click to go to homepage
لينجارد

يونايتد 2 آرسنال 2

مانشستر يونايتد عوض تأخره مرتين ليخرج متعادلاً بنتيجة 2-2 أمام آرسنال في مباراة مثيرة أقيمت في ملعب أولد ترافورد.

هدفا مارثيال ولينجارد جاءا كرد على هدفي موستافي ولاكازيت في مباراة شهدت أداءً رائعًا أمتع كل من تابعه.
سعي يونايتد للوصول إلى أحد المراكز الأربعة الأولى كان قد تعرض لضربة في ملعب سانت ماري قبل أربعة أيام ماضية وقد كان كل من لاعبي يونايتد بقيادة مورينيو والذين شهدت صفوفهم سبعة تغييرات عن تلك التشكيلة التي خاضت مباراة السبت، وكذلك مشجعيه الذين تواجدوا داخل ملعب أولد ترافورد يعلمان أنه لا يمكن السماح لفريق المدفعجية المتطور أن يبتعد أكثر بالمركز الرابع.

آرسنال تمكن من تقديم ردة فعل على رحيل مديره الفني الذي دربه لفترات طويلة آرسين فينجر بصورة إيجابية مع مديره الفني الجديد أوناي إيمري والذي قاد فريقه لتجنب الخسارة في 19 مباراة متتالية هذا الموسم منذ آخر هزيمتين للفريق في بداية الدوري الإنجليزي الممتاز.

يونايتد في المقابل، كان يسعى للحفاظ على مسيرة خالية من الهزائم امتدت لـ 12 عامًا أمام الفريق اللندني خلال 11 مباراة في ملعب أولد ترافورد في الدوري الإنجليزي الممتاز. وقد كان ذلك بمثابة عاملاً إضافيًا زاد من توتر وإثارة المباراة. وبالفعل لم يخب ظن المتابعين لهذه المباراة.

في ظل ارتفاع معدلات الصخب في المباراة لذروتها من أجل حث يونايتد على الأخذ بزمام المباريات بعد العديد من البدايات غير القوية من جانب الفريق في المباريات، فقد استجاب اللاعبون واتسموا بالشراسة في التدخلات على الكرة.

آرسنال امتص الضغط وبعد ذلك بدأ لاعبوه في تناقل الكرة ليبدأ لاعبو يونايتد في المطاردة من أجل الحصول على الكرة. كل ما كان ينقص المباراة في المراحل الأولى هدف فقط ولكن لسوء الحظ كان الضيوف هم من خطفوا هدف التقدم.

مارثيال
مارثيال يحرز هدف التعادل الأول ليونايتد في مرمى آرسنال

موستافي كاد أن يسقط أرضًا في الركنية التي نفذت في الدقيقة 26 ولكن رأسيته كانت قاسية بما يكفي لدرجة أن دي خيا فشل في التعامل معها. الحارس الإسباني استدار والهلع مسيطر عليه لكي يتدارك الخطأ الذي ارتكبه حيث تابع محاولة مواطنه الإسباني الآخر هيريرا وهو يبعد الكرة خارج المرمى. للحظة، بدا وكأن يونايتد قد نجا من هدف ولكن الحكم أندري مارينر حصل على مساعدة من جانب تقنية خط المرمى التي أكدت أن المدفعجية قد أحرزوا هدف التقدم.

هذا الخطأ كان خطأ مفاجئًا من جانب حارس مرمانا رقم 1 ولكن يونايتد رفض أن يستسلم لذلك الخطأ النادر حيث تمكن من معادلة النتيجة بعد مرور أربع دقائق فقط. بعد أن قام بمحاولة لإنقاذ يونايتد من هدف، فقد تواجد هيريرا في الوقت والمكان المناسبين لكي يصنع هدف التعادل لمارثيال.

ماركوس روخو أطلق تصويبة قوية من ركلة حرة مباشرة أبعدها حارس مرمى آرسنال لينو خارج مرماه. هيريرا صاحب التفكير السريع لم يفقد الأمل، حيث وصل إلى الكرة التي أبعدها الحارس وأعادها إلى الخلف داخل منطقة الجزاء. مارثيال أطلق تصويبة قوية نتج عنها هدف التعادل برغم تواجده بين العديد من اللاعبين.

المباراة شهدت تراجعًا في الأداء بعد تلك الإثارة التي شهدت هدفين، حيث قام الحكم مارينر بإشهار العديد من البطاقات الصفراء في وجه العديد من اللاعبين نتيجة للتدخلات العنيفة. هذه الأجواء العنيفة والقوية ذكرتنا بالعديد من المواجهات القوية السابقة التي جمعت بين يونايتد وآرسنال.

الأجواء القوية في المباراة كان لها بعض الضحايا حيث خسر آرسنال جهود هولدينج ورامسي في الشوط الأول بسبب الإصابة وبعد مرور 63 خسر يونايتد جهود مارثيال الذي غادر المباراة وهو يعرج ليحل لوكاكو بدلاً منه.

وبعد وقت قصير كان هناك إجراء تكتيكي من جانب إيمري حيث أنهى تغييراته بعد أن دفع بأليكسندر لاكازيت على حساب إيوبي.

الأهداف توالت بعد ذلك وذلك بعد مرور 68 دقيقة من عمر المباراة حيث شهدنا دقيقة مثيرة.

روخو فقد الكرة لصالح البديل لاكازيت في نصف ملعبه ليقوم آرسنال بمباغتة يونايتد. المهاجم الفرنسي تبادل الكرة مع مخيتاريان لاعب يونايتد السابق قبل أن ينطلق داخل منطقة الجزاء.

روخو وبايلي انطلقا لكي يحاولا استعادة الكرة بعد هذا الخطأ ولكن آمال اللاعب الأرجنتيني في انقاذ مرماه من هدف تبخرت حيث أدى تدخله إلى وصول الكرة إلى لاكازيت حيث وضع المدفعجية في المقدمة.

مرة أخرى، جاءت ردة فعل يونايتد سريعة. لاعبو يونايتد قاموا بشن هجمة على لاعبو المدفعجية الذين لم يكونوا قد انتهوا بعد من احتفالهم بالهدف حيث سببوا مشكلة لدفاع آرسنال ليتمكن لينجارد من خطف هدف التعادل الثاني ليونايتد.

دي خيا عوض خطأه الذي ارتكبه في الشوط الأول حيث تمكن مرتين من التصدي لمحاولة أوباميانج حيث تواصل اللعب بصورة سريعة.

يونايتد
لينجارد ينطلق ليحرز هدف التعادل حيث تمكن يونايتد من التعادل 2-2

راشفورد أطلق تصويبة قوية من مسافة بعيدة وقد ظن لاكازيت أنه قد أحرز هدفًا من تصويبة خطيرة حيث خطف الكرة من يدي دي خيا وقت أن كان الحارس يستعد للعب الكرة ناحية وسط الملعب.

دي خيا عاد لأجواء اللعب مرة أخرى حيث رفع آرسنال من ضغطه في المباراة حيث أحرز مخيتاريان هدفًا تم إلغاؤه بداعي التسلل وكاد أن يصنع هدف الفوز لأوباميانج وذلك عندما تصدى دي خيا لتصويبة المهاجم القوية ببراعة.

كانت هذه هي نهاية مثيرة للمباراة التي انتهت بحصول كل فريق على نقطة.

Ander Herrera applauds the Old Trafford crowd at the final whistle
هيريرا يصفق للمشجعين عقب صافرة نهاية المباراة المثيرة

الفريقان

يونايتد: دي خيا، دالوت، بايلي، سمولينج (القائد)، روخو (فيلايني 72)، دارميان، ماتيتش، هريرا، لينجارد (بوجبا75)، مارثيال (لوكاكو63)، راشفورد.

بدلاء لم يشاركوا: روميرو، ماتا، فالنسيا، ماك –توميناي.

أصحاب الأهداف: مارثيال، لينجارد

الإنذارات: روخو، لينجارد، ماتيتش

آرسنال: لينو، بيليرين، باباستات، رامسي (مخيتاريان45)، توريرا، اوبيمايانج، هولدينج (ليشتناير36)، إيوبي (لاكازيت64)، مسطافي، جندوزي، كولاسيناك.

بدلاء لم يشاركوا: تشيك، النني، مايتلاند، نكيتياه.

أصحاب الأهداف: مسطافي، لاكازيت

الإنذارات: مسطافي، بيليرين، توريرا.

الحضور الجماهيري: 74,507.

كلمات رئيسية مرتبطة