف، سمولينج، يونج (راشفورد75)، ماتيتش، بوجبا (مارثيال58)، هريرا (لينجارد45)، ماتا، أليكسيس، لوكاكو.

بدلاء لم يشاركوا: بيريرا، جونز، روخو، ماك-توميناي.

بطاقات: بوجبا

ويست بروم: فوستر، نيوم، داوسون، حجازي، جيبس، فيليبس (كريشووياك77)، لايفر مور، برانت (يعقوب90)، ماك-كلين، رودريجيز، روندون (ستورديج85). 

بدلاء لم يشاركوا:
 مايهيل، جبر، بيرك، فيلد.

بطاقات: نيوم

 

نقاط للنقاش:

يونايتد في حاجة للقيام باستعداد جيد للقاء ملعب ويمبلي عندما يخوض لقاء بورنموث. مسألة اعتبار يونايتد ناجحًا في مواجهاته مع الفرق الكبرى مسألة لا شك فيها وذلك بعد تغلبه على تشيلسي، ليفربول وسيتي مؤخرًا وهو ما يعد مؤشرًا طيبًا لنصف نهائي كأس الاتحاد يوم السبت المقبل في ملعب ويمبلي أمام السبيرز. مباراة الأربعاء في الدوري الإنجليزي الممتاز أمام بورنموث سوف يكون لها أهمية كبيرة حيث لن يتحمل يونايتد القيام برحلة إلى لندن نهاية الأسبوع المقبل بدون أن يكون لديه بعض الزخم بعد هذه الهزيمة الصادمة.

ما هي المهمة المقبلة ليونايتد؟ 

يونايتد سوف يسافر إلى ملعب فيتاليتي في الساحل الجنوبي لمواجهة بورنموث يوم الأربعاء 18 أبريل وذلك في إطار إحدى المباريات التي أعيد تحديد موعدها. المباراة سوف تنطلق في تمام الساعة 19.45 بتوقيت بريطانيا الصيفي.