click to go to homepage
مورينيو

الجديد بشأن فيلايني

مورينيو أوضح آخر المستجدات الخاصة بالحالة البدنية لمروان فيلايني لاعب خط وسط يونايتد المصاب، والذي لم يلعب مع يونايتد منذ 31 يناير الماضي.

آخر مشاركة له كانت أمام توتنهام هوتسبير في ملعب ويمبلي، وذلك عندما اضطر اللاعب البلجيكي الدولي إلى مغادرة ملعب المباراة بسبب إصابة في الركبة تسببت في غيابه عن مباريات يونايتد الخمس في فبراير.

وخلال المؤتمر الصحفي الذي تم عقده في مجمع تدريب أون من أجل استعراض مواجهة يونايتد في الدوري الإنجليزي خارج الديار أمام كريستال بالاس، فقد قدم مورينيو ردًا إيجابيًا وذلك عندما سُئل عن مستقبل فيلايني.

“فيلايني مازال لاعبًا شابًا، وإصابته أجبرتنا على إجراء جراحة بسيطة له، ولكنها إصابة طفيفة وسوف يعود للعب في غضون أسبوعين،” المدير الفني مصرحًا إلى المراسلين، وذلك قبل أن يحدد المدة المتبقية قبل عودته المحتملة إلى الملاعب. “لو واصلنا مسيرتنا في دوري الأبطال لما هو بعد مباراة أشبيليه، فإنني أعتقد أنه سوف يكون جاهزًا للمشاركة في ربع نهائي البطولة المفترض. وسوف يكون جاهزًا كذلك لنصف النهائي بافتراض تأهلنا إليه. كما أنه سيكون جاهزًا أيضًا للعب في مباريات آخر شهرين في الدوري الإنجليزي الممتاز.

بخصوص موضوع انتهاء مدة عقد فيلايني بنهاية هذا الموسم، وما الذي سيحدث بخصوص مستقبل اللاعب، واصل مورينيو حديثه حيث قال: "هل سيبقى أم سيرحل؟ لا أدري. لا أدري. أريده أن يبقى وكذلك يريده النادي أن يبقى. مسألة المفاوضات، والقيمة المالية، وكذلك الفوارق بين العرض المقدم وبين ما يطلبه اللاعب - هذه جميعها أمور لا أدري شيئًا حول طريقة سيرها.

 

وفي مقابلة خاصة مع تلفزيون مانشستر يونايتد، فقد أكد المدير الفني أنه سيفتقد إلى جهود ثلاثة مدافعين خلال المباراة التي ستقام في ملعب سيلهرست بارك.

“سوف نلعب بدون فيل جونز، روخو، بليند،” المدير الفني مصرحًا. “سوف نلعب بدونهم. لذلك الموقف لم يتغير بعد. وموقف الفريق على حاله.”

الأحوال الجوية كان لها تأثير

المملكة المتحدة تمر بظروف جوية ثلجية طوال هذا الأسبوع، حيث تساقطت ثلوج كثيفة على مانشستر وعلى إنجلترا. مورينيو أقر أن الأحوال الجوية القاسية والتي يطلق عليها في الصحافة “وحش الشرق”، كان لها تأثير على قدرة فريقه في أداء التدريبات قبيل رحلة الفريق إلى بالاس.

“بالأمس خضنا حصة تدريبية مغلقة، وأخرى مفتوحة ولكننا واجهنا صعوبة،” المدير الفني موضحًا. “ولكننا حاولنا بقدر المستطاع. الأجواء كانت إيجابية ولا يمكننا أن نشكو لأن تلك الموجة انتهت. لذلك بالنسبة لبقية اليوم تمكن اللاعبون من العودة إلى منازلهم.”