click to go to homepage
فالينسيا

يونايتد 3 ستوك سيتي 0

أهداف فالنسيا، مارثيال ولوكاكو تضمن ليونايتد تحقيق فوز مريح على حساب ستوك سيتي الذي يعاني من شبح الهبوط في مباراة أقيمت تحت الأمطار الغزيرة في ملعب أولد ترافورد.

فالنسيا، والذي عاد إلى تشكيلة يونايتد الأساسية بعد غيابه عن صفوف الفريق منذ منتصف ديسمبر بسبب الإصابة، منح يونايتد هدف التقدم قبل حلول الدقيقة العاشرة من عمر المباراة، وذلك عندما أطلق تصويبة مقوسة بقدمه اليسرى من داخل منطقة الجزاء. مارثيال زاد من حصيلة يونايتد التهديفية في المباراة قبل نهاية الشوط الأول وذلك بعد تلقيه تمريرة متقنة من مواطنه الفرنسي بول بوجبا. لوكاكو حجز لنفسه فيما بعد مكانًا بين هدافي المباراة، وذلك عندما أحرز هدفًا حسم الفوز ليونايتد تمامًا في الشوط الثاني من المباراة.

مورينيو دخل إلى المباراة ساعيًا وراء تحقيق فوزه الأول على البوترز منذ توليه مسؤولية تدريب يونايتد، وذلك عقب ثلاثة تعادلات على مدار 18 شهرًا له في قيادة يونايتد. وقد تعززت الفرصة لتحقيق الفوز بعد استعادته لجهود قائده الحالي للفريق، فالنسيا، وكذلك تحقيق لوكاكو لأول مشاركة أساسية له عام 2018.

بدأ أصحاب الأرض المباراة بصورة جيدة وطالبوا باحتساب ركلة جزاء لصالحهم ولكن الحكم لم يلتفت لتلك المطالبات في وقت مبكر من عمر المباراة، وذلك بعد سقوط مارثيال داخل منطقة الجزاء بعد اصطدامه بلاعب ستوك سيتي الجديد موريتز بوير. لم تتسبب تلك الواقعة في إحباط لاعبي يونايتد والذين تمكنوا بعد وقت قصير من خطف هدف التقدم، وذلك عندما أحرز فالنسيا هدفًا رائعًا بقدمه اليسرى من مسافة 16 ياردة.

ستوك لعب هذه المباراة حيث تابعه مديره الفني الجديد بول لامبيرت من المدرجات وبالطبع فقد كان المدير الفني الاسكتلندي يأمل في مشاهدة فريقه، والذي يحتل حاليًا أحد المراكز الثلاثة الأخيرة، وهو يقدم أداء جيدًا. عقب الهدف الافتتاحي، فقد سنحت فرصة لصالح الضيوف لإدراك التعادل، وذلك عندما قام تشاكيري بمحاولة من تصويبة رائعة، ولكن محاولته انتهت بتصدٍ تقليدي تعودنا عليه من الحارس الكبير ديفيد دي خيا. ستيفين أيرلند سنحت له فرصة أكثر خطورة لمعادلة النتيجة، ولكن محاولته ذهبت إلى خارج المرمى وذلك في الوقت الذي توقع فيه الجميع أن يهز الشباك.

عقب أفضل فترة قدمها البوترز في المباراة، قام ماتا وفالنسيا بتعاون رائع، ولكن مطالبة النجم الإسباني باحتساب ركلة جزاء لم يلتف لها هي الأخرى من جانب الحكم أنطوني تايلور، وذلك بعد سقوطه داخل منطقة الجزاء.

ومع ذلك، فقد تمكن يونايتد في نهاية المطاف من مضاعفة تقدمه وذلك قبل نهاية الشوط الأول، حيث مرر بوجبا الكرة إلى مارثيال، والذي أطلق بدوره تصويبة سكنت الزاوية العليا من خارج منطقة الجزاء معلنًا عن عاشر أهدافه هذا الموسم. النجم الفرنسي تطلع لمزيد من الأهداف وبعد أن استخلص ماتيتش الكرة من أيرلند، فقد حاول مارثيال أن يكرر هدفه مرة أخرى، ولكن هذه المرة علت تسديدته العارضة.

الضيوف واصلوا تشكيل الخطورة برغم ذلك، وكادوا أن يعوضوا تأخرهم في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع من عمر الشوط الأول. الكرة تهادت أمام تشاكيري داخل منطقة الجزاء والذي أطلق بدوره تصويبة تألق معها دي خيا بصورة كبيرة لكي يتصدى لها ولكي يبقي تقدم يونايتد على حاله قبل نهاية الشوط الأول.
بعد بداية الشوط الثاني، كاد رجال مورينيو أن يحولوا النتيجة إلى 3-0 وذلك عندما انفرد مارثيال بالمرمى، ولكن حارس ستوك جاك بوتلاند تمكن من إبعاد الكرة لكي يحرم النجم الفرنسي من إحراز هدفه الثاني في مباراة الليلة. لوكاكو حاول أن يضع اسمه بين هدافي المباراة، ولكن تصويبته من داخل منطقة الجزاء تم التصدي لها من جانب الحارس الإنجليزي الدولي.

قبل مرور ساعة من عمر المباراة فقد شق مارثيال طريقه بين مدافعي ستوك، وكاد أن يعزز من تقدم يونايتد في المباراة، ومع ذلك فقد ذهبت تصويبته من مسافة قريبة نحو الحارس بوتلاند مباشرة. ماتا سنحت له هو الآخر فرصة بعد أن صنعها له لينجارد، ولكن لاعب خط الوسط سدد الكرة بصورة أقوى من اللازم لتعلو الكرة عارضة المرمى.

لوكاكو لم يحرز أي هدف في بطولة الدوري لصالح يونايتد منذ فترة أعياد الميلاد، ولكنه تمكن اليوم من إنهاء ذلك السجل السلبي في الشوط الثاني من المباراة بعد أن شق طريقه داخل دفاع ستوك حيث تفوق على الحارس بوتلاند بعد أن سكنت تسديدته الزاوية القريبة للحارس.

ماركوس راشفورد دخل إلى ملعب المباراة قبل نهاية المباراة بعشر دقائق، وكاد اللاعب الشاب أن يضيف الهدف الرابع في المباراة بكعب القدم، ولكن بوتلاند تمكن من التصدي للمحاولة والمحافظة على فارق الأهداف الثلاثة فقط.

البوترز شكلوا خطورة قليلة في الشوط الثاني حيث زاد دي خيا ببسالة عن مرماه، ليخرج يونايتد بفوز مريح ويقلص الفارق بينه وبين سيتي المتصدر إلى 12 نقطة.
لينجارد
تشكيل الفريقين 

يونايتد: 
دي خيا، فالنسيا (القائد)، جونز، سمولينج، شو، ماتيتش، بوجبا، ماتا (ماك توميناي83)، لينجارد (فيلايني79)، مارثيال (راشفورد79)، لوكاكو.

بدلاء لم يشاركوا:
 ليندلوف، روخو، هيريرا، بيريرا (حارس مرمى).

ستوك: بوتلاند، باور، الين، زوما، ايرلاند، تشوبو موتينج (صبحي61)، تايمون (ويمر45)، مارتينيز، اندي، تشاكيري، فليتشر (القائد)، كراوش (ضيوف79).

بدلاء لم يشاركوا: أفيلاي، أدام، جرانت، إدواردز.

ما هي المهمة المقبلة ليونايتد؟

مباراة يونايتد المقبلة سوف تقام نهاية هذا الأسبوع، حيث سيقوم الفريق برحلة قصيرة إلى ملعب تيرف مور لمواجهة بيرنلي بقيادة سيان دايك. المباراة سوف تقام يوم السبت 20 يناير في إطار الدوري الإنجليزي الممتاز وسوف تبدأ المباراة في تمام الساعة 15:00 بتوقيت جرينيتش.

كلمات رئيسية مرتبطة