بايلي

في مثل هذا اليوم: إيريك بايلي يوقع لمانشستر يونايتد

الثلاثاء ٠٨ يونيو ٢٠٢١ ١٩:٣٣

في مثل هذا اليوم قبل خمسة أعوام، أكمل إيريك بايلي انتقاله إلى مانشستر يونايتد.

جاء انتقال بايلي إلى يونايتد كأول صفقة يبرمها النادي في صيف عام 2016، والذي شهد أيضًا انضمام هنريك مخيتاريان وزلاتان إبراهيموفيتش وبول بوجبا لكتيبة جوزيه مورينيو.

وساهم الرباعي في الجديد في ذلك الوقت في فوز يونايتد بلقبي كأس الرابطة الإنجليزية والدوري الأوروبي في موسم 2016-2017.

في الموسم المنصرم، عانى المدافع الإيفواري من عدة إصابات، ولكنه ظل محتفظًا بثقة المدير الفني أولي جونار سولشاير وجدد عقده مع النادي لثلاثة أعوام إضافية في أبريل الماضي.


لا شك أن الكثير من اللاعبين يحلمون باللعب ليونايتد، ولطالما تحدث اللاعبون السابقون - المشاهير وغير المشهورين منهم - عن روعة الانتقال لمانشستر يونايتد وما يصاحبه من مشاعر.

في وقت سابق، تحدث بايلي عن صفقة انتقاله من فياريال إلى مانشستر يونايتد، ووصف لحظة اكتمال إجراءات انضمامه للشياطين الحمر بأنها كانت مؤثرة للغاية.

وقال صاحب القميص رقم 3: "كنت مع والدتي، وأخبرتها أنني سأنتقل لمانشستر يونايتد. بعد ذلك، تحدثت مع أفراد عائلتي، والجميع كانوا سعداء بذلك الخبر. كان يومًا رائعًا بحق".

"بعدها كان عليّ أن أسافر إلى إنجلترا لإنهاء الإجراءات والخضوع للفحص الطبي والتوقيع على العقد".

"عندما كنت في كوت ديفوار، كان عدد الأفراد في الطاقم التدريبي محدودًا وكان النظام مختلفًا عن أوروبا، ولكني تعلمت الكثير هناك، وعندئذ أدركت أنني أستطيع أن أخطو الخطوة التي أحلم بها إذا عملت بجد".

"لم لا أصبح لاعبًا محترفًا في أوروبا؟ آمنت بقدراتي واستمريت في التطور ولم أتوقف عن الدعاء، ثم تحقق الحلم بالفعل".

بعد سنوات من العمل الجاد مع إسبانيول وفياريال، جذب بايلي اهتمام يونايتد وانتقل للعب في أولد ترافورد؛ وبعد خمسة أعوام من قدومه إلى إنجلترا، سار مواطنه أماد على خطاه.


تجمع بايلي بأماد علاقة صداقة قوية، ومنذ اليوم الأول للاعب الشاب في يونايتد، قدم مدافعنا الإيفواري المساعدة له ليتأقلم مع أجواء العيش واللعب في إنجلترا.

وأضاف بايلي: "عندما انتقلت إلى يونايتد، كان الفريق يضم العديد من اللاعبين أصحاب الخبرات الكبيرة، مثل روني وإبراهيموفيتش وفالنسيا. هؤلاء اللاعبين وغيرهم ساعدوني كثيرًا في أيامي الأولى، لذا من المهم أن أقوم بدوري الآن في مساعدة اللاعبين الشباب الجدد".

"أنا أتحدث مع أماد باستمرار. إنه لاعب واعد ويمتلك مهارات جيدة، ولكننا نعلم أننا علينا ألا نضع الوافدين الجدد تحت ضغط كبير. أؤمن بإمكانياته ولدي ثقة كبيرة في نجاحه في المستقبل، ولكن هذا ليس الوقت المناسب للضغط عليه بقوة".

"أنا مستعد لمساعدته ومساعدة أي لاعب جديد في كل وقت".

تمتد مساعدة بايلي لأماد إلى ما قبل إتمام انتقاله ليونايتد، حيث سأل أولي جونار سولشاير مدافعه الإيفواري عن رأيه في مواطنه الشاب.

وعن هذا الأمر، قال المدافع البالغ من العمر 27 عامًا لشبكة سكاي سبورتس: "أولي تحدث معي عن أماد".

"كنت أعرفه جيدًا، وأعلم أنه شاب هادئ وشديد التواضع وقليل الحديث".

"لم أفكر كثيرًا، وقلت للمدرب إنه لاعب لاعب واعد ويمتلك موهبة كبيرة".

"سأفعل أي شيء وكل شيء من أجله! وكيل وأخ أكبر له؟ لا مشكلة على الإطلاق! أنا سعيد للغاية من أجله".

يذكر أن أماد كان قد افتتح حسابه التهديفي مع يونايتد بتسجيله هدفنا الوحيد في مباراة ذهاب دور الستة عشر من الدوري الأوروبي، كما سجل أول هدف دولي له مع منتخب كوت ديفوار هذا الأسبوع من ركلة حرة مباشرة رائعة في شباك بوركينا فاسو.

أما بايلي، فعلى الرغم من معاناته مع الإصابات وإصابته بفيروس كورونا، شارك في 21 مباراة في موسم 2020-2021، ومن أبرز لقطاته الدفاعية اعتراضه لتسديدة خطيرة أمام أستون فيلا في الدقيقة الأخيرة ليبقي يونايتد في صدارة جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز في يناير الماضي.

وبعد مرور خمس سنوات خاض خلالها 106 مباراة بقميص يونايتد، يتطلع بايلي إلى المشاركة في عدد أكبر من المباريات والمساهمة في إعادة الشياطين الحمر إلى منصات التتويج.

واختتم حديثه قائلًا: "أريد أن أقدم المزيد لهذا النادي".

"لقد وقف النادي بجانبي وساندني في الأوقات الصعبة، وإذا حافظت على تركيزي، ستزداد فرصتي في المشاركة في عدد أكبر من المباريات".


موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة