فريد يتقدم بالهجوم.

مانشستر يونايتد 0 مانشستر سيتي 2

عانى مانشستر يونايتد من ضغط في الشوط الثاني من جانب نادي سيتي الذي ترك الريدز بدون إجابة في الديربي في أولد ترافورد.

هدفان من برناردو سيلفا وليروي ساني في الشوط الثاني أنهت آمال أصحاب الأرض في تحقيق الفوز. لكن الهزيمة على أرضه كانت مضرة لآمال يونايتد في التسلل إلى آخر مركز مؤهل لدوري أبطال أوروبا في الدوري.

كان الشيء الوحيد الإيجابي في تلك الجولة، مع بقاء ثلاث مباريات على نهاية الموسم، هو أن أرسنال من المنافسين الأربعة الأوائل تعرض لهزيمة ثقيلة أمام وولفارهامبتو 3-1، تاركين باب التأهل مفتوحًا أمام فريق أولي جونار سولشاير.


ماركوس راشفورد في صراع على الكرة.

ودخل يونايتد اللقاء وهو يريد تعويض الهزيمة أمام إيفرتون يوم الأحد وسولشاير يريد ردا. بدا أن المدرب أراد ذلك في وقت مبكر حيث هيمن الريدز على سيتي ومنحه بداية مضطربة. ضغط الريدز أجبر البلوز على ارتكاب أخطاء وكذلك فعل سيتي أيضًا أيضًا. وحصل كابتن سيتي كومباني على بطاقة صفراء في الدقيقة العاشرة من قبل الحكم أندريه مارينر لتدخله الخشن على ماركوس راشفورد.

قام بول بوجبا بجهد كبير لمحاولة تسجيل هدف افتتاحي سريع، حيث أرسل تسديدة قوية أمام حارس مرمى سيتي إيدرسون. تصدى لها الحارس البرازيلي. كثف الريدز من الهجوم وكاد جيسي لينجارد أن يفتتح التسجيل من تمريرة بوجبا الطويلة.


أوقف سيتي التدفق على مرمى فريقه عندما سدد برناردو سيلفا تسديدة قوية في الدقيقة 19 من المباراة التي تغلب عليها دي خيا. وسرعان ما شن يونايتد هجوم مضاد وكاد راشفورد أن يسبق الحارس إيدرسون للكرة، لكن حارس مرمى سيتي كان هو الفائز. كان من الواضح أن راشفورد كان في حالة جيدة عندما سدد كرة قوية اعتلت المرمى مباشرة.

بدأ سيتي في محاولة إخماد زخم يونايتد الهجومي عندما بدأ في فرض الاستحواذ على الكرة، ومع استمرارهم في سيطرتهم، صنعوا أفضل فرصة للمباراة. بعد هجوم سريع وعدة تمريرات قصيرة داخل منطقة الجزاء سدد رحيم ستيرلنج كرة أرضية وتم التصدي لتسديدته من قبل دي خيا.

بعد الاستراحة، خسر سيتي لاعب خط وسطه فرناندينيو بسبب إصابة وتم استبداله بساني ولكن لم يثني هذا التبديل الزوار عن مسارهم وتمكنوا من فرض هيمنتهم بعد 54 دقيقة. ومرر ألكاي جندوجان تمريرة لبرناردو سيلفا على الجهة اليمنى في مواجهة لوك شاو، وانطلق اللاعب داخل المنطقة وأطلق تسديدة منخفضة باتجاه المرمى عند القائم القريب. ليسجل هدف التقدم للسيتي والتراجع للريدز. كاد يونايتد أن يعدل النتيجة مباشرة، لكن لينجارد لم يتمكن من الوصول لكرة راشفورد في الوقت، بعد أن فوتها كومباني.


ساني يسجل الهدف الثاني ويقتل أحلام يونايتد.

حصل بوجبا على فرصة سانحة للتسجيل من ركلة حرة على بعد 20 ياردة من مرمى السيتي لكن ارتطمت تسديدته بجدار لاعبي السيتي. كان سيتي يهاجم بشكل خطير ولم يتمكن يونايتد من تحمل الأخطاء لكن كومباني سرعان ما مرر كرة طويلة لرحيم ستيرلنج الذي انطلق بسرعة كبيرة في نصف ملعب الريدز ومنح الكرة داخل المنطقة للبديل ساني ليطلق تسديدة تغلبت على دي خيا ليسجل الهدف الثاني لسيتي بعد 66 دقيقة.


تلاشى ضغط وثقة مانشستر يونايتد في الشوط الثاني حيث، سيطر سيتي بالكامل على الديربي. أدخل سولشاير اللاعب روميلو لوكاكو بدلا من أندرياس في الدقيقة 72 لكن البلجيكي لم يضف الكثير خلال تلك الفترة القصيرة. وأجرى المدرب تبديلا مزدوجا في الدقيقة 83 حيث كان يتطلع لخلق نهاية دراماتيكية متأخرة عن طريق إدخال أنتوني مارسيال وأليكسيس سانشيز بدلًا لينجارد ودارميان.


على الرغم من وجود أربعة مهاجمين على أرض الملعب، لم يتمكن الشياطين الحمر من إيجاد طريقة للعودة إلى المباراة وتراجعوا إلى هزيمة أخرى مخيبة للآمال.


بول بوجبا.

مانشستر يونايتد: دي خيا، يونج (القائد)، دارميان (الكسيس 83)، سمولينج، لينديلوف، شاو؛ بوجبا، فريد، بيريرا (لوكاكو 72)؛ لينجارد (مارسيال 83)، راشفورد.

بدلاء لم يشاركوا: روميرو، دالوت، ماتا، ماتيتش

بطاقات صفراء: أندرياس، شاو

مانشستر سيتي: إيدرسون؛ ووكر، كومباني، لابورت ، زينتشينكو؛ جوندوجان (دانيلو 89) وفرناندينيو (ساني 51) وديفيد سيلفا. برناردو سيلفا، ستيرلينج، أجويرو (جيسوس 89).

بدلاء لم يشاركوا: موريتش، محرز، أوتاميندي، فودين.

الهدافون: برناردو سيلفا 54، ساني 66

بطاقات صفراء: كومباني، زينتشينكو

الحضور: 74,431


موصى به: