برونو ومارسيال

أرقام مارسيال كمهاجم صريح في موسم 2019-2020

في الصيف الماضي، قرر أولي جونار سولشاير الاعتماد على أنتوني مارسيال كمهاجم صريح للفريق.

كان المدرب النرويجي يفكر في طريقة يحقق من خلالها أكبر استفادة من وجود المهاجم الفرنسي وماركوس راشفورد في الملعب، وفي النهاية قرر الاعتماد على مارسيال كمهاجم صريح، في حين يميل راشفورد إلى اللعب على الجناح الأيسر لأغلب فترات الموسم الحالي.

نتيجة لذلك، قدم مارسيال أداءً لافتًا منذ بداية الموسم، وبلغ معدل تهديفه في الدوري الإنجليزي وكأس الاتحاد الإنجليزي والدوري الأوروبي هدفًا واحدًا كل 115 دقيقة.


مقطع فيديو
مارسيال

في مركز المهاجم الصريح، سجل مارسيال أكبر عدد من الأهداف التي لم تأت من ركلات جزاء في مسيرته، وأصبح معدل تسديداته في الدوري الإنجليزي 2.9 تسديدة في المباراة الواحدة، و1.9 تسديدة من داخل منطقة الجزاء.

هذه الإحصاءات تشير إلى تزايد رغبة مارسيال في التسديد من داخل منطقة الجزاء، حيث سدد مرة واحدة من كل 4.7 لمسات له في مربع العمليات، مقارنة بكل 7.6 لمسات في الموسم الماضي على سبيل المثال.

علاوة على ذلك، تمكن المهاجم الفرنسي هذا الموسم من تجاوز معدل الأهداف المتوقعة بناءً على إحصاءاته وأرقامه الشخصية، بالتماشي مع ازدياد معدل تسديداته، وفي الوقت نفسه يبقى صاحب القميص رقم 9 مؤثرًا في أداء الفريق، ولا يكتفي بتسجيل الأهداف فقط.

على سبيل المثال، من كل التسديدات التي سددها مارسيال من داخل منطقة الجزاء في الدوري الإنجليزي هذا الموسم، سجل 11 هدفًا، بينما أخطأت 8 تسديدات فقط طريقها إلى الشباك.


بعيدًا عن الأهداف، شهد الموسم الحالي تطورًا كبيرًا أيضًا في الجانب الفردي لمارسيال، فبلغت نسبة مراوغاته الناجحة في الدوري الإنجليزي 63%، وهي نسبة رائعة بالنظر لصعوبة مهمته كمهاجم والضغط الذي يتعرض له من المدافعين.

في الموسم الماضي، بلغت تلك النسبة 54% فقط. أيضًا، ارتفعت نسبة مراوغاته الناجحة من 3.17 مراوغة في المباراة الواحدة الموسم الماضي إلى 3.59 مراوغة في الموسم الحالي، وعادة ما يقوم مارسيال بالاستفادة من تلك المراوغات في تمهيد الكرة لنفسه للتسديد بعد ذلك، حيث سدد هذا الموسم 9 تسديدات من تلك المواقف، مقابل 7 في الموسم الماضي و8 في موسم 2017-2018.

وبخلاف الأرقام الهجومية والتهديفية، يبذل مارسيال جهدًا كبيرًا في الملعب بدون كرة منذ بداية الموسم، تطبيقًا لفلسفة سولشاير التي تعتمد على الضغط القوى على الخصم.

في الموسم الماضي، كان متوسط ضغط مارسيال على حامل الكرة في الدوري الإنجليزي أربع مرات في المباراة الواحدة.


مقطع فيديو
مارسيال

أما في الموسم الحالي، فبلغ هذا المتوسط تسع مرات، وهي زيادة كبيرة بكل تأكيد، وتدل على تحسن كبير في الواجب الدفاعي الذي يقوم به مارسيال تحت قيادة سولشاير. جدير بالذكر أن نسبة نجاح مارسيال في استخلاص الكرة نتيجة الضغط على الخصم تحسنت أيضًا من 25% في الموسم الماضي إلى 29% في الموسم الحالي.

لا شك أن الموسم الحالي شهد تألقًا كبيرًا من مارسيال في مركز المهاجم الصريح وتكيفًا رائعًا منه مع مهام مركزه، وعلى الرغم من ارتفاع معدل تسديداته، حافظ على فاعليته التهديفية.

كل ذلك جاء جنبًا إلى جنب مع تحكمه الجيد في الكرة ومراوغاته الناجحة وضغطه الفعال على الخصم. ولعل أبرز ما يميز خط هجوم يونايتد الحالي هو أن جميع عناصره من اللاعبين الذين لا تزال أمامهم سنوات عديدة في الملاعب، لذا لا يزال هناك مجال للتحسن أكثر في المستقبل.

وكأحد العناصر الأساسية في هجوم يونايتد، وبعمر الرابعة والعشرين، يخطو مارسيال خطوات ثابتة نحو أن يصبح المهاجم المثالي للشياطين الحمر.

ستاتمان ديف هو أحد الضيوف الدائمين في قناة النادي، ويقدم تحليلات تفصيلية لمباريات يونايتد.

هل قرأت هذا عبر تطبيقنا؟ إذا لم تقم بذلك، فقد أضعت منك العديد من الموضوعات الحصرية التي لن تجدها على موقعنا. قم بتحميل تطبيقنا الرسمي.

موصى به: