بوجبا

بوجبا ينهي فترته الثانية مع يونايتد

الأربعاء ٠١ يونيو ٢٠٢٢ ١٢:٣٥

يعلن نادي مانشستر يونايتد، رحيل بول بوجبا عن النادي عقب انتهاء عقده.

الفرنسي الدولي قضى مع النادي فترة طويلة، وهو أحد خ��يجي الأكاديمية وكان معنا منذ أن كان في الـ16 من عمره.

تقدم بوجبا سريعًا، حيث أثار الإعجاب في فريق تحت 18 عامًا ثم صعد للفريق الرديف.
لفت الانتباه بشدة في البداية، كجزء من فريق الشباب الذي حقق الفوز بالكأس العاشر في 2011، بالفوز في النهائي على شيفيلد يونايتد.
في الموسم التالي، حصل على أول ظهور له مع الفريق الأول تحت قيادة السير أليكس فيرجسون، في الفوز 3-0 بكأس الرابطة خارج ملعبنا أمام ليدز يونايتد.

يونايتد يودع بول بوجبا مقطع فيديو

يونايتد يودع بول بوجبا

يغادر بول بوجبا بعد 233 مباراة مع يونايتد و 39 هدفًا، بما في ذلك الكثير من الأهداف المذهلة ...

في صيف 2012، بسبب المنافسة القوية على المشاركة الأساسية، انضم بوجبا إلى العملاق الإيطالي يوفنتوس.
مسيرة بوجبا مع يوفنتوس كانت رائعة، حيث فاز مع الفريق بأربعة ألقاب دوري متتالية ولقبي كأس إيطاليا.
في عام 2016، اتخذ قراره بالعودة إلى أولد ترافورد.
لعب على الفور في خط الوسط مع المدرب الجديد وقتها جوزيه مورينيو.
بعد ظهوره الأول الرائع أمام ساوثهامبتون، شارك بوجبا في نهائيين كأس مساهمًا في حصد يونايتد للألقاب.
أولاً لعب دور البطولة في نهائي كأس رابطة الأندية 2017 ضد ساوثهامبتون، حيث فاز يونايتد 3-2.
وصل يونايتد إلى نهائي الدوري الأوروبي في ستوكهولم بعد بضعة أشهر، وكان بوجبا هو الذي افتتح التسجيل ضد أياكس، ليفوز يونايتد 2-0 بعد أيام فقط من تفجير مانشستر أرينا المأساوي.
في الموسم التالي لعب دورًا حاسمًا في ديربي مانشستر أبريل 2018.
فوز سيتي كان سيمنحهم اللقب، مع اضطرار يونايتد لمشاهدة احتفالات الغريم عقب المباراة.
تأخرنا بنتيجة 2-0 في الشوط الأول. في الشوط الثاني سجل بوجبا سجل هدفين لندرك التعادل، قبل أن يحسم كريس سمولينج النتيجة ليونايتد، ويستكمل واحدة من أبرز التحولات في تاريخ الديربي.
في الصيف لعب بوجبا دورًا أساسيًا في قيادة المنتخب الفرنسي للفوز 4-2 على كرواتيا في نهائي كأس العالم 2018.
الموسم التالي، 2018/19، كان الأغزر انتاجيًا في مسيرة بوجبا مع يونايتد، حيث سجل 16 هدفًا في 47 مباراة، لكن التغييرات الإدارية مع رحيل مورينيو ليحل بدلًا منه أولي جونار سولشاير، أدت إلى فترة من عدم الاستقرار.
أدت مشاكل الإصابات إلى ظهوره بوجبا في 22 مباراة فقط في جميع المسابقات في 2019/20.
واستمر المسار التصاعدي للفريق في 2020/21، حيث دفع هدفان مذهلان من بوجبا في تيرف مور وكرافين كوتيج، يونايتد إلى قمة الجدول في يناير 2021.
كان لبول أيضًا دورًا فعالًا في أوروبا. عندما دخل الشوط الأول في إياب دور الـ16 من الدوري الأوروبي ضد ميلان.
سجل مرة أخرى في الدور قبل النهائي ضد روما، لكنه لم يتمكن من منع الفريق من الخسارة 11-10 بركلات الترجيح أمام فياريال في النهائي.
بدأ الموسم الأخير لبوجبا في النادي بطريقة واعدة للغاية، حيث صنع أربعة أهداف في الافتتاح أمام ليدز يونايتد في مباراة انتهت بفوز فريقنا 5-1، لكن المزيد من مشاكل الإصابات ستؤدي في النهاية إلى إفساد طموحاته.
خاض اللاعب الفرنسي 27 مباراة فقط تحت قيادة سولشاير والمدرب المؤقت رالف رانجيك، وانتهت آخر مباراة لبول من أصل 233 مع يونايتد في الدقيقة العاشرة من الهزيمة على ملعب آنفيلد في أبريل 2022، مع مغادرته بسبب إصابة أخرى.
نهاية لم تكن الأفضل لمسيرة بوجبا مع يونايتد والتي شهدت الكثير من اللحظات الفردية الفارقة، والعديد من الأهداف الجميلة، والتمريرات الحاسمة، وبعض المهارات.
لكن بالنسبة لصبي انضم إلى الأكاديمية في سن 16 عامًا ليخوض أكثر من 200 مباراة مع يونايتد ويفوز بالألقاب ناهيك عن كأس العالم على المستوى الدولي، هي مسيرة يجب الإشادة والاحتفاء بها.
يود الجميع في النادي تهنئة بول على مسيرته الناجحة، وشكره على مساهماته في مانشستر يونايتد.
نتمنى له كل التوفيق في الخطوة التالية من رحلته الرائعة مع كرة القدم.

موصى به: