click to go to homepage
لوكاكو

نيوكاسل 1 يونايتد 0

Share With

برغم الفرص العديدة المحققة، فقد تسبب هدف مات ريتشي في الشوط الثاني في خروج يونايتد بهزيمة مخيبة للآمال بنتيجة 1-0 أمام نيوكاسل يونايتد داخل ملعب سانت جيمس بارك الذي شهد أجواء حماسية بعد ظهر يوم الأحد.

يونايتد، الذي ارتدى لاعبوه شارات سوداء كنوع من الإشادة بالراحل ليام ميلر، كان يفترض أن يكون هو الفريق الفائز في هذه المباراة وذلك بعد أن سنحت فرص محققة تمامًا لكل من أليكسيس، مارثيال ولوكاكو، ولكن ريتشي تمكن من إحراز هدف منح به فريقه الفوز في منتصف الشوط الثاني.

قبل المباراة كشف مورينيو النقاب عن مدى إعجابه بملعب نيوكاسل وكذلك بالأجواء التي تسيطر على تينسايد وبالفعل فقد هب مشجعو أصحاب الأرض واقفين في الدقائق الخمس الأولى. اصطدمت الكرة التي لعبها دوايت جايل من ركلة حرة مباشرة بالحائط البشري للاعبي يونايتد لتصل بعد ذلك إلى جونجو شيفيلي والذي أطلق تصويبة مباشرة نحو المرمى تصدى لها دي خيا ببراعة شديدة بيده اليمنى لكي تبقى النتيجة على حالها.

أيوزي بيريز استخلص الكرة بعد ذلك من ماتيتش من على حافة منطقة يونايتد، ولكن تصويبته من مسافة 25 ياردة ذهبت إلى خارج المرمى، وذلك قبل أن يمرر لوكاكو الكرة إلى أليكسيس في الجانب الآخر من الملعب حيث أعاد النجم التشيلي الكرة إلى شريكه في خط الهجوم، ولكن المهاجم البلجيكي لم يتمكن من القيام بالربط معه بالصورة الملائمة.

الماجبيز دخلوا إلى هذه المباراة بدون أن يحققوا الفوز على ملعبهم في الدوري منذ 21 أكتوبر، ولم يحافظوا على نظافة شباكهم سوى مرتين في آخر 17 مباراة لهم وقد بدأ مشجعو أصحاب الأرض يتوقعون مباراة عصيبة تدريجيًا حيث بدأ يونايتد في السيطرة على المباراة.

بعد جهد رائع من لوكاكو فقد تمكن من تمرير الكرة مرة أخرى إلى أليكسيس وهذه المرة وصلت الكرة إلى جيسي القادم من الخلف والذي أطلق تصويبة أرضية نحو الحارس دوبرافكا إلا أن الكرة غيرت مسارها. يونايتد سنحت له فرصة محققة لكي يتقدم في نتيجة المباراة في الدقيقة 35 عن طريق مارثيال، ولكن دوبرفاكا الذي لعب مباراته الأولى مع أصحاب الأرض تمكن من التصدي له باستخدام قدميه ليحافظ على نظافة شباكه وذلك بعد أن تمكن مهاجم يونايتد قد تلقي تمريرة بينية متقنة من ماتيتش.

مارثيال سنحت له فرصة مرة أخرى من كرة رأسية هذه المرة بعد عرضية من لوكاكو، وذلك قبل أن يطالب لاعبو أصحاب الأرض حكم المباراة كرايج باوسون باحتساب ركلة جزاء لهم وذلك بعد اصطدام سمولينج بجايل في منطقة الجزاء إلا أن الحكم لم يلتفت لتلك المطالبات.

لوكاكو يمتلك رقمًا قياسيًا مميزًا أمام نيوكاسل، حيث أحرز ستة أهداف وصنع أربعة أهداف أخرى في تسع مباريات سابقة له في الدوري الإنجليزي الممتاز أمام الماجبيز طوال مسيرته وكان من المفترض أن يضع يونايتد في المقدمة بعد أن سنحت له الفرصة المحققة الثانية في المباراة في اللحظات الأخيرة من عمر الشوط الأول. بوجبا مرر الكرة إلى أليكسيس، والذي مرر الكرة برأسه إلى النجم البلجيكي، ولكن تسديدة لاعبنا صاحب القميص رقم 9 غيرت مسارها وهي في طريقها لأعلى العارضة.

 
بول بوجبا
لوكاكو تصور أن رقمه القياسي أمام الماجبيز قد تم تعزيزه بعد مرور سبع دقائق من عمر الشوط الثاني وذلك عندما لعب كرة برأسه داخل المرمى بعد تمريرة من سمولينج، ولكن الحكم اعتبر أنه قام بدفع فلوريان ليوني.

لوكاكو تصدر المشهد مرة أخرى لاحقًا حيث مرر الكرة إلى أليكسيس والذي قام بمراوغة الحارس دوبرافكا، ولكن ليوني قام بدور المنقذ وأنقذ فريقه من هدف بعد أن تصدى للاعبنا صاحب القميص رقم 7 قبل أن يسكن الكرة داخل الشباك الخالية.

الضربة القاضية جاءت عكس سير اللعب حيث لعب شيفيلي ركلة حرة مباشرة قابلها ليوني برأسه وهيأها إلى ريتشي الذي وصل في التوقيت المناسب لكي يسكن الكرة داخل الشباك من مسافة 15 ياردة.

يونايتد بدا وكأنه سوف يتمكن من تعويض تأخره حيث قطع يونج إلى الداخل من الناحية اليسرى قبل أن يطلق تصويبة خطيرة نحو المرمى والتي تصدى لها دوبرافكا وأخرجها خارج ملعبه، وذلك قبل أن يحرم مارثيال مرتين من إحراز هدف من جانب دفاع نيوكاسل من على بعد خمس ياردات عقب ركنية.

يونايتد واصل كفاحه وكاد أن يدرك هدف التعادل في اللحظات الأخيرة وذلك من محاولة في حلق المرمى، ولكن الحظ لم يقف بجوار رجال مورينيو هذه المرمى.

 
ريتشي
تشكيل الفريقين

نيوكاسل: دوبرافاكا، يدلين، لاسيليس (القائد)، ليجون، دوميت، ديامي، شيلفي، ريتشي، بيريز (هايدن 94)، كينيدي (أتسو 84)، جايل (جوسيلو 79) .

بدلاء لم يشاركوا: دارلو، ميرينو، ماكيلو، ميرفي.

يونايتد: دي خيا، فالنسيا (القائد)، سمولينج، جونز، يونج، ماتيتش (ماك-توميناي77)، بوجبا (كاريك66)، سانشيز، لينجارد(ماتا66)، مارثيال، لوكاكو. 

بدلاء لم يشاركوا: روميرو، ليندلوف، روخو، شو. 

بطاقات: بطاقات : سمولينج، فالنسيا.

كلمات رئيسية مرتبطة