أنتوني مارسيال يحتفل بهدفه أمام توتنهام

مانشستر يونياتد يهزم توتنهام في شنغهاي

ساهم الهدف الأول لأنجيل جوميز مع الفريق الأول لمانشستر يونايتد في الفوز على توتنهام بهدفين مقابل واحد، وذلك خلال المباراة التي جمعتهما، اليوم الخميس، بمدينة شنجهاي، ليحقق الشياطين الحمر الانتصار الرابع على التوالي في فترة الإعداد.


وكما هو الحال في مواجهة إنتر ميلان بسنغافورة، شارك أحد خريجي الأكاديمية من مقاعد  البدلاء ليؤمن الفوز في اللحظة الحاسمة، أمام توتنهام الذي يعد الاختبار الأقوى ليونايتد خلال الجولة الصيفية لعام 2019، حتى الآن. 
وافتتح أنتوني مارسيال التسجيل لمانشستر يونايتد في الشوط الأول، ولكن توتنهام أدرك التعادل بعد بعض التغييرات الفعالة في الشوط الثاني، إلا أن مشاركة جوميز المميزة منحت الشياطين الحمر الفوز في النهاية. 
وكانت إصابة إيريك بايلي بمثابة الخبر السيء الوحيد لرجال سولشاير، حيث خرج من الملعب محمولاً على نقالة بعد أقل من 15 دقيقة على مشاركته كبديل مع بداية الشوط الثاني. لكن المدرب وطاقمه يشعرون بالرضا بعد الأداء الشجاع والعدائي في المباراة التي جمعت اثنين من كبار فرق البريميرليج والتي لم تحمل الطابع الودي أبدًا.
انخيل جوميز يحتفل بهدفه
وكان المناخ حماسيًا بملعب
“هونج كو”
والمنطقة المحيطة قبل وقت طويل من وصول اللاعبين. قبل ساعة من انطلاق المباراة، تم رفع لافتة
“أسطورة الـ20”
، في المقاعد المخصصة لجماهير يونايتد، إلى جانب شاشة كبيرة تعرض بطلنا النرويجي، بينما كان في الخارج مطعم للوجبات السريعة بجانب الملعب، حيث غنى المشجعون
“جلوري جلوري مان يونايتد”
في انتظار حافلة الفريق.
ظهر الفرق أخيرًا بالملعب المثير للإعجاب في الساعة 19:30 بالتوقيت المحلي، وشهد التشكيل الأساسي ليونايتد تغييرات عديدة عن التشكيل الذي بدأ مواجهة إنتر ميلان السبت الماضي في سنغافورة.
فقط خمس لاعبين من التشكيل الأساسي أمام إنتر، خاضوا مواجهة توتنهام كأساسيين وهم: ديفيد دي خيا، وآرون وان-بيساكا، وبول بوجبا ودانيل جيمس، وأنتوني مارسيال.
وعاد ثنائي قلب الدفاع كريس سمولينج وماركوس روخو إلى التشكيل الأساسي بعدما حصلا على راحة أمام إنتر، فيما لعب أشلي يونج كظهير أيسر، وأندرياس بيريرا وسكوت مكتوميناي في الوسط الملعب مع بول بوجبا، وفي الهجوم، لعب ماركوس جرينوود إلى جانب مارسيال وجيمس. فيما غاب كل من ماتيو دارميان ولي جرانت، وفيل جونز، وروميلو لوكاكو عن مباراة اليوم.
وفي الوقت نفسه، سجل لاعب الوسط الفرنسي، تانجي ندومبيلي، أغلى صفقة في تاريخ السبيرز ظهوره الأول (غير الرسمي) مع توتنهام في مباراة اليوم.
فاز توتنهام بالاستحواذ مبكرًا، لكن يونايتد كان صاحب التهديد الأول في الدقيقة الرابعة عندما قاد جيمس هجمة من منتصف الملعب قبل أن تصل الكرة إلى مارسيال، ولسوء الحظ، ارتطمت تسديدته بالقائم لتنتزع آهات جماهير شنجهاي.
وهاجم توتنهام بطريقة مماثلة عندما تم فقد بوجبا الكرة لصالح ديلي آلي، الذي تصدى ديفيد دي خيا لتسديدته، قبل أن يتسبب مكتوميناي بعدها بدقائق في حصوله على البطاقة الصفراء الأولى في اللقاء.
وجاءت الانفراجة في الدقيقة 21، حيث انطلق أندرياس من الجهة اليمنى قبل أن يمرر الكرة إلى مارسيال الذي سانده الحظ هذه المرة بعدما مرت تسديدته في الزاوية القريبة من أسفل الحارس جازانيجا.
وأعقب الهدف فترة من الأخطاء البليغة، كان أسوأها التحام جيمس مع موسى سيسوكو. حيث تلا ذلك نقاش غاضب بين الفريقين، وعلى رأسهما هاري كين ومكتوميناي، ولكن لحسن الحظ، حظى الجميع بفرصة للتهدئة بعد حوالي نصف ساعة، عندما أشار الحكم إلى استراحة شرب الماء، مما ساعد على انتعاش اللاعبين في درجة الحرارة التي وصلت لـ32 درجة.
وأبعد مكتوميناي تمريرة بينية خطيرة من هاري كين، لينهي يونايتد الشوط الأول وهو الطرف الأقوى، كما نجح جيمس في استعادة الكرة بعدما فقدها وهو ما أثار صيحات الجماهير، قبل أن يسدد بوجبا كرة قوية مرت بجوار القائم الأيمن لحارس توتنهام.
 
 
أنتوني مارسيال يحتفل بهدفه
وقام سولشاير بتغيير التشكيلة بشكل كامل مع بداية الشوط الثاني، بينما أجرى توتنهام 6 تغييرات. وكان من بين تغييرات السبيرز لوكاس مورا وسون هيونج مين، حيث صنعا الفارق بشكل فوري، وسدد سون كرة علت العارضة ثم فشل في هز شباك يونايتد بعدما قام بعمل رائع في منطقة الجزاء.
تغير سريع آخر أجراه مانشستر يونايتد، ولكن هذه المرة جاء بسبب ظروف خارجة عن سيطرة سولشاير، حيث أصيب بايلي، وحل أكسيل توانزيبي بديلاً له.
وتعافى توتنهام بعد فترة وجيزة، حيث اصطدمت تسديدة لوكاس مورا بقدم سون لتغير اتجاها وتباغت سيرجيو روميرو غير المحظوظ، لتسكن الشباك، ورد يونايتد بشكل جيد وكان قريبا من التسجيل عنما توغل جوميز وسدد كرة ردتها العارضة، قبل أن يرسل دالوت عرضية من الجهة اليمنى إلا أن مدافع توتنهام تدخل وأبعد الكرة.
ديجو دالوت من مباراة اليوم
وبدت المباراة وكأنها في طريقها إلى كلات الترجيح، أن اللعبة تتجه نحو ركلات الترجيح، ولكن كان لجوميز رأي آخر، إذ التقط الكرة من الجانب الأيسر قبل أن يتبادل الكرة بشكل سريع مع خوان ماتا، ليسدد الكرة في الزاوية المستحيلة على يبدو.
واندلعت أفراح مانشستر يونايتد، حيث ركض جوميز وزملائه في الفريق للاحتفال، بتحقيق الفوز الرابع على التوالي.
وكاد راشفورد، أن يسجل الهدف الثالث بعد بضع دقائق، عندما أرسل جوميز كرة إليه في منطقة الجزاء، إلا أن إنهائه للهجمة كان مميزًا، حيث سدد كرة أرضية على يمين الحارس، لكنه استدار لرؤية حامل الراية، ورغم ذلك فإن إنهائه لهذه الهجمة يشير إلى موسم واعد في انتظار المهاجم الشاب.
توتنهام ضغط في الدقائق الأخيرو لكن دون فائدة، فرغم العرضيات الخطيرة والتسديدات التي تم التصدى لها، كان من الصعب خلق فرص واضحة، إلا أنهم كانوا قريبين عن طريق مورا الذي قفز عاليًا محاولاً توجيه الكرة برأسه على يسار روميرو إلا أنه لم يفلح.
أولي جونار سولشاير
وأطلق الحكم بعد ثوانٍ صافرة نهاية اللقاء، مما أسعد الكثير من المتفرجين ذوي القمصان الحمراء في هونج كو، وتزايدت تلك البهجة عندما توجه لاعبو يونايتد، بشكل جماعي، لتحية الجماهير المخلصة، على دعمها الصادق خلال المباراة أو على مدار الأيام الأربع التي قضاها الشياطين الحمر في أكبر مدن الصين.
بالنسبة إلى سولشاير وزملاءه، فإن العمل الشاق قد بدأ لتوه، لكن أداء الفريق جيدًا كما كان متوقعًا خلال فترة الإعداد حتى الآن، حيث سيعود الفريق معززًا بالثقة عقب اللقاء.
تشكيلة الفريقين
 
يونايتد: دي خيا (روميرو 45)، وان-بيساكا (دالوت45)، سمولينج (بايلي 45) (توانزيبي 57)، روخو (لينديلوف 45)، يونج (شو 45)، مكتوميناي (ماتيتش 45)، بوجبا (فريد 45) أندرياس (لينجارد45)، جرينوود (ماتا 45)، جيمس (جوميز) مارسيال (راشفود 45).
المنذرين: أندرياس بيريرا
توتنهام: جازانيجا، ووكر-بيترز (فويث 45)، تانجانجا (مارش 70)، فيرتونجن (ألدرفيريلد 45)، جورجيو (وايت 62)، وينكس (سكيب 45)، سيسوكو (إريكسن 62)، ندومبيلي (لوكاس 45)، ديلي (رولس 62)، باروت (لاميلا 45)، كين (سون 45).
بدلاء لم يشاركوا: وايتمان، دي بي، ليونز فوستر
المنذرين : ديلي، تانجانجا.

هل قرأت هذا عبر تطبيقنا؟ إذا لم تقم بذلك، فقد أضعت منك العديد من الموضوعات الحصرية التي لن تجدها على موقعنا. قم بتحميل تطبيقنا الرسمي.

موصى به: