لينديلوف وفريد ودي خيا

خمسة نقاط للحديث من تعادل يونايتد مع إيفرتون

حصل مانشستر يونايتد على نقطة ثمينة يوم الأحد، في التعادل 1-1 مع إيفرتون على ملعب جوديسون بارك.

عدل برونو فيرنانديز النتيجة في الدقيقة الحادية والثلاثين بعد الهدف الافتتاحي المبكر لدومينيك كالفير-لوين، لكن كان هناك الكثير من الإثارة والتشويق ودراما متأخرة في مباراة تأرجحت مثل البندول لفترات طويلة.

وفيما يلي النقاط الخمس الرئيسية للحديث من زيارتنا إلى النصف الأزرق من ميرسيسايد ...

الشياطين الحمر يتخطوا المصاعب
تمحور الكثير من الحديث في الفترة التي سبقت المباراة حول خسارة الموسم الماضي 4-0 في جوديسون بارك، وعندما تقدم كالفيرت-لوين من خطأ دي خيا بعد ثلاث دقائق فقط من بداية اللقاء، خشي أنصار الشياطين الحمر تكرار هزيمة أبريل الماضي. لكن رد فعل يونايتد كان يستحق الثناء حيث، شن الضيوف موجات متتالية من الهجمات واقترب من التسجيل في عدة مناسبات. هزّ نيمانيا ماتيتش العارضة وأجبر جوردان بيكفورد على تقديم تصدي حاسم، وبدا الأمر مسألة وقت فقط حتى تمكنا من العودة في النتيجة.

هدف آخر لبرونو

جاء هدف التعادل بعد نصف ساعة، عن طريق فيرنانديز - وهو هدفه الثالث خلال سبعة أيام، لكنه أول هدف له من لعب مفتوح منذ انضمامه من صفوف سبورتنج لشبونة في أواخر يناير. أظهر صانع الألعاب البرتغالي وعيًا رائعًا بتحرك رائع، وبمجرد أن تلقى الكرة من ماتيتش، كان يعد نفسه للتسديد. ربما كان بيكفورد محبطًا من عدم التصدي لتسديدة برونو، لكنها كانت تسديدة لا تصد سكنت حارس مرمى منتخب إنجلترا.

أجواء إحتفالية

يشتهر ملعب جوديسون بارك بجماهيره العريضة وبالتأكيد ساعد مشجعو أصحاب الأرض فريقهم  في كثير من الأحيان خلال الشوط الأول الصعب، وخاصة بعد التعادل. وجاءت نقطة الخلاف الرئيسية عندما عرقل كالفيرت-لوين لوك شاو وتحصل يونايتد على ركلة حرة. حصل فريق وتم إنذار اللاعبين بعد مشادة بسيطة، ولكن شعرت جماهير التوفيز بعدم الرضا بسبب القرارات التي اتخذت ضد فريقهم وأظهروا إحباطهم على كل من الحكم والضيوف. وساهم جماهير إيفرتون في أن يعود فريقهم من الضغط الكبير أمام يونايتد إلى تعديل النتيجة وتقديم شوط ثانٍ قوي.

ماجواير صلب في الخلف

ضاعف إيفرتون من الضغط عندما عادل النتيجة، ووضع بانتظام ديفيد دي خيا وخط الدفاع تحت الضغط، وخاصة من العرضيات والكرات الثابتة. والفضل في أن يونايتد لم يتلقى الهدف الثاني في اللقاء يعود بشكل كبير إلى القائد هاري ماجواير. نجح لاعب ليستر السابق في تشتيت 14 كرة وربح خمس صراعات هوائية.

 
هاري ماجواير يفوز بالتحام هوائي

تقنية حكم الفيديو المساعد مرة أخرى 

بعد مجموعة كبيرة من التبديلات في منتصف الشوط الثاني، بدا أن المباراة كانت تتجه نحو التعادل، لكن كلا الفريقين كان لهما حراس مرمى قدما تصديات رائعة خلال خمس دقائق قبل نهاية اللقاء. أولاً، تم التصدي لفرصة أوديون إيجالو من قبل بيكفورد، قبل أن يتصدى دي خيا الحذاء لتسديدة جيلفي سيجوردسون. ومع ذلك نجح إيفرتون في تسجيل هدف في الوقت المحتسب بدلًا من الضائع عن طريق كالفيرت-لوين، لكن للمباراة الثانية على التوالي، تتدخل تقنية حكم الفيديو المساعد وتلغى الهدف حيث، أبلغ الحكم جوناثان موس من ستوكلي بارك الحكم كريس كافاناج بأن سيجوردسون قد حجب الرؤية عن دي خيا بينما كان في وضع تسلل. شعر مشجعو التوفيز - وأبرزهم كارلو أنشيلوتي، الذي تم طرده بعد صافرة النهاية - بالغضب من القرار، لكن مشجعي يونايتد تنفسوا الصعداء.

هل قرأت هذا عبر تطبيقنا؟ إذا لم تقم بذلك، فقد أضعت منك العديد من الموضوعات الحصرية التي لن تجدها على موقعنا. قم بتحميل تطبيقنا الرسمي.

موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة