راشفورد

تقرير المباراة: توتنهام 0 يونايتد 1

سولشاير يصنع التاريخ يوم الأحد بعد أن قاد يونايتد لفوز رائع على توتنهام بنتيجة 1-0 في ملعب ويمبلي.

المدير الفني المؤقت ليونايتد أصبح أول شخص يحقق الفوز في أول ست مباريات له كمدير فني ليونايتد ليواصل الفريق بذلك زحفه نحو المراكز الأربعة الأولي.
اللحظة الحاسمة في المباراة جاءت في اللحظات الأخيرة من عمر الشوط الأول حيث تمكن راشفورد من إحراز هدف في مرمى هوجو لوريس ليمنح يونايتد ثلاث نقاط ثمينة للغاية. وقد كانت مباراة اليوم مباراة تاريخية كذلك لدي خيا بفضل تصدياته البطولية حيث تمكن حارس يونايتد من القيام بالعديد من التصديات المذهلة حيث وقف بالمرصاد أمام محاولات توتنهام.
الضيوف أجروا تسعة تغييرات على تشكيلة الفريق التي حققت الفوز على فريق ريدينج في كأس الاتحاد قبل ثمانية أيام، كما شهدت المباراة تغييرين عن تشكيلة الفريق التي حققت الفوز بنتيجة 2-0 على حساب نيوكاسل في بطولة الدوري.
يونايتد
راشفورد يمنح يونايتد التقدم بنتيجة 1-0.
فقط جونز ويونج هما من لعبا مباراة الرويالز وشاركوا في مباراة اليوم، وفي الوقت نفسه فقد شارك يونج بدلاً من فالنسيا كما لعب لينجارد منذ البداية على حساب خوان ماتا.
مباراة اليوم شهدت بداية مثيرة ومشتعلة في ملعب ويمبلي حيث دفع كلا الفريقين بتشكيلتين غلب عليهما الطابع الهجومي، ولكن يونايتد كان الفريق صاحب الفرص الأفضل في الدقائق الـ 20 الأولى من عمر المباراة.
خط الهجوم الذي تألف من ثلاثة لاعبين قام بهجمات متتالية على خط دفاع السبيرز الذي تألف من أربعة لاعبين بفضل القوة والسرعة وهو ما سبب العديد من المشكلات لقلبي الدفاع في توتنهام فيرتونجين وألديرفيلد.
ومع ذلك فقد تمكن أصحاب الأرض من خلق الفرصة الأولى الحقيقية في المباراة، وذلك عندما تلقى هيونج مين سون الكرة في وسط ملعبه لينطلق نحو دفاع يونايتد. تمريرة اللاعب الكوري الجنوبي المتقنة وصلت إلى هاري وينكس داخل منطقة جزاء يونايتد، ولكن دي خيا تصدى لتصويبته ببراعة شديدة.

وبعد ذلك كان من المفترض أن يخطف يونايتد هدف التقدم مبكرًا. في الدقيقة 11، لعب بوجبا تمريرة متقنة وصلت إلى هيريرا في الناحية اليمنى لمنطقة الجزاء، والذي لعب بدوره الكرة إلى يونج الذي لعب كرة عرضية. كرة يونج وصلت إلى لينجارد عند القائم الخلفي، ولكنه أطلق تصويبة علت العارضة.

يونايتد كان متفوقًا بالفعل حيث اختبر راشفورد الحارس لوريس للمرة الأولى في المباراة بعد أن انطلق المهاجم داخل منطقة الجزاء. ومع ذلك فقد تصدى الحارس الفرنسي لمحاولته باقتدار.
راشفورد
راشفورد واصل إحداث المشكلات لرباعي دفاع السبيرز وبعد ذلك مرر ماتيتش الكرة إليه لينفرد بالمرمى، ومع ذلك فقد أشار حامل الراية إلى وجود تسلل ليحرم المهاجم من فرصة هدف محقق.

حارس مرمى توتنهام كان هو الأكثر انشغالاً في المباراة وفي الدقيقة 18 تصدر لوريس المشهد من جديد، حيث تألق هذه المرة بشدة لكي يحرم مواطنه الفرنسي مارثيال من هدف بعد أن تصدى له بالقدم.
لاعبو توتنهام ظنوا أنهم أحرزوا هدف التقدم بعد مرور نصف ساعة من عمر المباراة، وذلك عندما أسكن كين الكرة داخل الشباك، ولكن هدفه تم إلغاؤه بداعي التسلل. المهاجم الإنجليزي الدولي كان قد لمس الكرة بإصبع قدمه بعد أن كان ديلي آلي قد هيأها له أمام المرمى عقب عرضية من تريبير.
ومع ذلك، فقد ترجم يونايتد سيطرته على اللعب في الشوط الأول بصورة عملية حيث وضع راشفورد الضيوف في المقدمة بنتيجة 1-0. هذا الهدف صنعه بوجبا وذلك بعد أن لعب كرة طويلة رائعة أخرى من منتصف الملعب، لكي ينفرد لاعب يونايتد صاحب القميص رقم 10 بالمرمى لينطلق بالكرة وذلك قبل أن يطلق تصويبة أرضية قوية من زاوية صعبة سكنت الزاوية الأرضية اليسرى للمرمى.
بوجبا
بول بوجبا كان القوة المحركة ليونايتد في خط الوسط.
عندما بدأ الشوط الثاني فقد كان دي خيا هو الحارس الأكثر انشغالاً في المباراة. بعد مرور بضع دقائق فقط فقد قام دي خيا بإحدى التصديات المذهلة التي عودنا عليها لكي يتصدى لمحاولة سون، كما حرم كين من هدف بعد تصد رائع بالقدم وكذلك قام بتصد أرضي لرأسية آلي.
ومع ذلك، وبعد وقت قصير فقد جاء الدور على لوريس لكي يقوم بتصد رائع، حيث حرم بوجبا من هدف في الدقيقة 53 بعد رأسية. وبعد لحظات فقد تألق لوريس مرة أخرى لكي يحرم بوجبا من هدف مرة أخرى؛ وهذه المرة قام لاعب خط وسط يونايتد بمتابعة الكرة التي ارتدت من تصويبته التي غيرت مسارها وتهادت أمامه داخل منطقة الجزاء قبل أن يلمسها بقدمه غير أن حارس مرمى توتنهام قام بتصد أكروباتي ليحرمه من هدف.

الشوط الثاني كان يعتبر استكمالاً لما جرى من أحداث في الشوط الأول. قبيل مرور ساعة من عمر اللقاء سدد كين رأسية عقب ركنية كادت أن تسكن الشباك وبعد ذلك لعب تريبير عرضية غيرت مسارها بعد اصطدامها بكتف لاميلا داخل منطقة الجزاء قبل أن تعلو العارضة.

دي خيا قدم أداءً رائعًا في مباراة اليوم مثلما عودنا وهو في حراسة مرمى يونايتد حيث برهن مرة أخرى بصورة عملية على أنه يستحق أن يكون الحارس الأفضل في العالم. بعد هجمة مرتدة سريعة لتوتنهام في الدقيقة 65 مرر كين الكرة إلى داخل منطقة الجزاء لكي تمر من لوك شو وتصل إلى آلي والذي انطلق داخل منطقة الجزاء غير أن الحارس الإسباني نجح في تضييق الزاوية على اللاعب قبل أن يقوم بتصدٍ آخر مذهل بقدمه.
جونز
أولي يحيي المشجعين عقب الفوز العظيم.

دي خيا استعان بقدمه مرة أخرى بعد مرور خمس دقائق حيث تمكن من التصدي لمحاولة ألديرفيلد بعد ركنية للسبيرز وبعد ذلك أمسك بالكرة التي لعبها كين من ركلة حرة مباشرة بطريقة مقوسة.

دي خيا واصل التألق والقيام بتصديات مذهلة، حيث تصدى في البداية لمحاولة آلي بجانب القدم من داخل منطقة الجزاء وبعد ذلك قام بتصدٍ آخر بالقدم لمحاولة أخرى لكين.

أصحاب الأرض واصلوا فرض الضغط على يونايتد، ولكن مدافعو يونايتد استمروا في الصمود ببراعة، حيث يتوجب علينا أن نشيد تمامًا بلاعبي الخط الخلفي في الفريق بعد أن قلصوا عدد الهجمات مع اقترابنا من الوقت المحتسب كوقت بدل ضائع. وعندما كانت تسنح فرصة، فكان دي خيا يظهر استعداده التام للتصدي لها، حيث تألق في الدقيقة 89 للتصدي لمحاولة البديل لورينتي. المهاجم الإسباني خلق آخر فرصة في المباراة، وذلك عندما سيطر على الكرة وحاول أن يمرر الكرة إلى كين، والذي كان قريبًا من المرمى ببضع ياردات، ولكن عرضيته ابتعدت عن كين بقليل ليتمكن يونايتد من الخروج بثلاث نقاط ثمينة ومستحقة للغاية.

تفاصيل المباراة

توتنهام: لوريس، تريبر، آلديرفيريلد، فيرتونجين، دايفيس، وينكس (ليورانتي80)، سيسوكو (لاميلا42)، إريكسن، آلي، سون، كين.

بدلاء لم يشاركوا: جازانيجا، روز، سانشيز، فويث، سكيب.

إنذارات: آلي

يونايتد: دي خيا، يونج (القائد)، ليندلوف، جونز، شو، ماتيتش، هريرا، بوجبا (ماك- توميناي90)، لينجارد (دالوت83)، راشفورد، مارثيال (لوكاكو73). 

بدلاء لم يشاركوا: روميرو، أندرياس، فريد، ماتا.

إنذارات: هيريرا، بوجبا

صاحب الهدف: راشفورد الدقيقة (44)
حكم المباراة: مايك دين

الحضور الجماهيري:80.062

كلمات رئيسية مرتبطة