يحاول ماركوس راشفورد التسديد تحت ضغط من فرناندينيو

مانشستر يونايتد 1 مانشستر سيتي 3

عاني مانشستر يونايتد في مباراة الذهاب لدور نصف النهائي لكأس كاراباو، بعدما خسر أمام مانشستر سيتي بثلاثة أهداف لهدف، في المباراة التي أقيمت على أولد ترافورد

تلقت شباك يونايتد ثلاثة أهداف في الشوط الأول عن طريق بيرناردو سيلفا ورياض محرز وأندرياس بيريرا بالخطأ في مرماه، لتتقلص حظوظ الفريق في لعب المباراة النهائية للبطولة على ملعب ويمبلي.

وفي الشوط الثاني، أعاد ماركوس راشفورد الأمل نسبيًا ليونايتد بتسجيله الهدف الوحيد لفريقه في المباراة والرابع له في ديربي مانشستر منذ بداية مسيرته مع الشياطين الحمر.


جاءت بداية المباراة متكافئة بين الفريقين، وبعد دقائق أولى لم تشهد محاولات هجومية حقيقة، قام راشفورد وجرينوود بعمل متبادل رائع انتهى بكرة عرضية أرسلها صاحب القميص رقم 10 داخل منطقة جزاء السيتي، ولكن دفاع الأخير أبعد الخطر عن مرماه.

في الدقيقة 17، بينما كان إيقاع اللعب يميل إلى الهدوء، استلم بيرناردو سيلفا الكرة خارج قوس منطقة الجزاء من كايل ووكر ثم سدد كرة قوية بيسراه سكنت شباك الحارس دي خيا لتعلن عن تقدم الضيوف بالهدف الأول. بعد الهدف، بدأ لاعبو يونايتد في الاندفاع أكثر إلى الأمام في محاولة لإدراك التعادل.


في الدقيقة 33، لعب بيرناردو سيلفا كرة بينية في عمق دفاع يونايتد إلى رياض محرز، ليقوم الأخير باستلامها ومراوغة دي خيا، قبل أن يضعها في المرمى الخالي، محرزًا هدف السيتي الثاني. بعدها بثلاث دقائق، تهادت الكرة أمام جرينوود داخل منطقة جزاء الضيوف، فاتخذ قراره بالتسديد ولكن كرته ضلت طريقها وخرجت إلى ركلة مرمى.

لم تكد تمر ثلاث دقائق أخرى حتى استفاد الفريق الضيف من هجمة مرتدة انتهت بتسديدة قوية من دي بروينه أنقذها دي خيا، ولكن الكرة ارتدت لتصدم بأندرياس بيريرا وتعبر خط المرمى، ليتقدم السيتي بثلاثة أهداف. بعد دقيقتين تمت إضافتهما كوقت محتسب بدلًا من الضائع، أطلق الحكم صافرته معلنًا عن نهاية الشوط الأول بتقدم مانشستر سيتي بثلاثة أهداف مقابل لا شيء.

مع انطلاقة الشوط الثاني، أجرى أولي جونار سولشاير التغيير الأول في صفوف يونايتد بخروج جيسي لينجارد ودخول نيمانيا ماتيتش. ومنذ الدقيقة الأولى، بدأ الفريق في الهجوم، فسدد براندون ويليامز كرة أرضية افتقدت للقوة اللازمة ليمسك بها الحارس برافو بسهولة.

في الربع ساعة الأولى من عمر الشوط الثاني، كانت ليونايتد بعض المحاولات لتذليل الفارق، ولكنها اصطدمت بدفاع قوي من جانب السيتي. وفي الدقيقة 64، سدد راشفورد كرة مقوسة من ركلة حرة مباشرة، ولكنها علت العارضة.



نيمانيا ماتيتش يتدخل مع سيلفا

في الدقيقة التالية، أجرى سولشاير التغيير الثاني بخروج دانييل جيمس ودخول أنخيل جوميز. وفي الدقيقة 69، سدد رياض محرز كرة أرضية قوية تصدى لها دي خيا بقدمه، لترتد الهجمة بعدها لصالح يونايتد ويمرر جرينوود كرة جميلة إلى راشفورد الذي لم يتوان في وضعها داخل شباك السيتي، مسجلًا هدف الفريق الأول في المباراة.

عند الدقيقة 81، قام المدير الفني النرويجي بإخراج الشاب ماسون جرينوود وإقحام الفرنسي أنتوني مارسيال بدلًا منه في ثالث وآخر تبديلات يونايتد. وقبل نهاية الوقت الأصلي بدقيقتين، سدد راشفورد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء، ولكن الحارس برافو أبعدها إلى ركلة ركنية. وبعد ثلاث دقائق إضافية لم تشهد أي جديد، انتهت المباراة بفوز السيتي بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد.


أندرياس بيريرا وماسون جرينوود

تفاصيل المباراة

مانشستر يونايتد: دي خيا، وان-بيساكا، لينديلوف، جونز، ويليامز، بيريرا، فريد، جيمس (جوميز 64)، لينجارد (ماتيتش 46)، راشفورد، وجرينوود (مارسيال 81).

بدلاء لم يشاركوا: تشونج، دالوت، ماتا، وروميرو.

إنذارات: لينجارد (في الدقيقة 35)، فريد (في الدقيقة 52)، وويليامز (في الدقيقة 73).

أصحاب الأهداف: راشفورد (في الدقيقة 70).

مانشستر سيتي: برافو، رودري، فيرناندينيو، أوتاميندي، ووكر، دي بروينه (خيسوس 80)، جوندوجان، ميندي، محرز (فودين 86)، سيلفا، وستيرلينج.

بدلاء لم يشاركوا: أجويرو، كانسيلو، جارسيا، سيلفا، وإيديرسون.

إنذارات: رودري (في الدقيقة 63) و ووكر (في الدقيقة 82).

أصحاب الأهداف: سيلفا (في الدقيقة 179، محرز (في الدقيقة 339، وبيريرا بالخطأ في مرماه (في الدقيقة 38).

الحضور: 69,023.

الحكم: مايك دين.


 

موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة