سكوت مكتوميناي

رأي: مكتوميناي يمكنه أن يكون فليتشر جديد في المستقبل

سجل مكتوميناي هدف يونايتد الوحيد في مباراة الفريق الأخيرة ضد هدرسفيلد، ولكن المستوى الطيب الذي ظهر به في كل مرة دفع به أولي جونار سولشاير في تشكيل الشياطين الحمر هو ما يجعله عنصرًا مهمًا في قوام الفريق في المستقبل.

إذا استمر مكتوميناي في تقديم ذلك الأداء الجيد، فربما سيكون بإمكانه احتلال نفس المكانة التي احتلها دارين فليتشر مع السير أليكس فيرغسون.

كل فريق يحتاج للاعب صلب ذو شخصية قوية في وسط الملعب كدارين فليتشر. بالنسبة لمكتوميناي، فلم يمر سوى عامان على أول مباراة له بقميص الفريق الأول ليونايتد، ولكن اللاعب الاسكتلندي الشاب أظهر خلال هذه الفترة امكانيات رائعة ترشحه ليكون خليفة لمواطنه.

أول أمس، في مباراة مُحبِطة ضد هدرسفيلد انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله وانتهت معها آمال يونايتد في التأهل لدوري الأبطال، كان الأداء الذي قدمه مكتوميناي أحد الإيجابيات القليلة التي خرج بها الشياطين الحمر من المباراة.

بأداء قوي في وسط الملعب، وضع مكتوميناي فريقه في المقدمة مبكرًا في الشوط الأول، وقام بعمل كبير في إيقاف هجمات هدرسفيلد الذي هبط رسميًا إلى دوري الدرجة الأولى.

بعد الأداء القوي لمكتوميناي على مدار الموسم، يستحق اللاعب الاسكتلندي أفضل من المشاركة في الدوري الأوروبي في الموسم القادم.


لحظة تسجيل مكتوميناي هدفه في مرمى هدرسفيلد

عادة يكون من الصعب على أي لاعب شاب أن يضع بصمته في يونايتد بهذا الشكل، وربما تصبح الأمور أسهل بعض الشئ عندما يكون الفريق يمر بفترة من التألق، ولكن مكتوميناي استطاع اثبات جودته العالية وجدارته بالتواجد في تشكيل الفريق في الوقت الذي يمر فيه يونايتد بفترة من التراجع على صعيد الأداء والنتائج.

ليس سهلًا أن يبرز لاعب شاب ويضيف الكثير إلى الفريق في ظل تراجع أداء معظم اللاعبين، ولكن هذا بالفعل ما فعله اللاعب صاحب القميص رقم 39 في كل مباراة يشارك فيها كأساسي، وهو الذي تُوج مؤخرًا بجائزة أفضل لاعب في شهر أبريل في مانشستر يونايتد.

من جانبه، لطالما خرج سولشاير بعد كل مباراة ليُثني على اللاعب الاسكتلندي. بعد هدفه الأول بقميص الفريق الأول في شباك وولفرهامبتون، قال سولشاير: “في كل مباراة لا يخيب مكتوميناي ظننا فيه ودائمًا ما يقدم أداءً جيدًا”.

“في هذه المباراة، ظهر مكتوميناي بمستوى رائع للغاية، وهو يتمتع بعقلية جيدة ستساعده على حجز مكان له في تشكيل الفريق في السنوات القادمة”.

“إنه يتمتع بلياقة بدنية عالية، ويمكنه اللعب في عدة مراكز. أعتقد أن أفضل مركز له هو لاعب الوسط المتقدم، ولكنه يمكنه اللعب كلاعب وسط مدافع بشكل جيد أيضًا، كما فعل أمام ليفربول وباريس سان جيرمان. أنا سعيد جدًا بالأداء الذي يقدمه”.


قبل مباراة هدرسفيلد، قال سولشاير: “لقد ظهر مكتوميناي بشكل رائع منذ قدومي إلى هنا. إنه يقوم بعمل كبير في التدريبات وفي المباريات أيضًا”.

أمام الفرق الكبرى، أثبت مكتوميناي أنه يمتلك امكانيات رائعة وظهر بمستوى ممتاز أيضًا، وكانت المباراة التي هُزم فيها يونايتد بهدف نظيف أمام برشلونة خير دليل على ذلك. بعد تلك المباراة، قام المدير الفني النرويجي بالثناء على اللاعب الشاب.

وقال سولشاير: “مكتوميناي كان رائعًا اليوم. إنه يتحسن في كل مباراة يخوضها معنا”.

“إنه رائع على الصعيد البدني ويستطيع الفوز في الصراعات الثنائية ويتميز بالسرعة أيضًا”.

ولعل مثل هذا الأداء الذي قدمه مكتوميناي في مباريات سابقة هو ما جذب انتباه المدير الفني السابق جوزيه مورينيو.

كان المدير الفني البرتغالي هو من أقحم اللاعب الشاب في الفريق الأول للمرة الأولى ضد أرسنال في 2017. وفي حديث له كمحلل فني في احدى القنوات بعد مباراة برشلونة، قال مورينيو: “برشلونة لم يظهروا بالشكل الذي تعودوا على الظهور به، وأعتقد أن السبب في ذلك يعود لوجود لاعب بعينه”.

“أعتقد أن مكتوميناي كان كـ ”الكلب الهائج“، وعندما أستخدم هذا التعبير فأنا أعني به أنه كان يلعب بحماس كبير”.

“لقد أثبت مكتوميناي جودته ولم يكن خائفًا من أحد. إنه يقوم بالضغط في وسط الملعب كما ينبغي، وقام بعمل كبير في إيقاف بناء هجمات برشلونة، وتميز في الصراعات الثنائية أيضًا”.


سكوت مكتوميناي من مباراة برشلونة

في تلك المباراة، قدم اللاعب الشاب أداءً استثنائيًا، كما فعل في مباراة يونايتد ضد باريس سان جيرمان في فرنسا، والتي تأهل يونايتد على إثرها إلى الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا.

بعد تولي سولشاير المسئولية الفنية، وضع ثقته في مكتوميناي كما فعل مورينيو. وكان تعيين سولشاير كمدرب مؤقت في ديسمبر الماضي ما دفع نيكي بات، المسئول عن أكاديمية النادي، لحث مكتوميناي على بذل أقصى ما في وسعه مع الفريق الأول.

في تصريح له، قال مكتوميناي: “أتذكر نيكي بات وهو يتمنى لي التوفيق في هذه المرحلة. لقد قال لي: ”أمام فرصة كبيرة لاثبات جودتك لأحد أساطير النادي“.

"يجب عليك أن تثبت له جدارتك بالتواجد في تشكيل مانشستر يونايتد الأساسي“.

هذا ما يقوم به مكتوميناي بالفعل في الفترة الحالية، ولعل الأداء الذي قدمه ضد برشلونة وباريس سان جيرمان قد ذكر جماهير يونايتد بالأداء المميز الذي اشتهر به فليتشر.

كان اللاعب الاسكتلندي الكبير أحد اللاعبين المفضلين بالنسبة للسير أليكس فيرغسون، ولذلك اعتاد إقحامه في المباريات الكبرى دائمًا.


دارين فليتشر ضد آرسنال

في حديث له عن فليتشر، قال السير ذات مرة: “أنا من أشد المعجبين بأداء فليتشر. إنه يلعب باحترافية كبيرة”.

“لطالما فضلت الدفع به في المباريات الكبيرة. إنه لاعب رائع، ودائمًا ما قدم أداءً مذهلًا ضد الفرق الكبرى. إذا كان هناك لاعب افتقدناه ضد برشلونة في نهائي دوري الأبطال في روما، فهو فليتشر”.

“لقد افتقدناه كثيرًا في روما. كان سيساعدنا كثيرًا”.

وإذا كان السير هو المشرف على الإدارة الفنية ليونايتد الآن، فربما كان ليقول نفس الكلام على مكتوميناي.

ربما لم ينل فليتشر القدر الكافي من التقدير من النقاد والجماهير، ولكن السير أليكس فيرغسون كان دائم الثناء عليه، وربما يمر مكتوميناي بالأمر نفسه في الفترة القادمة بينما يسعى يونايتد لإعادة هيكلة الفريق.

على الرغم من ذلك، من المرجح أن يكون اللاعب الاسكتلندي الشاب أحد العناصر الرئيسية في قائمة الفريق في المستقبل.

جميع الآراء المذكورة في هذا المقال تخص أصحابها، ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر مانشستر يونايتد.

 

هل قرأت هذا عبر تطبيقنا؟ إذا لم تقم بذلك، فقد أضعت منك العديد من الموضوعات الحصرية التي لن تجدها على موقعنا. قم بتحميل تطبيقنا الرسمي.

موصى به:

  • مكتوميناي يتحدث عن جائزة لاعب الشهر article

    سكوت يتحدث عن سعادته بعد الفوز بجائزتين من خلال تصويت الجماهير.

  • أسبوع يونايتد article

    إليكم أحداث الاسبوع الكروي الأخير لمانشستر يونايتد، وتفاصيل حفل الجوائز.