لاعبو يونايتد أثناء ركلات الترجيح

يونايتد 1 روشديل 1 (يونايتد يفوز 5-3 بركلات الترجيح)

تألق سيرجيو روميرو ليساعد مانشستر يونايتد على تجنب صدمة مفاجئة في كأس كاراباو عندما برع حارس الشياطين الحمر أمام روشديل في ركلات الترجيح.

أجبر  فريق أولي جونار سولشاير إلى المضي إلى نهاية عصبية بعد انتهاء وقت المباراة بالتعادل 1-1.

سجل ماسون جرينوود هدفه الثاني خلال أسبوع قبل لأن يسجل لوك ماتيسون البالغ من العمر 16 عامًا هدف التعادل. ومع ذلك، فإن حارس مرمى يونايتد الأرجنتيني كان البطل لأنه أنقذ ركلة جزاء، التي نفذها جيمي كيوهان.

سجل يونايتد ركلاته كاملة بنسبة نجاح 100%، حيث سجل كل من خوان ماتا وأندرياس بيريرا وفريد وجرينوود قبل أن يسجل دانييل جيمس الركلة الحاسمة.


رأسية بول بوجبا

كان أكسيل توانزيبي، الذي نشأ في روشديل وتسلم شارة القيادة خلال اللقاء، وكان في حالة تأهب عندما شن روشديل أول هجوم في الليلة.

فريد تم تجاوزه من قِبل أوليفر راثبون وكالوم كامبس، وكان هناك بداية هجوم خطر، ولكن توانزيبي كان سريعًا في تشتيت الخطر.

بول بوجبا العائد من الإصابة بعد غياب عن التشكيل الأساسي كان هو صاحب التهديد الأول ليونايتد في اللقاء. من تسديدة بعيدة المدى فوق العارضة.

التسديد من بعيد كان هو سلاح يونايتد في اللقاء. خاصة من قبل أندرياس وفريد، ثم شدد أندرياس كرة خطرة قبل أن يتصدى لها حارس المرمى روبرت سانشيز.


خلق يونايتد فرصًا قليلة في منطقة الجزاء، لكن ولكن حصل المدافع روخو على فرصتين متتاليتين في غضون دقيقتين.

تم التصدي لرأسية الظهير الأيسر على بعد ثماني ياردات بعد 26 دقيقة ثم وضع رأسه بين يديه بعدما ابتعدت تسديدته عن المرمى.

جاء دور بوجبا للتغلب في الدقيقة 34 عندما أهدر أفضل فرصة لتسجيل هدف. عندما تسلم غرضية جرينوود داخل المنطقة ولكن تسديدته ابتعدت عن المرمى.

كاد روشديل أن يسجل لكن جرينوود شتت الكرة.

ومع ذلك، وكاد أن يسجل من هجوم مرتد لكن حارس المرمى سانشيز تصدى له.


جرينوود ووليامز أثناء الإحتفال بهدف يونايتد

كان جيسي لينجارد قريباً من التسجيل من مسافة قريبة في الدقيقة 43 عندما ابتعدت تسديدته أعلى المرمى. ظل روخو حريصًا على أن يكون الشخص الذي يصنع الأفضلية، وقبل الاستراحة مباشرة، أرسل تسديدة أرضية انحرفت عن المرمى.

أصبحت قوة أكاديمية يونايتد أكثر وضوحًا عندما قدم براندون ويليامز البالغ من العمر 19 عامًا أول ظهور كبير له في مباراة رسمية، حيث جاء بدلًا لفيل جونز في نهاية الشوط الأول. كان هذا يعني أن فريق ريدز دخل في الشوط الثاني بسبعة لاعبين نشأوا في أولد ترافورد.

كاد يوناتد أن يفتتح التسجيل عقب بداية الشوط الثاني ب6 دقائق من تسديدة لأندرياس. كانت رد روتشديل كان فوريًا وقويًا في أولد ترافورد.

راتبون رونالد، لاعب سابق في فريق الشياطين الحمر، راوغ بهدوء وبذكاء في  منطقة جزاء يونايتد، واقترب من المرمى قبل أن يسدد. لكن أرون وان -بيساكا شتت الكرة بنجاح.

أقترب الشاطين من التسجيل من فرص على المرمى من قبل جرينوود ولينجارد، قبل أن يجل جيمس بدلًا من تاهيث تشونج.

كان المساء قد بدأ يكتنفه الغضب قبل تصعيد غرينوود مرة أخرى.

في الدقيقة 68 ، أظهر اللاعب البديل ويليامز قوته وقيادته عندما حول الكرة إلى مهاجم يونايتد عبر لينجارد. ضد أستانا، سدد بقدمه اليمنى، لكن هذه المرة سدد الكرة بيساره وسجل هدف التقدم لكسر التحدي العنيد لروشديل.


سيرجيو روميرو يتصدى لركلة الجزاء

ظل يونايتد متقدمًا بالنتيجة لمدة ثماني دقائق فقط قبل أن يذهل الزوار أولد ترافورد.

في ليلة للشباب الجدد، كان المراهق ديل، ماتيسون، الذي تعادل في الدقيقة 76. لقد قام بتسديد كرة عرضية من رثبون.

حاول يونايتيد يائسًا تجنب ركلات الترجيح ولكن لم يتمكن من تسجيل هدف في الوقت الإضافي، مع تسجيل وان -بيساكا وفريد وأندرياس. لقد ترك الأمر لجيمس لضمان فوز الشياطين الحمر والتقدم لمواجهة تشيلسي في الجولة التالية بالفوز 5-3 بركلات الترجيح.


تشكيل الفريقين

يونايتد: روميرو، وان -بيساكا، جونز (وليامز 45)، توانزيبي (القائد)، روخو ؛ فريد، بوجبا؛ بيريرا، لينجارد (ماتا 85)، تشونج (جيمس 60)؛ جرينوود.
بدلاء لم يشاركوا: جرانت، لينديلوف، جارنر، مكتوميناي.

الأهداف: جرينوود 68.

البطاقات: وليامز.

روشديل: سانشيز، نورنغتون-ديفيز، ماكنولتي، دولي (ويلبراهام 75)، ويليامز، كامبس، كيوهان، راثبون (أندرو 80)، مورلي، هندرسون (القائد) (ريان 90)، ماثيسون.

بدلاء لم يشاركوا: لينش، برادلي، تافاريس، توماس.

الأهداف: ماثيسون 76.

الحضور: 58314.



كلمات رئيسية مرتبطة