إيجالو

إيجالو: "كنت أدخر من أموال الطعام من أجل مشاهدة يونايتد"

كشف أوديون إيجالو أنه كان يدخر جزءًا من أموال غدائه في طفولته من أجل مشاهدة مباريات مانشستر يونايتد نهاية كل أسبوع.

جاء ذلك أثناء حلول المهاجم النيجيري – والذي يشجع يونايتد منذ الصغر – ضيفًا في حلقة هذا الأسبوع من برنامج UTD Podcast.

وقال إيجالو الذي نشأ في منزل مولع بيونايتد لسام هوموود وديفيد ماي وهيلين إيفانز أن النيجيريين كان عليهم دفع مبلغ من المال من أجل مشاهدة مباريات كرة القدم الأوروبية.

وقال صاحب القميص رقم 25: “نشأت في منطقة كانت تهتم كثيرًا بالدوري الإنجليزي، وكان الجميع يشجعون أحد فرق مانشستر يونايتد وآرسنال وتشيلسي”.

“كان أشقائي وشقيقتي الكبرى يشجعون مانشستر يونايتد. كنت لا أزال طفلًا ولم أكن أعرف الكثير عن كرة القدم، وكنت أجدهم يتناقشون حول ما حدث في كل مباراة بعد عودتهم إلى المنزل”.

“عندما كبرت، اصطحبني شقيقي إلى المكان الذي كان يعرض المباريات لمشاهدة مانشستر يونايتد، وهكذا وقعت في حب الفريق. كنت أشاهده يلعب كل أسبوع”.

وعن وصف مكان عرض المباريات، قال إيجالو: “كان مكانًا صغيرًا يتسع لمائة شخص تقريبًا، وكان الجميع يجتمعون من أجل هدف واحد وهو مشاهدة مباريات كرة القدم”.

“لم يكن أحد يهتم بالراحة أثناء الجلوس، فكنت تجد البعض يحضرون صناديق خشبية ويجلسون عليها في الخلف. كان همهم الأول هو مشاهدة مباريات الفريق الذي يشجعونه”.

في بداية الألفية، كانت مشاهدة مباريات يونايتد رفاهية لا يملكها الكثيرون في مسقط رأس أوديون إيجالو، ومن جانبه، قال المهاجم النيجيري أنه كان يقوم بتضحية كبيرة في معظم الأسابيع لمشاهدة فريق السير أليكس فيرجسون.

وأضاف: “كان عليّ أن أدخر المال. كانت أمي تترك لي بعض الأموال لشراء طعام الغداء، وكنت أبدأ في ادخار جزء من هذه الأموال ابتداءًا من يوم الاثنين لأنني كنت أرغب في مشاهدة مانشستر يونايتد”.

“كنت أقسم الأموال إلى جزئين: جزء أشتري به الطعام والجزء الآخر لمشاهدة المباريات. في بعض الأحيان كنت أشعر بالجوع لقلة الطعام الذي أتناوله، ولكني لم أكن أريد أن أفوت مشاهدة يونايتد في نهاية الأسبوع”.

“لم أكن أريد أن يخبرني أحد عن أداء يونايتد في المباراة والطريقة التي سجلت بها الأهداف. كنت أرغب في مشاهدة كل ذلك بنفسي. إنه ذلك الشغف الذي كان يدفعني لادخار الأموال حتى يوم المباراة”.

“كنت ترى السعادة في أعين الجميع بعد انتهاء اليوم الدراسي يوم الجمعة، وكانوا يقومون بتنظيف قمصان مانشستر يونايتد وآرسنال استعدادًا لارتدائها يومي السبت والأحد. كان الأمر بمثابة الاحتفال، وكأنك مقبل على حفل”.

“عندما كان مانشستر يونايتد يلعب يوم السبت، كنت أتأنق وأرتدي قميص الفريق ثم أذهب للمكان الذي يعرض المباريات. أجهزة تكييف الهواء لم تكن متاحة، وكان الجو حارًا، لذا كنت أخلع قميصي بعد بداية المباراة”.

“وبعد صافرة النهاية، كنا نتناقش حول أحداث المباراة في طريقنا إلى المنزل. في بعض الأحيان كنت أبكي إذا خسر يونايتد المباراة، فالبعض كانوا يسخرون مني لخسارة الفريق الذي أشجعه. لم أكن أريد أن أرى يونايتد يتعرض للهزائم، وكنت مولعًا بالفريق إلى أقصى حد”.

موصى به: