سولشاير

انطباعات حول العام الأول لسولشاير مع يونايتد

بدا وكأنه مر وقت طويل منذ أن تم تعيين أولي جونار سولشاير كمدير فني دائم للفريق الأول لمانشستر يونايتد، في 28 مارس 2019.

بل تشعر أنه مر زمن طويل منذ المباراة الأخيرة في أولد ترافورد، عندما سجل سكوت مكتوميناي هذا الهدف الرائع المتأخر ضد مانشستر سيتي. ولكن، في الواقع، لقد مر أقل من ثلاثة أسابيع.

لنكن صادقين، لقد أثر علينا جميعًا أنتشار فيروس كورونا، مما أدى إلى تغيير جذري في طريقة تفكيرنا في الكثير من أمور الحياة الحديثة. كرة القدم ليست سوى ذكرى في هذه المرحلة، على الرغم من أننا نحلم يوميًا بعودتها.

لكن البشر يقيسون الأشياء بالدقائق والساعات والأيام والأشهر والسنوات، ولا شك أن وصول سولشاير إلى هذا المدى اليوم يجعل اللحظة الحالية تبدو وكأنها وقت مناسب للتأمل وتقييم مدى نجاح الرجل النرويجي.

إذن، ما هو التقييم؟


سولشاير

بالنسبة إلى المشجعين، فإن المباريات القليلة الأخيرة تكون دائمًا أول ما يتذكروه. وبشكل عادل أو لا، يتم تقييم اللاعبين والمدربين عادةً من خلال النتائج التي حققوها في الأسابيع الأخيرة.

من الأمور المشجعة بالنسبة لنا، أن مباراة يونايتد الأخيرة قبل التوقف القسري - الفوز 5-0 على لاسك بدون حضور جماهيري - مما رفع رصيد أولي إلى 11 مباراة دون هزيمة، تضم ثمانية انتصارات وثلاثة تعادلات، بالإضافة إلى 29 هدفًا وتسعة مباريات بشباك نظيفة.

كان هناك شعور كبير بالزخم، كما يتضح من فوز ديربي مانشستر في أولد ترافورد، والعلاقة بين اللاعبين والمشجعين التي حملتنا بلا شك خلال تلك الدقائق القليلة الماضية.

ولكن للحكم على عهد سولشاير كمدير، عليك أن تلقي نظرة أوسع.

لقد حدثت تغيرات هائلة في فترة زمنية قصيرة للغاية، وفي رأيي، يستحق أولي ومساعديه تقديراً هائلاً.

أولاً، لكونه شجاعًا بما يكفي لاتخاذ بعض القرارات الجريئة. وثانيًا، لإدارته للأشياء التي تدفعك للأمام وسط هذا النوع من المشاكل التي ستحدث حتمًا عندما تحاول إعادة تشكيل فريق.


فترة انتقالية

راجع تقارير المباريات أو الصور من مباريات يونايتد في موسم 2018/19 قبل تولي أولي، وستلاحظ أن تشكيل الفريق قد تغير بشكل جذري، في فترة لا تزيد عن 15 شهرًا.

غادر الكثير من اللاعبين، ووصل عدد قليل منهم، وتم الترحيب بشباب الأكاديمية في الفريق الأول.

سيعترف سولشاير بأن النتائج كانت غير متناسقة. لكن في موسم 2019/20 المتوقف، أصبح يونايتد قريبًا من المراكز الأربعة الأولى، في ربع نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي، وفي منتصف الطريق إلى نفس المرحلة من الدوري الأوروبي. وصل الشياطين الحمر أيضًا إلى نصف نهائي كأس كاراباو.

وهذا وسط غياب الهداف ماركوس راشفورد منذ يناير، غياب بول بوجبا منذ ديسمبر، وغياب لاعبين مثل أنتوني مارسيال وسكوت مكتوميناي لفترة طويلة من الموسم.


 
راشفورد

عودة لاعبي الأكاديمية

والأهم من ذلك، أن سولشاير قدم الكثير مما كان المشجعون يطالبون به منذ سنوات منذ تقاعد السير أليكس فيرجسون.

التركيز على الشباب؟ نجح نجما الأكاديمية ماسون جرينوود وبراندون ويليامز في دخول الفريق الأول بنجاح، بينما نضج ماركوس راشفورد وسكوت ماكتوميني. يظهر حمض يونايتد النووي بوضوح في ذلك الفريق. في هذا الصدد، نحن أيضًا أصغر فريق على مستوى الاعمار في الدوري الإنجليزي الممتاز.

 عاد أسلوب لعب الفريق أكثر تميزًا، بكرة قدم سريعة هجومية مضادة، تتميز بالطاقة والقوة والشخصية. مع بقاء الكثير من المباريات، فإن يونايتد لديه 83 هدفًا في جميع المسابقات، وهو على وشك التغلب على أفضل رصيد للنادي في موسم ما بعد فيرجسون (105 في 2016/2017).

أراد المشجعون رؤية المزيد من القادة. ثبت هاري ماجواير مكانته منذ توليه شارة قيادة الفريق، في حين ظهر راشفورد ومكتوميناي والقادم في يناير برونو فيرنانديز أيضًا كلاعبين مؤثرين. هناك تواضع وتعاون كان غائبين في بعض الأحيان في السنوات الأخيرة.


 
لاعبو يونايتد

لمسة شخصية

أكثر سؤال يتم توجيهه لمدرب عند تقييمه من المشجعين: “من هم اللاعبون الذين قام بتطويرهم؟”.

من أين أبدأ؟ يبدو أن لاعبين مثل فريد ولوك شاو وراشفورد ولدوا من جديد. أنتوني مارسيال في طريقه لتسجيل موسمه الأكثر غزارة تهديفيًا في النادي. عاد نيمانيا ماتيتش إلى أفضل مستوياته، في حين تألق جميع اللاعبين المنضمين في عهد أولي (جيمس، وان-بيساكا ، ماجواير، فيرنانديز وإيجالو). كما تقدم ويليامز وجرينوود بسرعة.

 

وعند سؤال عديد من اللاعبين المعنيين علانية عن سر تطورهم وجهوا الفضل للعمل الفردي الذي قام به طاقم التدريب، والبيئة المشجعة التي تم تعزيزها تحت قيادة سولشاير.


 

سيعترف أولي بأن النتائج لم تكن جيدة طوال مدة  عمله، ولكن من الناحية الواقعية، كيف يمكن أن يكون الأمر عكس ذلك، بالنظر إلى التغييرات الكبيرة في الفريق؟

الشيء الأكثر تشجيعاً هو أن يونايتد يتطور بشكل أكثر ثقة مع مرور الوقت في ظل النظام الإداري الحالي - بغض النظر عن النكسات. وبالفعل، أثبت سولشاير مرارًا وتكرارًا أنه قادر على الفوز بأكبر المباريات.

وقد فاز بالفعل مرتين في الاتحاد، ثلاث مرات في ستامفورد بريدج ، في توتنهام، في أرسنال، في باريس سان جيرمان. بشكل مثير، يبدو أن وصول فيرنانديز يساعدنا في التغلب على أكثر المنافسين قوة في أولد ترافورد أيضًا.

لم يصل الفريق للكمال بعد، نعم، وسيعترف سولشاير ومايك فيلان وشركاه بذلك بسهولة.

ولكن، كمشجع ، من الصعب المجادلة ضد فكرة وجود تقدم، خاصة إذا كنت تأخذ في الاعتبار القرارات الصعبة التي تم اتخاذها للسماح لبعض اللاعبين بالرحيل، والمحاولة الواضحة لتغيير ثقافة النادي خلال فترة زمنية قصيرة جدًا.

يتحسن مانشستر يونايتد بثبات، ويقوم بذلك بطريقة تتماشى مع الأفكار والمعتقدات التي جعلت النادي ناجحًا في الماضي.

أولد ترافورد يعرف هذا و دعم الجماهير المدرب بقوة. الوقت والصبر وبعض الحظ لا يزالان مطلوبين، لكن سولشاير يسير على الطريق الصحيح.

الآراء الواردة في هذا المقال شخصية للمؤلف ولا تعكس بالضرورة وجهات نظر نادي مانشستر يونايتد لكرة القدم.

هل قرأت هذا عبر تطبيقنا؟ إذا لم تقم بذلك، فقد أضعت منك العديد من الموضوعات الحصرية التي لن تجدها على موقعنا. قم بتحميل تطبيقنا الرسمي.

موصى به: