احتفال اللاعبين بأحد الأهداف

تقرير المباراة: ترانمير 0 يونايتد 6

حسم مانشستر يونايتد الصعود للدور الـ 16 من كأس الاتحاد بفوز كبير 6-0 خارج ملعبه على ترانمير روفرز، سجل يونايتد خماسية في الشوط الأول وأنهى الشوط الثاني بستة أسماء مختلفة في قائمة المسجلين.

بداية المباراة جاءت هادئة بعض الشيء، ووجد لاعبو الفريقين صعوبة في الركض والتحكم بالكرة بشكل جيد نظرًا لسوء حالة أرضية الملعب، إلا أن يونايتد لم يحتج سوى عشر دقائق ليتقدم في النتيجة عن طريق القائد هاري ماجواير الذي سدد كرة قوية رائعة من خارج منطقة الجزاء سكنت شباك أصحاب الأرض.

بعد الهدف الأول بثلاث دقائق، تبادل الظهير الأيمن ديوجو دالوت الكرة مع أنتوني مارسيال على الجناح الأيمن ثم قام بمراوغة رائعة، قبل أن يسدد الكرة قوية على يمين الحارس ديفيز محرزًا هدف يونايتد الثاني في المباراة.

ماجواير

لم تكد تمر سوى ثلاث دقائق أخرى حتى دون جيسي لينجارد اسمه في لائحة الهدافين بتسجيله الهدف الثالث من تسديدة مقوسة رائعة من على حدود منطقة الجزاء، ليقتل يونايتد المباراة مبكرًا.

بحلول منتصف الشوط الأول، بلغت نسبة استحواذ يونايتد على الكرة 70% مقابل 30% لأصحاب الأرض، حيث فرض أبناء سولشاير سيطرتهم الكاملة على مجريات اللعب. وفي الدقيقة 26، حاول أندرياس بيريرا أن يضيف اسمه لقائمة زائري شباك ترانمير بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء، ولكن كرته علت العارضة.

أولي جونار سولشاير

في الدقيقة 41، أرسل أندرياس بيريرا كرة عرضية على القائم البعيد من ركلة ركنية، ليرتقي فيل جونز عاليًا ويضرب الكرة برأسه ساقطة في الزاوية اليمنى لمرمى الحارس ديفيز، مسجلًا رابع أهداف الشياطين الحمر.

قبل نهاية الوقت الأصلي للشوط الأول بدقيقة واحدة، استلم أنتوني مارسيال الكرة على حدود منطقة الجزاء، ثم سدد كرة مقوسة بباطن قدمه اصطدمت بجسد اللاعب موريس وغيرت اتجاهها قليلًا، لتستقر في شباك أصحاب الأرض معلنة عن الهدف الخامس، وبعده مباشرة أطلق الحكم لي ماسون صافرته بنهاية نصف المباراة الأول بتفوق كاسح ليونايتد.

مع بداية الشوط الثاني، أجرى أولي جونار سولشاير تبديلين دفعة واحدة في صفوف يونايتد بخروج نيمانيا ماتيتش وأنتوني مارسيال ودخول فريد وتاهيث تشونج.

مارسيال

في الدقيقة 55، تحصل تاهيث تشونج على ركلة جزاء نتيجة عرقلة الحارس ديفيز له، لينبري ماسون جرينوود لتنفيذها بنجاح بقدمه اليمنى، ليكمل يونايتد نصف دستة من الأهداف.

بعد الهدف السادس بتسع دقائق، قرر سولشاير الدفع ببراندون ويليامز في ما تبقى من زمن المباراة بدلًا من القائد هاري ماجواير في ثالث وآخر تبديلات يونايتد في المباراة. واستمرارًا لضغط يونايتد الهجومي،
سدد البديل تشونج كرة قوية بيسراه في الدقيقة 71، ولكن الحارس ديفيز تمكن من إبعادها إلى ركلة ركنية.

في الدقيقة 76، سدد لينجارد كرة مقوسة رائعة من خارج منطقة الجزاء في سيناريو مشابه لهدفه في الشوط الأول، إلا أنها ارتطمت بالقائم في طريقها إلى ركلة مرمى هذه المرة. وبعدها بخمس دقائق،
سدد البديل هيبيرن-ميرفي أول كرة مقوسة مرت بجوار القائم، في أول محاولة يمكن وصفها بالخطيرة لأصحاب الأرض في الشوط الثاني.

قبل نهاية الوقت بأربع دقائق، كان تشونج قريبًا من إضافة الهدف السابع ليونايتد بتسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء، غير أن كرته أصابت العارضة وارتدت إلى داخل الملعب.

 
جونز
هل قرأت هذا عبر تطبيقنا؟ إذا لم تقم بذلك، فقد أضعت منك العديد من الموضوعات الحصرية التي لن تجدها على موقعنا. قم بتحميل تطبيقنا الرسمي

موصى به: