بوجبا وبرونو فيرنانديز

توتنهام هوتسبر 1 مانشستر يونايتد 1

عاد مانشستر يونايتد في النتيجة ليحصد نقطة في أول مباراة بعد عودة نشاط الدوري الإنجليزي الممتاز، لكن بالتأكيد كان يستحق المزيد بعد أداء مميز في الشوط الثاني على ملعب توتنهام.

بالطبع كانت مباراة الشياطين الحمر الأولى على ملعب توتنهام الجديد خلف الأبواب المغلقة.

جائت اللقطة الأبرز في أداء الضيوف في الدقيقة 81 عندما استخدم البديل بول بوجبا بعض المهارات الرائعة لخداع إريك داير الذي عرقله لحصل اللاعب الفرنسي على ركلة جزاء وسددها برونو فرنانديز قوية بثقة ليسجل هدف التعادل.

ستيفن بيرجوين، منح توتنهام التقدم في الدقيقة 27 بعد توغل سريع وتسديدة قوي غالطت ديفيد دي خيا. لكن تفوق أصحاب الأرض، لفترات طويلة، كان حقاً في النتيجة فقط، وكان واضحًا أنه لا مفر منه من أن يونايتد سيعادل النتيجة بكل تأكيد.


هدف بيرجوين الحاسم هو هدفه الثالث في ست مباريات بالدوري الممتاز منذ وصوله من ايندهوفن . عندما ضاعت الكرة من يونايتد بين لوك شاو وماركوس راشفورد، استحوذ الهولندي الطائر على الكرة، وانطلق بسرعة وفي أعقابه هاري ماجواير وفريد، ثم سدد كرة قوية لم يتمكن دي خيا من إيقافها.

كان هذا أول هجوم من توتنهام في اللقاء، وعكس سير اللعب بعد عدة فرص ضائعة من راشفورد، وبرونو وفريد وسط تألق حارس توتنهام الفرنسي هوجو لوريس.

كاد فريد تقريبًا أن يعادل النتيجة بهدف شبيه لهدف بيرجوين بضربة حرة من الجهة اليمنى لكن لمسة المدافع أبعدت الكرة عن رأس راشفورد وأخرجها توتنهام لعكسية لم تسفر عن شيء.


في الواقع، اقترب أصحاب الأرض من تسجيل الهدف الثاني في اللقاء من رأسية لسون، لكن دي خيا تألق وتصدى لللكرة ببراعة بطريقة رائعة ليحفاظ على آمال يونايتد في تعديل النتيجة. لكن آخر فرصة في الشوط الأول لفيرنانديز بتسديدة من مسافة قريبة لكن لوريس تصدى للكرة جيدًا.

استمر الشياطين الحمر في السيطرة على الكرة في النصف الثاني من اللقاء، وضغطوا توتنهام لفترات طويلة في منقطة جزائهم. وبدا أن مورينيو كان قد أعد رجاله للدفاع في الشوط الثاني مع ضغط كبير ليونايتد دون فرص خطرة ليونايتد ووسط تألق كبير للحارس لوريس.

شعر مشجعو يونايتد الذين ينتظرون بفارغ الصبر مشاركة فرنانديز وبوجبا سويًا بالراحة عندما قام أولي جونار سولشاير بأول تبديلين. كما أشرك ماسوم جرينوود أيضًا بدلًا من دانيال جيمس، وصل بوجبا محل فريد في خط الوسط حيث ظهر الشياطين الحمر بشكل رائع في النصف الساعة الأخيرة. 


برونو فيرنانديز بعد تسجيله ركلة الجزاء

كانت مواجهة فرنسية رائعة، عندما تصدى لوريس ببراعة كبيرة لتسديدة مارسيال القريبة داخل المنطقة. بدى أن حارس المرمى تقريبًا صعد إلى سماء شمال لندن ليتصدى لكرة كادت أن تسكن الشباك. كما منع داير الذي تسبب بعد ذلك في ركلة جزاء - تسديدة مارسيال من على خط المرمى.

كان من الممكن أن تكون نتيجة المباراة المثيرة أكثر صعوبة بالنسبة للاعب توتنهام صاحب القميص رقم 15، لولا تدخل تقنية حكم الفيديو المساعد التي ألغت ضربة الجزاء الثانية للشياطين الحمر. تنفس توتنهام ومورينيو الصعداء مرة أخرى عندما مرت تسديدة جرينوود الأرضية بجوار المرمى في الدقيقة الخامسة من الوقت المحتسب بدل الضائع.


ماسون جرينوود

تفاصيل المباراة

توتنهام: لوريس، أورير، سانشيز، داير، ديفيز، وينكس، سيسوكو، لاميلا (فيرنانديز 70)، سون، بيرجوين (لو سيلسو 70)، كين.

بدلاء لم يشاركوا: جازينجا، ألدرويلد، فيرتونخين، سيسجنون، ندومبيلي، سكيب، وايت.

صاحب الهدف: بيرجوين 27

يونايتد: دي خيا؛ وان-بيساكا، لينديلوف (ماتيتش 78)، ماجواير، شاو؛ مكتوميناي (بايلي 89)، فريد (بوجبا 63)، فيرنانديز؛ جيمس (جرينوود 62)، مارسيال (إيجالو 78)، راشفورد.

بدلاء لم يشاركوا: روميرو، ويليامز، ماتا، لينجارد.

صاحب الهدف: فيرنانديز 81.

بطاقات: جيمس.


 

موصى به: