لوك شاو

آراء: لماذا نحتفي جميعًا بأداء لوك شاو

السبت ٠٣ يوليو ٢٠٢١ ١٨:١٤

"أنا متألق. هذا جيد. كل شيء في اليوم أو اليومين الماضيين كان لا يصدق. لم أشعر بهذه السعادة منذ فترة طويلة ".

أعتقد أنه من المنطقي أن نقول إن لوك شاو كان يتحدث نيابة عنا جميعًا مشجعي المنتخب الإنجليزي (وأنا أقدر أن هناك البعض لا يتفقون مع وجهة النظر هذه!) بعد انتصار يوم الثلاثاء التاريخي في يورو 2020 على ألمانيا. في حديثه عن الأداء المذهل لمنتخب الأسود الثلاث، عبر لوك عن فخره لكونه جزءًا من التشكيل الأساسي المشارك في تلك المباراة التي لن تُمحى من التاريخ.

لم تعكس المشاهد الاحتفالية المذهلة في ويمبلي إلا مشاعر صادقة وشغف عظيم للجماهير التي تعشق كرة القدم أكثر من أي شيء آخر، ربما لم كان الإنتصار في ويمبلي مجرد تعويضًا بسيط عن خيبات مررنا بها على الصعيد الدولي مع المنتخب الإنجليزي، لقد شعرت وكأنها ملحمة عاطفية تؤازر الجميع بعد المرحلة الصعبة التي عاصرناها في العام الماضي؛ لقد كان يومًا احتاجته الأمة وبالنسبة للوك شاو إنه يوم أجمع فيه كل مشجعي يونايتد على تألقه وشجاعته لذا فإنهم يرون أنه بالطبع.. أفضل لاعب في الموسم الماضي.

كان متألقًا عندما مرر عرضية بشكل رائع لرحيم سترلينج ليفتتح التسجيل في ويمبلي في الدقيقة 75. كان متألقًا بعدها ب11 دقيقة عندما استخلص الكرة في وسط الميدان، ثم انطلق للأمام ومرر الكرة إلى جاك جريليش الذي بدوره مررها إلى هاري كين ليسجل برأسه الهدف الثاني. كان متألقًا أيضًا لمساعدة فريقه في الحفاظ على شباكه نظيفة لمباراة أخرى في البطولة - أربعة مباريات حتى الآن بالنسبة للأسود الثلاثة، ساهم لوك بشكل بارز في ثلاثة منهم.

كان شجاعًا على تعافيه الجسدي والعقلي من إصابة مروعة حقًا، بعد عام من مسيرته مع يونايتد، في عام 2015 بالإضافة إلى بعض الإزعاجات المحبطة الأخرى منذ ذلك الحين. كان شجاعًا في التعامل مع الانتصارات والاخفاقات بشكل عام لكونك في دائرة الضوء في أكبر ناد في العالم. وقد فعل كل ذلك بهدوء ومهنية ، دون أي شكوى، فقط اجتهد وركز بقوة حتى يقدم المستوى المميز الذي نراه الآن.

شاو، وهو لاعب لديه شعبية كبيرة في غرفة الملابس، احتفل مؤخرًا بعامه السابع في أولد ترافورد بعد انضمامه في صيف 2014، عندما كان يبلغ من العمر 18 عامًا فقط، وحينها أصبح رابع أغلى مدافع في العالم.

بدأت الحياة بشكل جيد بالنسبة للظهير الأيسر، ولكن بعد مرور أكثر من عام بقليل على مسيرته مع الشياطين الحُمر، عانى من هذا الكسر المروع في ساقيه خلال مباراة دوري أبطال أوروبا أمام أيندهوفن.

تقدم سريعًا لما يقرب من ست سنوات وبعض الناس لازالوا يجادلون في التقييم بأن لوك كان أفضل ظهير أيسر في البلاد في العام الماضي أو لا، لقد استحق العودة إلى تشكيلة إنجلترا بكل تأكيد والآن سيظل اسمه محفور إلى الأبد في جنبات ملعب ويمبلي، جنبًا إلى جنب مع باقي أعضاء فريق جاريث ساوثجيت الذي هزم ألمانيا في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وبالنسبة لنا كمشجعين في يونايتد، لا يمكننا أن نكون أكثر امتنانا عندما يحصل لوك على التقدير الذي يستحقه تمامًا.

لم يتعافى بدنيًا من مشاكل الإصابة فحسب، بل أظهر قوة هائلة من الناحية الذهنية. لقد عانى كثيرا ونحن نعلم أن مسيرته كلاعب في يونايتد لم تكن دائمًا سهلة بالنسبة له، خاصة عندما يتعلق الأمر بـالاختلافات في الرأي حول لياقته البدنية وادائه مع اثنين من مدربينا السابقين. لكن لوك لم يفقد أبدًا ثقته في إمكانياته، ومع وجود شبكة عائلية داعمة بشكل كبير من حوله (يسانده والداه في جميع المباريات، داخل الملعب وخارجه لتشجيع ابنهما الموهوب) وعلاقته القوية مع جماهير يونايتد، كان لديه أساس رائع وهو الذي مكنه من العودة السريعة لإثبات نفسه كأفضل لاعب في مركزه.

لقد ازدهر أيضًا تحت إشراف أولي جونار سولشاير والعلاقة العظيمة بين الإثنين كانت عاملاً آخر مهمًا جدًا في صعود لوك.

صرح لوك قبل بضعة أشهر: "إدارة المدرب لا يعلى عليها. الطريقة التي يتصرف بها من حيث الطريقة التي يتحدث بها إلى اللاعبين، تحقق أفضل النتائج. إنه يزيل الضغط عن اللاعبين ويساعدهم في ذلك. يأخذ كل شيء بنفسه. لم يكن لدي ثقة في بعض الأحيان. أعتقد أن هذا ما تغير مع أولي. لقد وجهني بشكل صحيح واستعدت ثقتي وأنا أستمتع بهذا حقًا في الوقت الحالي".

أثناء جلسة محادثة أجريتها مع لوك في نهاية العام الماضي بعد فترة وجيزة من احتفاله بـ 150 ظهورًا مع يونايتد- إنه دائمًا شخص متحمس وصادق وممتاز - ناقش كيف ساعدته الأبوة على النضوج بعد ولادة طفله عاد لوك في عام 2019 وكيف يرى نفسه كلاعب يمكنه مساعدة الآخرين في النادي بالنظر إلى رصيده من الخبرة حتى في سن 25 عامًا.

"لقد كنت هنا منذ فترة وأعرف ما هو مطلوب. أنا واحد من أكثر اللاعبين خبرة في غرفة تغيير الملابس. أشعر أنه يمكنني مساعدة بعض الفتيان الصغار، وأنا أعلم ما يمرون به وأعلم أنه يمكنني تقديم النصائح اللازمة لهم لمساعدتهم على المضي قدمًا "، قال لوك.

"من الجيد أن أكون واحدًا من هؤلاء الأشخاص، بعد أن كنت هنا لفترة من الوقت، ويمكن أن أقدم المزيد في غرفة الملابس."

داخل الملعب وخارجه، استطاع شاو تحقيق الثقة والمكانة، واستحق تقدير الجميع في النادي والمنتخب على السواء. إنه لاعب وشخص نريده أن ينجح. ونتشوق جميعًا لرؤيته يعود إلى الجبهة اليسرى في أولد ترافورد الموسم المقبل.

في الوقت الحالي، لا يزال اهتمامه منصبًا على إنجلترا وما يمكن أن يحققه منتخبنا في الأسبوع المقبل. ربما حدث تاريخي. آمل أن يتمكن لوك وزملاؤه من جلب الكأس إلى الوطن.

الآراء الواردة في هذا المقال هي آراء المؤلف ولا تمثل بالضرورة آراء نادي مانشستر يونايتد لكرة القدم.

موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة