يونايتد

نقاط النقاش: يونايتد يُحدِث فوضى ضد ساوثامبتون

أحدث مانشستر يونايتد فوضى هائلة في ملعب أولد ترافورد بتسجيله رقمًا قياسيًا في الدوري الإنجليزي الممتاز بفوزه 9-0 على ساوثامبتون، ليتساوى في النقاط مع مانشستر سيتي في صدارة الترتيب.

لعب الضيوف بعشرة لاعبين منذ الدقيقة الثانية فقط عندما تدخل ألكسندر يانكفيتز بقوة على سكوت مكتوميناي، مما مهد الطريق لتسجيل أربعة أهداف في الشوط الأول.

استفاد آرون وان-بيساكا من النقص العددي، ووضع يونايتد في المقدمة، قبل أن يضيف ماركوس راشفورد وإدينسون كافاني هدفًا لكل منهما، بجانب هدف يان بيدناريك في مرماه.

في الشوط الثاني، سجل أنتوني مارسيال ومكتوميناي هدفين في ثلاث دقائق، قبل أن يتقلص ساوثهامبتون إلى تسعة لاعبين، مما فتح الباب على مصراعيه. سجل برونو فيرنانديز ركلة الجزاء الناتجة من خطأ بيدناريك، ثم اختتم مارسيال وزميله البديل دانييل جيمس النتيجة بأناقة في المراحل الأخيرة.

فيما يلي أبرز نقاط النقاط من فوزنا الكبير في أولد ترافورد…


أهداف غزيرة:

كانت ليلة تاريخية من حيث تسجيل الأهداف حيث عادلنا الرقم القياسي لأكبر فوز في الدوري الإنجليزي الممتاز، والذي سجله يونايتد في عام 1995 بنفس النتيجة على أرضه أمام إيبسويتش. وفي الوقت نفسه، هذه هي المرة الثانية التي يخسر فيها ساوثامبتون بهذه النتيجة، بعد أن عادل ليستر الرقم القياسي في الموسم الماضي. سجل يونايتد الآن 46 هدفًا في الدوري هذا الموسم، أي أكثر بثلاثة أهداف من أي فريق آخر.

البطاقة الحمراء في مناسبتين:

بعد ثوانٍ قليلة من إطلاق الحكم مايك دين صافرة انطلاق المباراة، عاد ليطلق صافرته مرة أخرى ولكن بسبب الخطأ، ليخرج بطاقة حمراء بعد 79 ثانية فقط، تلقى المراهق السويسري ألكساندر يانكفيتز -الذي خاض أول مباراة له على الإطلاق مع ساوثامبتون بسبب كثرة الإصابات- البطاقة الحمراء بعد تدخله على سكوت مكتوميناي في الفخذ. لحسن الحظ، تمكن سكوت من الاستمرار بعد تلك التدخل، والذي كان من الممكن أن يكون أسوأ بكثير. إضافة إلى ذلك، طُرد جان بيدناريك أيضًا بعد إسقاط أنتوني مارسيال في منطقة الجزاء قبل دقائق قليلة من نهاية المباراة.


 

الظهيران يتواصلان سويًا:

سجل آرون وان-بيساكا أول هدف له في أولد ترافورد عندما وضع الريدز في المقدمة في الدقيقة 18، ضاعف رصيده الإجمالي للنادي بعد أن سجل خارج أرضه في نيوكاسل في وقت سابق من الموسم. نظيره في الجهة اليسرى، لوك شاو، كان كلمة السر خلف الهدف الذي سجله آرون، قبل أن يعود مرة أخرى ويستكمل مستواه الرائع من خلال تقديم تمريرة حاسمة لكافاني.

راشفورد يواصل كتابة التاريخ:

بتحويله عرضية ميسون جرينوود بتسديدة بالقدم اليمنى وكأنها ركلة جزاء، حفر ماركوس راشفورد اسمه في تاريخ يونايتد. يمتلك اللاعب الإنجليزي الآن 83 هدفًا مع الفريق، أي أكثر من إريك كانتونا بهدف واحد، مما جعل ماركوس في المركز 25 على قائمة الهدافين على الإطلاق. في سياق الموسم، كان هدف راشفورد هو الهدف رقم 16 في جميع المسابقات، حيث تعادل مع برونو فيرنانديز، فقط محمد صلاح (21) وهاري كين (19) سجلا أكثر.


 

قرارات صارمة:

بشكل لا يصدق، ربما كان يونايتد بإمكانه تسجيل الهدف الخامس في الشوط الأول عندما أشار مايك دين إلى ركلة جزاء بعد خطأ إدينسون كافاني من قبل كاين رامزي، لكن حكم الفيديو المساعد أبطل القرار الذي قال إنه خارج منطقة الجزاء وبالتالي احتسبت ركلة حرة. ومع ذلك، بدت الصور غير حاسمة، مع وجود قدم كافاني على خط المنطقة، في غضون ذلك، تدخل حكم الفيديو المساعد مرة أخرى في الشوط الثاني، ولكن لفريق رالف هسينهوتل، بعدما ألغى هدفًا سجله تشي آدامز.

فأل حسن:

النتيجة ضد ساوثامبتون تعني أننا حققنا الفوز ذهابًا وإيابًا على فريق الساحل الجنوبي هذا الموسم للمرة الأولى منذ 2012/13، عندما ذهب فريق السير أليكس فيرجسون للفوز بلقب الدوري رقم 20. مع بقاء يونايتد بعيدًا عن صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز بفارق الأهداف، يأمل مشجعو الفريق أن يعيد التاريخ نفسه مجددًا.


 

موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة