فرنسا

فاران يقود فرنسا إلى ربع نهائي كأس العالم في قطر

الأحد ٠٤ ديسمبر ٢٠٢٢ ١٩:٢٥

ساعد تدخل رافائيل فاران بتشتيت الكرة من أمام المرمى في حفظ مرمى المنتخب الفرنسي في الشوط الأول ليساهم في الفوز 3-1 على بولندا، حيث تقدمت فرنسا إلى دور الثمانية في نهائيات كأس العالم 2022 في قطر.

كان هناك الكثير من الترقب قبل انطلاق المباراة في ملعب الثمامة، حيث هُزم بطل العالم 1-0 من تونس في آخر مباراة من دور المجموعات، لكن فريق ديدييه ديشامب أظهر وجهًا أخر حيث سيطر على اللقاء أمام بولندا منذ بدايته، ليصعد إلى دور الثمانية بنتيجة مستحقة.

الإنهاء الرائع لأوليفييه جيرو بهدف قبل نهاية الشوط الأول بقليل، وثنائية كيليان مبابي في الشوط الثاني، جعلت الفارق كبير بين فرنسا وممثل أوروبا الشرقية، قبل أن يزلل روبيرت ليفاندوفسكي الفارق لبولندا من ركلة جزاء في الوقت المحتسب بدل الضائع.

على الرغم من تفوقهم الهجومي، إلا أن خط الدفاع المرن لفريق لي بلوز، وخاصة فاران وحارس المرمى هوجو لوريس لعبا دورًا رئيسيًا في الفوز، حيث قدم حامل لقب كأس العالم أد��ءً مثاليًا للوصول إلى ربع النهائي.

بدأ المنتخب الفرنسي المباراة بهدف التقدم المبكر، وكاد أن يتقدم عبر فاران في الدقائق القليلة الأولى حيث سدد مدافع يونايتد رأسية من ركلة ركنية نفذها أنطوان جريزمان بجوار القائم.

تعامل منتخب بولندا مع تهديد فرنسا بشكل جيد في المراحل الأولى حيث، شاهد عثمان ديمبيلي الدفاع يمنع تسديدته، قبل أن يتصدى تشيزني لتسديدة تشواميني من مسافة بعيدة.

استمر الضغط الهجومي من جانب ديشامب في الشوط الأول، مع تقدم ديمبيلي الذي سدد كرة أرضية لم تكن بالقوة الكافية لإزعاج تشيزني.

مع مرور 20 دقيقة من زمن اللقاء، ذكّر روبرت ليفاندوفسكي فرنسا بأنهم كانوا في مسابقة تنافسية حيث، تسلم الكرة على حدود منطقة الجزاء وأطلق تسديدة قوية بقدمه اليسرى ردها القائم.

بعد مرور نصف ساعة من زمن اللقاء، عندما بدى أن بولندا قد بدأت في الرد بالهجوم على فرنسا. تحصل جريزمان على تمريرة خاطئة من مدافع بولندا ثم مرر لديمبيلي على الجانب الأيمن، لكن عندما أرسل جناح برشلونة كرة قوية منخفضة إلى جيرو وسدد المهاجم بعيدًا.

على الرغم من ضغط فرنسا، اقتربت بولندا من جعل النتيجة 1-0 مع اقتراب نهاية الشوط الأول، حيث أنقذ لوريس بخبرة تسديدة بيوتر زيلينسكي من مسافة قريبة، قبل أن يتصرف فاران ببراعة لعرقلة المتابعة على الخط والحفاظ على النتيجة.

بعد لحظات، تقدم فريق ديشامب عندما وجد مبابي جيرو في منطقة الجزاء وأنهى المهاجم الكرة بتسديدة متقنة داخل الشباك، مما جعله أفضل هداف في تاريخ منتخب فرنسا برصيد 52 هدفًا، متجاوزًا رصيد تييري هنري البالغ 51 هدفًا.

افتقر الفريقان للحسم أمام المرمى خاصة في الشوط الثاني.

بعد مرور 55 دقيقة تقدم مبابي داخل منطقة جزاء بولندا وسدد كرة قوية منعها الدفاع من الوصول للمرمى.

لم تكن الدقائق العشرين الأولى من الشوط الثاني مليئة بالفرص مثل الشوط الأول حيث انحصر اللعب في نصف الملعب.

لكن مع تقدم بولندا بحثًا عن هدف، ظهرت المساحات في دفاع بولندا واستغلت فرنسا ذلك في الهجمات المرتدة، اجتمع جيرو وديمبيلي سويًا ومرر لمبابي كرة على جهة اليسار، ووضع المهاجم نفسه داخل المنطقة وسدد كرة قوية في أعي الشباك ليضاعف تقدم منتخب بلاده.

مع دخول المباراة إلى المراحل الأخيرة، أضاف مبابي هدفًا ثانيًا، حيث استدار داخل منطقة الجزاء قبل أن يطلق تسديدة أخرى لا يمكن إيقافها في الزاوية العليا، بعيدًا عن متناول تشيزني.

في اللحظات الأخيرة، بعد إجراء تحقق مطول بتقنية حكم الفيديو المساعد، مُنحت بولندا فرصة الحصول على تقليل الفارق من ركلة جزاء. أنقذ لوريس ركلة الجزاء التي نفذها ليفاندوفسكي، ولكن بعد إعادة تنفيذ الركلة مرة أخرى، لم يرتكب أي خطأ في المرة الثانية الثانية.

وستكون المباراة التالية لرفاق فاران في ربع النهائي (ستلعب الساعة 22:00 بتوقيت مكة المكرمة يوم السبت 10 ديسمبر) ضد إنجلترا أو السنغال. وستقام مواجهة دور الستة عشر بين الفريقين مساء الأحد (22:00 بتوقيت مكة المكرمة).

موصى به: