سولشاير

في 29 يوليو 1996، بدأت مسيرة مميزة في يونايتد

الأربعاء ٢٨ يوليو ٢٠٢١ ١٦:٥٤

من الصعب تصديق ذلك، لكن، يوم الخميس، سيحتفل أولي جونار سولشاير بالذكرى السنوية الخامسة والعشرين لانتقاله إلى مانشستر يونايتد وبداية مسيرة رائعة في أولد ترافورد.

في 29 يوليو 1996، أكمل النرويجي غير المعروف انتقالًا مفاجئًا من مولدي مقابل صفقة بلغت 1.5 مليون جنيه إسترليني وانضم إلينا بصفته صفقة جديدة إلى جانب زملائه روني جونسن وجوردي كرويف وكاريل بوبورسكي وريموند فان دير جو، مجتمعين في الصورة الشهيرة أدناه.

كما نعلم جميعًا الآن، واصل سولشاير مسيرته ليصبح أحد أفضل المهاجمين وأكثرهم شهرة في كل العصور، حيث اكتسب سمعة بأنه "البديل السوبر'' وسجل ما لا شك فيه الهدف الأكثر شهرة في تاريخ يونايتد - ليضمن الفوز في نهائي دوري أبطال أوروبا 1999 ضد بايرن ميونخ ليحصد الفريق الثلاثية التاريخية.

مع تأمين مكانته الأسطورية بالفعل، انتهت مسيرة أولي في اللعب في عام 2007 بسبب الإصابة وبدأ مسيرته تدريبية. كان هذا في البداية مع كبار المهاجمين ثم داخل الأكاديمية، التي وضعت الأساس لعودته الشهيرة كمدير فني للفريق الأول، في ديسمبر 2018.

في نهاية الأسبوع الماضي، أُعلن أن سولشاير قد وقع عقدًا جديدًا على رأس القيادة الفنية للفريق، وهو مصمم أكثر من أي وقت مضى على تحقيق النجاح في أولد ترافورد هذا الموسم بمساعدة جادون سانشو والصفقة الجديدة المرتقبة رافائيل فاران.


احتفل معنا يوم الخميس

للاحتفال بمرور 25 عامًا على انضمامه لمانشستر يونايتد، جلسنا مع أولي لإجراء مقابلة مطولة ستصدر يوم الخميس، في الساعة 10:00 بتوقيت مكة المكرمة مع سلسلة من القصص الرائعة من المقابلة.

تقدم هذه الحكايات الفردية إجابات رائعة على العديد من الأسئلة الملحة: مثل، هل كان أولي سيوقع إذا قال آلان شيرر نعم ليونايتد، هل يندم على البطاقة الحمراء سيئة السمعة ضد نيوكاسل وأي مباراة لا تزال تطارده ذكراها حتى يومنا هذا؟

هناك أيضًا رؤى جديدة حول علاقاته مع السير أليكس فيرجسون وإريك كانتونا وروي كين وواين روني وكريستيانو رونالدو، على سبيل المثال لا الحصر، بالإضافة إلى أفكاره حول لماذا نأمل أن يكون المستقبل مشرقًا في ظل قيادته.

ستكون الأسئلة والأجوبة متاحة بالكامل من الساعة 19:00 بتوقيت مكة المكرمة يوم الخميس، لذا تذكر ذلك الوقت لأن هذه المقابلة لا يمكن تفويتها لجميع مشجعي يونايتد والمدير الفني.


ليس في أكبر أحلامه

في البداية، سألنا أولي عن مدى اختلافه الآن عن الصبي الصغير الذي سار عبر الأبواب في 29 يوليو 1996، وكما يعترف، رحلته كانت مذهلة.

وأجاب أولي بابتسامة: "أوه، هناك الكثير من الاختلافات. الآن أستطيع أن أقول إنني رجل - يمكنك أن ترى ذلك من خلال شعري وخبراتي. دخلت كصبي، صبي يبلغ من العمر 23 عامًا كان قد بدأ للتو كمحترف، ولعب 18 شهرًا لفريق مولدي. قبل ذلك كنت قد لعبت مع فريقي المحلي في كريستيانسوند، لذلك لعبت موسمًا ونصف فقط على المستوى الاحترافي في النرويج".

"لقد شاركت لأول مرة عندما كان عمري 22 عامًا في الدوري الإنجليزي الممتاز في النرويج، لذا كان تطورًا متأخرًا جدًا. لذا فإن التغيير هائل. كل التجارب التي مررت بها - على الرغم من أنني كنت اتمتع بالثقة والهدوء في ذلك الوقت أيضًا - لقد آمنت بنفسي ولكنها كانت مجرد بداية رحلتي. لم أستطع في أعنف أحلامي أن أتخيل الجلوس هنا الآن، بعد 25 عامًا، بعد النجاح الذي حققته".


 

كيف تغير يونايتد

حدث الكثير بين عامي 1996 و2021 في تاريخ نادينا العظيم، ومع ذلك يشير أولي إلى أن القيم والتوقعات ومستويات الدعم لا تزال كما هي.

"في تلك الأيام، في عام 1996، كنا نشعر بأننا أكبر ناد في أوروبا والعالم. الآن، تطور العالم، التكنولوجيا، لكن حجم النادي قد نما أيضًا، لا أعرف عدد المرات. من الأسهل جدًا أن نتواصل مع مشجعينا أيضًا. يحدث ذلك بسهولة أكبر".

"عندما جئت في عام 1996، كانت آخر كأس أوروبية بالطبع في عام 1968، لذلك عندما فزنا بها في عام 1999، دفعنا ذلك إلى الأمام. ثم أضفنا لقبًا في عام 2008 وأعتقد أننا نشعر الآن أننا سنحقق ذلك مرة أخرى".

"القيم لا تزال هي نفسها، ولكن الحجم، وكل شيء من حوله، واهتمام وسائل الإعلام ... لقد تغير العالم. ما عليك سوى الضغط على زر على هاتفك ويمكنك قراءة ثلاث، أربع، خمس قصص عن مان يونايتد".

قم بزيارة ManUtd.com و United App يوم الخميس لمزيد من مقابلة الذكرى السنوية لـ أولي.


 

موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة