لينجارد

تقرير المباراة: يونايتد 0 وست هام 1

الأربعاء ٢٢ سبتمبر ٢٠٢١ ٢٢:٠٨

خرج مانشستر يونايتد من كأس كاراباو في الجولة الثالثة على ملعب أولد ترافورد حيث، انتقم وست هام بعد هزيمته في الدوري الإنجليزي الممتاز يوم الأحد الماضي أمام يونايتد على استاد لندن.

شارك يونايتد ووست هام بتشكيل مخ��لفة تمامًا تقريبًا عن لقاء الدوري.

كان هناك 21 اسمًا جديدًا في أرض الملعب عن اللقاء الذي انتهى بفوزنا 2-1.

تقدم الهامرز في الدقيقة التاسعة بهدف من مانويل لانزيني ونجح في الحفاظ على تقدمه من محاولات يونايتد المتكررة للتعادل حتى نهاية اللقاء، في ليلة مؤسفة ومخيبة للآمال في أولد ترافورد لم تسر مجريات اللقاء في طريقنا.

سيعود تركيز يونايتد الآن إلى الدوري الإنجليزي الممتاز بعد بداية مشجعة فالدوري حيث يحتل قمة جدول الترتيب برصيد 13 نقطة من أصل 15 - مع استعداد أستون فيلا لزيارة أولد ترافورد في الساعة 15:30 بتوقيت مكة المكرمة يوم السبت. 


الشوط الأول - وست هام يتقدم مبكرًا في النتيجة

على الرغم من التغييرات الكبيرة في تشكيل الفريقين، بدأ كلا الجانبين اللقاء بإيقاع عالي، لكن وست هام هو الذي سجل الهدف الافتتاحي المبكر.

بادر الضيوف لتهديد مرمانا الجانب الأيمن بعد ثلاث دقائق وكادوا أن يتقدموا من كرة قوية سددها جارود بوين بجوار المرمى.

ونجحوا في التسجيل بعد تسع دقائق عندما تمكن أندري يارمولينكو من تخطي أليكس تيليس ومرر لمانويل لانزيني، الذي فعل ما لم يستطع بوين القيام به وغالط دين هندرسون بهدف في مرمى الشياطين الحمر.

كان رد فعل يونايتد مثيرًا وفوريًا مع نجم اللقاء جيسي لينجارد ضد فريقه السابق، وطالب بركلة جزاء عندما بدا أن مارك نوبل قام بجذبه من قميصه داخل منطقة الجزاء. لم تكن هناك ركلة جزاء لكن خوان ماتا سارع إلى المحاولة مرة أخرى بعد ثوانٍ وسدد تسديدة رائعة أصابت العارضة.

ثم سدد أنتوني مارسيال تسديدة من داخل منطقة الجزاء مرت بجوار المرمى بعد تمريرة من نيمانيا ماتيتش.

كل هذه الأحداث جاءت في الربع ساعة الأولى.

حاول لينجارد في الدقيقة 27 دقيقة من خارج منطقة الجزاء لكن الحارس ألفونس أريولا تصدى لكرته ببراعة.

سيطر يونايتد على الهجوم وحاول تيليس ومارسيال التسجيل من تسديدات لكن دون جدوى.

خلق دوني فان دي بيك، الذي كان يلعب مباراة، مساحة لنفسه في الدقيقة 43 دقيقة ثم سدد بقدمه اليسرى بجوار المرمى.

حاول الثنائي جادون سانشو ومارسيال بلعبة مشتركة معادلة النتيجة أمام وست لكن الضيوف خرجوا متقدمين قبل الاستراحة.


 

الشوط الثاني - هجوم أحمر وصمود الضيوف

بعد خمس دقائق فقط من بداية النصف الثاني كانت أولى محاولات يونايتد للعودة في اللقاء.
رفع الإسباني ماتا كرة بذكاء فوق دفاع وست هام وسدد سانشو أمام جماهير ستريتفورد إند.

كاد ديوجو دالوت أن يفتتح سجله التهديفي هذا الموسم في الدقيقة 57 حيث تقدم نحو منطقة جزاء الضيوف وسدد كرة بعيدًا عن المرمى.

رد الضيوف بتسديدة ليارمولينكو لمحاولة مضاعفة النتيجة، قرر بعدها سولشاير أنه بحاجة إلى إدخال تنشيط هجومنا وقام المدرب بإشراك ماسون جرينوود بعد 61 دقيقة بدلًا من ماتا.

وكاد التبديل يؤتي ثماره على الفور لأنه في غضون ثوان، حاول جرينوود بتسديدة لكن أريولا منعه من التسجيل.

تحمس جمهور أولد ترافورد بعدها وشعروا أنه يمكنهم المساهمة في الفوز بهتافهم للفريق. تحمس لينجارد مع الجمهور أيضًا وسدد كرة تصدى لها أريولا.

وأجرى سولشاير تبديلًا مزدوجًا في الدقيقة الثانية والسبعين من أخرج فيه تيليس ولينجارد وأشرك أنتوني إيلانجا وبرونو فيرنانديز على أمل الحصول على نهاية دراماتيكية للمباراة.

ولكن مع ضغط يونايتد، لكن وست هام تحول للهجوم المضاد وبدلاً من أن يكون يمارس برونو دوره المعتاد في صناعة اللعب، عاد إلى الخلف لإيقاف كرتين خطرين كان فيهما لاعبين من وست هام على لاعب من يونايتد في موقف كاد يقضي على آمالنا في اللقاء.

مع ظهور جرينود في تهديد المرمى في كل مرة يحصل فيها على الكرة.

كان الأمر مثيرًا بالتأكيد في النهاية عندما تصدي دين هندرسون لفرصتين من نوبل وبوين في الدقائق الأخيرة ليمنح يونايتد بارقة أمل في التعادل والوصول لركلات الترجيح حيث استمر الهامرز في المحاولات الهجومية. كما سدد يارمولينكو في القائم قبل تألق حارسنا.

لكن يونايتد، على الرغم من كل الفرص المتاحة، لم يتمكن من تمديد المواجهة إلى ركلات الترجيح.


 

تفاصيل اللقاء وتشكيل الفريقين

يونايتد: هندرسون؛ تيليس (إيلانجا 72)، لينديلوف، بايلي، دالوت؛ ماتيتش، فان دي بيك؛ سانشو، ماتا (جرينوود 61) ، لينجارد (فيرنانديز 72)؛ مارسيال.

بدلاء لم يشاركوا: هيتون، جونز، وان-بيساكا، مكتوميناي.

وست هام: أريولا؛ يارمولينكو، لانزيني (فورنالس 69)، داوسون، نوبل (القائد)، بوين، ديوب، فريدريكس (كوفال 17)، ماسواكو (فلاسيتش 69)، جونسون، كرال.

بدلاء لم يشاركوا: راندولف، زوما، أجبونا، بن رحمة.

الأهداف: لانزيني (9)

البطاقات: نوبل

الحضور: 72468 متفرج


 

موصى به: