يونايتد

يونايتد 2 برايتون 1

مانشستر يونايتد يمكن سولشاير من مواصلة كتابة التاريخ بعد أن قاد يونايتد كمدير فني إلى الفوز بنتيجة 2-1 على حساب برايتون في أولد ترافورد.

يونايتد ظهر بكامل قوته من الناحية الهجومية في الشوط الأول والذي شهد هدفين لبوجبا وراشفورد. وكان راشفورد نافذة هجومية قوية في الشوط الأول من المباراة، ولكن الضيوف تمكنوا من إحراز هدف عن طريق باسكال جروس وهو الهدف الذي كان من الممكن أن يسبب إزعاجًا في اللحظات الأخيرة.

خلال نهاية الأسبوع التي تواكب إحياء يونايتد للذكرى رقم 25 على رحيل سير مات بازبي، فقد استلهم سولشاير الكثيرمن المدير الفني الأسطوري لقلعة أولد ترافورد والذي بدأ مسيرته التاريخية كمدير فني بتحقيق خمسة انتصارات متتالية عام 1946.

قبل بداية المباراة شهدنا تصفيقًا حارًّا من كافة جنبات الملعب تحية للمدير الفني الاسكتلندي إحياء للذكرى السنوية لرحيله عام 1994. الفوز السادس لبازبي أفلت منه قبل 73 عامًا ماضية وذلك عندما تعادل يونايتد على ملعبه مع تشيلسي 1-1 ولكن يونايتد تمكن من تحقيق الفوز السادس على التوالي في جميع المسابقات.

المدير الفني كان على وشك أن يدفع بنفس التشكيلة التي لعب بها المباراة الماضية بعد أن اقتنص نقاط مباراة توتنهام الثلاث ولكن الظهير الأيسر لوك شو شعر بالإعياء واضطر المدير الفني لاستبداله ودفع بدالوت بدلاً منه في التشكيلة الأساسية.

الروح القتالية واللعب بكل قوة كان ظاهرًا منذ بداية المباراة حيث قام لاعبو يونايتد بشن العديد من الغارات على برايتون، حيث كانوا يقومون بتدخلات قوية وكانوا ينقضون على كافة الكرات الضالة. الضيوف تقهقروا إلى الخلف ولم تكن الكرة بحوذتهم إلا نادرًا. سيطرة يونايتد نتج عنها ركلة حرة مباشرة لبوجبا، والذي سدد الكرة في الحائط البشري، وبعد ذلك هيأ المساحة لنفسه لكي يطلق تصويبة ولكن محاولته علت العارضة.

بوجبا
بول بوجبا يمنح هدف التقدم ليونايتد أمام برايتون من ركلة جزاء

نتيجة لذلك، بدأ رجال كريس هيوتون في التقدم إلى الأمام وأظهروا التحدي ليونايتد وتمكنوا من خلق فرصتين لأنفسهم. ولكن يونايتد لم يتأثر وبفضل تألق راشفورد وبوجبا فقد تمكن يونايتد من التفوق على برايتون. اللاعبان أطلقا تسديدات تم التصدي لهما كما لعب بوجبا ركلة مقصية غيرت مسارها قبل أن تذهب إلى خارج المرمى.

الضغط اشتد من جانب يونايتد، وعندما توغل بوجبا داخل منطقة الجزاء بعد مرور 25 دقيقة فقد قام الظهير المدافع جايتان بونج بدفعه أرضًا ليحتسب الحكم ركلة جزاء. بوجبا أمسك بالكرة لكي يضمن تسديدة الركلة بنفسه وبالفعل فقد قام مشجعو أولد ترافورد بتشجيعه بصوت مسموع لكي ينفذ ركلة الجزاء وبالفعل فقد نجح بوجبا في تنفيذها وسددها داخل شباك ديفيد بوتون.

هدف يونايتد الثاني جاء بعد مرور 42 دقيقة وجاء من لمسة رائعة من جانب راشفورد. اللاعب الذي دخل إلى تشكيلة يونايتد الأساسية قبيل انطلاق المباراة مباشرة مرر الكرة إلى راشفورد ابن مدينة مانشستر والذي تمكن ببراعة من المرور من المدافع. اللاعب البرتغالي مر من رقيبه قبل أن يقطع إلى الداخل ليمرر الكرة إلى راشفورد. المهاجم المتألق استثمر قدرته على المراوغة ومر من مساحة صغيرة داخل منطقة الجزاء، ليخلق لنفسه المساحة قبل أن يطلق تصويبة مقوسة سكنت الزاوية البعيدة بطريقة عالمية. هذا هو الهدف الخامس له في سبع مباريات تحت قيادة سولشاير.

راشفورد

فترة الاستراحة بين شوطي المباراة لم يكن لها تأثير على ثقة راشفورد ورغبته في القيام بمغامرات حيث واصل تهديد مرمى برايتون مرة أخرى. وقد كان خطيرًا بالفعل. اللاعب الإنجليزي الدولي قابل ركلة حرة مباشرة بعد مرور أربع دقائق من عمر الشوط الثاني بصورة مباشرة وبعد ذلك لعب كرة عرضية خطيرة وقوية كاد جيسي لينجارد أن يسكنها داخل الشباك عند القائم البعيد.

يونايتد واصل تشكيل الخطورة على مرمى برايتون وقد أظهر كل من مارثيال وبوجبا مهارة كبيرة خلال صناعتهما لفرص كان من الممكن أن تسفر عن أهداف لزيادة تقدم يونايتد. المباراة شهدت فترة هادئة وكان سولشاير على وشك أن يضخ بدماء جديدة لتنشيط فريقه حيث كان لوكاكو وماتا يستعدان على خط التماس من أجل المشاركة. ولكن وقبل أن يشارك النجمان البلجيكي والإسباني في المباراة، فقد باغت برايتون يونايتد بهدف تقليص الفارق في الدقيقة 72.

دافي بروبر لعب عرضية إلى جروس والذي سيطر على الكرة على صدره قبل أن يسكن الكرة داخل الشباك، حيث مرت الكرة من أسفل العارضة. لوكاكو اضطر لأن يرتدي بدلة التدريب الدافئة مرة أخرى حيث أعاد سولشاير وأعضاء جهازه الفني تقييم الموقف من جديد. ماتا في نهاية المطاف شارك بدلاً من لينجارد ولكن فريق برايتون بروحه الجديدة، شكل إزعاجًا ليونايتد.

سولشاير
سبعة انتصارات من سبع مباريات لسولشاير.

المباراة اتخذت منحنى مختلفًا تمامًا حيث شعر لاعبو برايتون أنهم قادرون على إحداث مشكلة ليونايتد.

وقد كان ذلك اختبارًا عصيبًا حيث شن لاعبو برايتون المزيد من الهجمات بحثًا عن هدف التعادل ولكن لاعبو يونايتد صمدوا ونجحوا في الخروج بالمباراة إلى بر الأمان ليخرج سولشاير بفوز جديد، ولكن نهاية المباراة شهدت تعرض راشفورد لإصابة وبطاقة صفراء. دي خيا ورفاقه صمدوا في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع وذلك برغم حالة التوتر الكبيرة لتستمر مسيرة انتصارات الفريق.
يونايتد
مايك فيلان وكاريك على الخطوط خلال كفاح يونايتد للمحافظة على الفوز في اللحظات الأخيرة.

يونايتد: دي خيا، يونج (القائد)، ليندلوف، جونز، دالوت، ماتيتش، هيريرا، لينجارد (ماتا 74)، بوجبا، راشفورد (دارميان 93)، مارثيال (لوكاكو82).

بدلاء لم يشاركوا: روميرو، بايلي، أندرياس بيريرا، أليكسيس.

أصحاب الأهداف: بوجبا (الدقيقة 27 ركلة جزاء)، راشفورد (الدقيقة 42)

بطاقات صفراء: راشفورد

برايتون: بوتون، مونتويا، دوفي، دونك، بونج، مارش (كنوكايرت60)، جروس (كيال 81)، ستيفنس، بروبر، لوكاديا، موراي (أندون60)

بدلاء لم يشاركوا: سالتور، بالوجن،  ستيل، جيوكيرز.

صاحب الهدف: جروس 72