السير أليكس فيرجسون في الأولد ترافورد

وداعية السير أليكس على أولد ترافورد

بدت السماء الرمادية الشهيرة التي تغطي مانشستر طيلة 360 يوما كل عام غافلة

على السطح، كان الوقت تقريبا بعد الظهيرة في أولد ترافورد خلال عصر السير أليكس فيرجسون.

كان يونايتد يسير كبطل الدوري، وكان صاحب رقما قياسيا.

لم يكن هناك هروب من نسائم الرياح. هناك شحنة كهربائية لم يستطع حتى مطر الشمال تهدئتها.

قبل أيام قليلة أعلن المدرب الأسطوري أن هذه المباراة ضد سوانزي سيتي ستكون آخر مهمة رسمية له.

مقطع فيديو
السير أليكس على ملعب الأولد ترافورد في أخر مباراة له
شاهد الممر الشرفي لأسطورة يونايتد السير أليكس فيرجسون

مرت 7 سنوات فقط، لكنها تبدوا كعقود. قد يكون ذلك بسبب صعوبة تكرار إنجازات السير الأكبر.
هؤلاء نحن الذين استمتعوا بمشاهدة فريق السير بينما كنا نننمو ونتحول من أطفال لمراهقين لبالغين، أدركوا كيف هو دعم فريق لا يفوز بـ13 لقبا في 20 عاما، فريق أحيانا ما ينهي الموسم خارج الثلاثة الأوائل في الدوري.

كيف كان وجودك في ذلك اليوم المر عندما خرج إلى أولد ترافورد للمرة الأخيرة كمدرب؟

بطريقة غريبة كانت مثيرة. كان السير بارعا، ورغبته في الفوز لا تقهر، حتى أن العديد من المشجعين بدأوا الشك في أن النجاح أمرا مفروغ منه.

كان عدم اليقين، فقط بشأن ما سيأتي عقب هذه الحقبة! أجواء غريبة تملأتك بالإدرينالين الذي مثلما حدث في اليوم الذي سبق أول يوم لك في المدرسة الثانوية.

أولئك الذين لم يشهدوا السبعينيات والثمانينيات، كانوا على وشك الحصول على جرعة من شيء مختلف.

يوم مواجهة سوانزري كان عاطفياً للغاية.

ذكرت أن السماء لم تتلق البيان الصحفي حول المباراة الأخيرة للسير في مسرح الأحلام. لم تكن على علم بسباق الدراجات الخيري الذي يبلغ طوله 80 ميلا الذي يقام في منطقة بيك الجبلية في ذات اليوم.

كما أشرت سابقا كانت رطبة بشكل استثنائي. لقد وصلت أولد ترافورد في الوقت المناسب لرؤية لسير يخرج إلى أرض الملعب. تحطمت بدنيا وذهنيا من ركوب الدراجة في البرد والرطوبة، وصلت إلى مقعدي لأجد الفتى الذي يجلس بجواري ينفجر في البكاء على مرأى من صاحب الـ71 عاما وهو يخرج إلى الملعب والجماهير تصفر وتصفق له.

مقطع فيديو
احتفال لاعبي يونايتد بعد تسجيل الهدف ضد سوانزي
شاهد ملخص المباراة الأخيرة للسير أليكس كمدرب ليونايتد

المباراة نفسها كانت منسية إلى حد كبير. أتذكر أن بول سكولز الذي ظهر أيضا للمباراة الأخيرة، كان يتقدم للأمام كثيرا محاولا تسجيل هدف آخر يضيفه إلى رصيده.

حتى رغم هدف الفوز الذي سجله ريو فيرديناند، بدت الكرة متواضعة إلى جانب الحدث الرئيسي. كانت الأجواء غير عادية. بدون شك سنحصل على لقب الدوري رقم 20، لكن أيضا بشكل عاطفي.

بدأ القلب يعتصره الألم بالفعل عندما دخل السير أليكس إلى الملعب عقب صافرة النهاية. قال السير للجماهير: “كانت اروع تجربة  في حياتي".

بول سكولز وأليكس فيرجسون بعد الفوز بلقب الدوري الإنجليزي

وتابع السير أليكس: “أود أن أذكركم أنه عندما كانت لدينا أوقاتا عصيبة، وقف النادي بجانبي، ووقف الجهاز المعاون بجانبي، وكان اللاعبون أيضا بجانبي. مهمتكم الآن هي الوقوف بجانب المدرب الجديد. هذا مهم”.

على الرغم من خيبات الأمل التي أعقبت ذلك، قام المشجعون بذلك على أكمل وجه. على الرغم من الأوقات الصعبة والنتائج السيئة، تم دعم المدربين إلى ما لا نهاية.

كان هذا دليلا على أهمية كلمات السير.

كان لا يزال هناك متسع من الوقت لمباراة أخرى. تعادل يونايتد ووست بروميتش 5-5. بالنسبة لمعظم جماهير يونايتد الذين لم يتمكنوا من حضور المباراة خارج الديار، فأن مباراة سوانزي في أولد ترافورد ستكون بارزة في وداعية السير.

على الرغم من الجودة المتوسطة للمباراة نفسها، ربما كانت من الأحداث التي لا تنسى ولن تنسى التي قضاها الكثير منا في المكان.

إعادة إحياء المباريات

للاحتفال بذكرى وداع السير أليكس فيرجسون على ملعب أولد ترافورد، سنقوم ببث المباراة كاملة عبر التطبيق والموقع الرسميين الساعة 22:00 بتوقيت السعودية.

 

موصى به: