خوان ماتا بمطعمه الخاص في مانشستر

ماتا يتحدث عن أساطير الدوري الإنجليزي وهيريرا والهاغيس!

في الجزء الثاني من الحوار، حافظ لاعبنا الإسباني على صراحته في الإجابة على أسئلة جماهير يونايتد حول العالم.

في الجزء الأول، امتدح ماتا زميله البرتغالي برونو فيرنانديز، كما تحدث عن إضافة بعض الأطعمة لقائمة مطعمه واحتمالية إنهاء مسيرته في ريال أوفييدو.

في السطور التالية، يتطرق ماتا في حديثه إلى مسألة اللاعب الأفضل في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز، قبل أن يسمي صديقه الأقرب في يونايتد، كما يتحدث عن افتقاده لأندير هيريرا، والذي غادر الفريق الصيف الماضي.

ويختتم الحوار بسؤال عما إذا كان قد أكل الهاغيس من قبل. ماذا تنتظرون؟! إليكم بقية الحوار...

سؤال مثير من Dean Harrington من المملكة المتحدة: من أعظم لاعب في تاريخ الدوري الإنجليزي؟

“اللاعب الأفضل...حسنًا...لقد أحببت اللعب مع وضد إيدين هازارد. بالنسبة لي، كان اللاعب الأفضل في المسابقة لسنوات. كان بوسعه أن يمنح فريقه الفوز. لقد تدربنا سويًا، وأنا أعلم حجم القدرات والإمكانيات الفردية التي يمتلكها. ربما لم يحالفه الحظ كثيرًا منذ انتقاله لريال مدريد بسبب الإصابات المتكررة، ولكني متأكد من عودته لقمة مستواه عندما يكون جاهزًا. بخلاف هازارد، كان هناك العديد من اللاعبين الرائعين، مثل واين روني وريان جيجز وبول سكولز وفرانك لامبارد وجون تيري وديدييه دروجبا. من الصعب اختيار لاعب واحد فقط”.

Andre Peters من جنوب إفريقيا يسأل: كيف تكون ردة فعلك عندما تعلم أنك خارج التشكيل في إحدى المباريات، خاصة في فترات التألق؟

“هذا ليس بالأمر السهل بالنسبة للمدرب واللاعب على حد سواء. بالطبع أكون سعيدًا عندما أشارك في المباريات بصفة مستمرة وأشعر أنني لاعب مهم في الفريق. هذا يساعدني على تقديم أداء أفضل. عندما تعلم أنك خارج التشكيل، يكون عليك مواجهة تحديين: أولًا، التعامل مع واقع الأمر وعدم فقدان الأمل، وثانيًا، الاستعداد للعب في أي وقت. وباللعب هنا لا أقصد المشاركة في المباريات فقط، وإنما الوصول لقمة عطائك أيضًا. ليس من السهل على أي لاعب أن يشعر أنه لم يعد الخيار الأول في مركزه. أعتقد أن الأسلوب الأمثل في التعامل مع الأمر هو التركيز على تقديم أداء جيد والالتزام بالتعليمات”.

سؤال جديد من المملكة المتحدة، هذه المرة من Margaret Bosworth: ما الهدف المفضل لك مع يونايتد؟ ولماذا؟

“لقد تحدثت عنه كثيرًا من قبل، وآمل ألا يشعر أحد بالملل من تكرار إجابتي! إنه الهدف المقصي الذي سجلته في آنفيلد قبل خمس سنوات تقريبًا. لن أنسى ذلك الهدف، وأنا متأكد أنه لا يزال محفورًا في ذاكره الجماهير. ألمس ذلك دائمًا في حديثهم معي وفي الرسائل التي ترد إليّ على مواقع التواصل الاجتماعي وما إلى ذلك. هناك أيضًا الهدف الذي عادلت به النتيجة أمام كريستال بالاس في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي قبل أن يحرز جيسي لينجارد هدف الفوز، ولكني سأختار هدف آنفيلد أولًا”.

لا أعلم ما إذا كانت إجابتك ستختلف هنا...سؤال من Erolind من كوسوفو: ما أجمل لحظة لك بقميص يونايتد حتى الآن؟

“مباراتي الأولى مع الفريق، عندما كان أولي جونار سولشاير لا يزال مدربًا لكارديف سيتي. نهائي الدوري الأوروبي في السويد أيضًا كان رائعًا ومميزًا للغاية. لقد حدث ذلك الحادث الإرهابي في مانشستر قبله بساعات، لذا كان أمرًا مذهلًا أن نحقق اللقب من أجل المدينة. هناك أيضًا تلك المباراة الشهيرة في آنفيلد، ونهائي كأس الاتحاد الإنجليزي والدرع الخيرية. لقد كانت هناك العديد من اللحظات الجميلة، وأتمنى أن يكون هناك المزيد منها في المستقبل”.

خوان ماتا يقول

"صديقي المقرب في يونايتد هو ديفيد. لقد كنا أصدقاء في السابق قبل أن نكون زملاء في نفس الفريق. أندير هيريرا كان صديقًا مقربًا للغاية أيضا وما زال ولكن من مسافة بعيدة."

Sarah Langley تسأل: ما أكبر مقلب قام به أحد اللاعبين في يونايتد؟

“أكبر مقلب؟ يجب أن أفكر جيدًا!”

آسف، هذا سؤال صعب...

“لقد كانت هناك العديد من المقالب المختلفة. على سبيل المثال، تعودنا على ركن سياراتنا أمام المدخل المؤدي إلى غرفة الملابس، وأحيانًا، عندما ينسى أحدهم غلق سيارته، يقوم الآخرين بإخراج جميع محتوياتها وإلقائها على الأرض. هذا ليس بالأمر الجلل، أليس ذلك؟ في أوقات أخرى، قد يلقي البعض بأحد اللاعبين في حوض ممتلئ بالماء المثلج كعقاب له على شيء فعله أو كلمة قالها أو خسارته في إحدى التدريبات. جميعها أمور بسيطة. أحاول أن أتذكر مقلبًا كبيرًا...ربما يكون أحد مقالب ريو لأنه كان يحب هذا النوع من المزاح كثيرًا، وزلاتان أيضًا...أحتاج لوقت أطول للتفكير”.

سؤال من Linda من المملكة المتحدة: من أقرب صديق لك في يونايتد؟

“صديقي المقرب في يونايتد هو ديفيد دي خيا، وهذا وضع طبيعي. تجمعني به صداقة قوية منذ سنوات. أندير هيريرا أيضًا كان، ولا يزال، أحد أصدقائي المفضلين على الرغم من تركه الفريق وذهابه إلى فرنسا. هناك أيضًا فيل جونز وكريس سمولينج، وهو شخص لطيف للغاية. تجمعني صداقات جيدة كذلك بالأفراد المسئولين عن أطقم الفريق والطهاة ومايك وأفراد الطاقم الطبي وطبيب الفريق. هؤلاء يساهمون بشكل كبير في نجاحنا وجميعهم أشخاص رائعين. أنا سعيد بكوني صديق لكل من قابلتهم في يونايتد”.

على ذكر أندير، Israel من إثيوبيا تسأل: هل تفتقد اللعب مع أندير هيريرا؟

“نعم، بالطبع. أنا أفتقد وجوده داخل وخارج الملعب. كنا نعيش في نفس المنطقة، وكنا نقضي أوقاتًا طويلة بعد التدريب، وكنا نذهب لتناول طعام الغداء أو العشاء ونشاهد المباريات سويًا. إنه صديق رائع، ونحن على تواصل مستمر إلى الآن. لقد أخبرني أنه سعيد للغاية في باريس. عندما يكون لديك نظرة شبيهة لنظرتي في كرة القدم، ستستمتع كثيرًا باللعب مع لاعب مثله ومثل برونو فيرنانديز”.

خوان ماتا يقول

"أنا أتواصل معاه بشكل دائم، عندما تجد شخص يفهم كرة القدم مثلك، يكون ذلك ممتعًا للغاية. هذا ما حدث ما هيريرا أو ما يحدث مع برونو في الوقت الحالي."

سؤال من Saeed من إسبانيا: هل تقوم بإعداد الطعام بنفسك في فترة الحجر المنزلي؟

“نعم، نعم. هذا أحد الأشياء التي أحاول تعلمها في الفترة الحالية. أقضي وقتي في مشاهدة المسلسلات والقراءة وتنظيم البيت، وأعتقد أن جميعنا بات لدينا وقت كافي لنفعل الكثير من الأشياء التي لم يكن هناك متسع من الوقت لفعلها في الماضي. أنا وخليلتي نقوم بإعداد الطعام سويًا، وفي الواقع أستمتع بذلك كثيرًا”.

بالحديث عن الوضع الحالي، لدينا سؤال من Maureen: كيف حال أفراد أسرتك في المملكة المتحدة وإسبانيا الآن؟

“إنهم بخير، وشكرًا لك على سؤالك. لا شك أن الوضع في إسبانيا أصعب ويسوء يومًا بعد يوم، وأتمنى أن نتجاوز هذه الأزمة سريعًا. عائلتي وأصدقائي بخير ونحن هنا بخير أيضًا في مانشستر. آمل أن يبقى الجميع بأمان وأن يهتم كل منا بالآخرين، خاصة كبار السن، فهذا أمر مهم للغاية في الوقت الحالي”.

George من المملكة المتحدة يسأل: من كان مصدر إلهامك عندما كنت صغيرًا؟

“والدي كان لاعبًا محترفًا، لذا كنت أشاهده في التدريبات والمباريات وأحاول التعلم منه. لقد شكل مصدر إلهام كبير بالنسبة لي. جدي لأمي أيضًا كان ملهمًا لي ولجميع أفراد العائلة. لم يمارس كرة القدم على مستوى احترافي، ولكنه أخبرني أنه كان مهاجم جيد وسجل العديد من الأهداف. لا أعلم صحة ما قاله لي، ولكني أشعر أنه فخور بي بعد كل ما مررت به في مسيرتي حتى الآن”.

آخر سؤالين يا خوان...Richard Fenton يسأل: كلاعب صاحب خبرة كبيرة الآن، ما النصيحة التي تقدمها لماتا ابن الثامنة عشرة إذا كنت جزءًا من مشروع الفريق الشاب الذي يعده أولي جونار سولشاير؟

“كنت لأنصح نفسي – وهذا ما أنصح به اللاعبين الشباب الآن – بعدم تعجل الأمور. عليك أن تترك الأمور تأخذ وقتها وأن تؤمن بإمكانياتك وبقدرتك على التطور. أي لاعب شاب سيواجه تحديات صعبة في مسيرته، لذا عليه أن يتأكد من تعامله الصحيح مع المواقف الصعبة التي سيمر بها ومتطلبات أن يكون لاعبًا محترفًا. سأنصح نفسي أيضًا بالحفاظ على الاحترافية وتذكر كل الأشياء التي تعلمتها في الأكاديمية وأوصلتني إلى هنا. سأنصح نفسي كذلك بالاستمتاع بالتواجد على أرض الملعب واللعب بالطريقة التي اعتدت عليها”.

خوان ماتا يقول

"كان أبي لاعب كرة قدم محترفًا، لذلك كان هو مُلهمي الأكبر، جدي أيضًا كان مُلهمًا عظيمًا، ليس لي فقط ولكن لجميع عائلتي."

سؤال من Colin من الولايات المتحدة الأمريكية: ما دور عائلتك في نجاحك وحبك لكرة القدم؟

“لقد كانوا ولا يزالون عنصرًا أساسيًا في ذلك. أرى أنه من المهم بالنسبة لأي لاعب أن يكون حوله أشخاص، ليس فقط أفراد عائلته، يسدون له النصائح ويتحدثون معه بصراحة كاملة، خاصة عندما يمر بفترة من التألق في مسيرته. من المهم أيضًا أن تحيط نفسك بالأشخاص الذين يتعاملون ويتحدثون معك كفرد من العائلة وكصديق قبل أن تكون لاعبًا لكرة القدم. بالنسبة لي، فعائلتي وأصدقائي وخليلتي كانوا ولا يزالون يلعبون دورًا محوريًا في حياتي كلاعب، ولولاهم لما وصلت إلى شيء”.

سؤال من Krista من فنلندا: هل زرت فنلندا من قبل؟

“لا. لم أزر فنلندا من قبل، ولكني أحب أن أزورها يومًا ما”.

لقد بدأنا بسؤال عن الطعام، وسنختم بسؤال عنه أيضًا...هل أكلت الهاغيس عندما كنت في اسكتلندا أثناء دورة الألعاب الأولمبية عام 2012؟

“لا، لا أتذكر أني فعلت”.

أعتقد أنك كنت لتتذكر لو كنت قد فعلت...

“نعم، بكل تأكيد”.

نعم، أعتقد أنك كنت لتتذكر...

“حقيقة لا أتذكر. أنا آسف لذلك. سأحاول تذوقه الآن!”

لقد جاوبت على جميع الأسئلة يا خوان، ونحن نشكرك على وقتك. شكرًا جزيلًا لك ونتمنى أن نراك قريبًا...

“على الرحب والسعة. أتمنى أن أراكم قريبًا أيضًا. ابقوا بأمان”.

هل قرأت هذا عبر تطبيقنا؟ إذا لم تقم بذلك، فقد أضعت منك العديد من الموضوعات الحصرية التي لن تجدها على موقعنا. قم بتحميل تطبيقنا الرسمي.

موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة