click to go to homepage
أليكسيس سانشيز

تقرير إحدى مباريات جولة 2018: يونايتد 2 ريال مدريد 1

مانشستر يونايتد اختتم جولة 2018، المقدمة برعاية أون، بتحقيق فوز قوي على حساب ريال مدريد حامل لقب دوري أبطال أوروبا، بفضل هدفين رائعين تحققا بمجهود جماعي في ملعب ذا روك في ميامي يوم الثلاثاء.

أليكسيس المذهل افتتح التسجيل بهدف مبكر وذلك قبل أن يصنع الهدف الثاني الرائع ليونايتد الذي أحرزه هيريرا. كريم بنزيمه قلص الفارق لريال مدريد، ولكن رجال مورينيو تمكنوا من الصمود في الشوط الثاني من أجل أن يضمنوا اختتام جولتهم في الولايات المتحدة بصورة رائعة.

ديفيد دي خيا شارك في المباراة بأكملها في أول مشاركة له في الاستعدادات للموسم الجديد، وفي المقابل شارك فريد للمرة الأولى كأساسي مع يونايتد وذلك عقب انتقاله لصفوفه هذا الصيف من صفوف شاختار دونيتسك. في خط الدفاع، لعب مورينيو بثلاثة لاعبين في قلب الدفاع وهم فوسو-مينساه، بايلي وسكوت ماك توميناي، والذي لعب في مركز قلب الدفاع للمرة الأولى في مسيرته مع الفريق الأول. في الهجوم، لعب ماتا وأليكسيس بجوار بعضهما البعض مرة أخرى وقد تناغم اللاعبان، اللذان تألقا بصورة رائعة طوال الجولة، جيدًا بعد مرور خمس دقائق من عمر المباراة وذلك عندما مرر أليكسيس الكرة إلى ماتا في منطقة الجزاء، ولكن اللاعب الإسباني أهدر الفرصة بعد أن ذهبت محاولته إلى خارج المرمى.

فريد

على الجانب الآخر، فقد قام ألفارو أودريزولا بانطلاقة جيدة في الناحية اليمنى ومرر الكرة إلى بنزيمه ولكن اللاعب الفرنسي أطلق تصويبة مرت بجوار القائم الأيمن لدي خيا.

بعد تصويبة مباشرة لماتا نحو كيكو كاسيلا حارس مرمى ريال مدريد، نجح يونايتد في إحراز هدف التقدم في الدقيقة 18 بفضل تحرك رائع. هيريرا مرر الكرة في الناحية اليمنى إلى دراميان والذي لعب بدوره عرضية قابلها أليكسيس النشط مباشرة في المرمى.

جاريث بيل قام بمحاولتين على مرمى يونايتد، المحاولة الثانية مرت بجوار مرمى دي خيا مباشرة، وبين هاتين المحاولتين جاء هدف يونايتد الرائع الثاني والذي تحقق بفضل مجهود جماعي سريع ورائع. ماتا تحصل على الكرة في الأمام والذي مرر الكرة بدوره إلى أليكسيس داخل منطقة الجزاء. اللاعب التشيلي لعب رأسية ذكية إلى الخلف قرب حافة منطقة الجزاء لتجد هيريرا والذي أنهى الهجمة بتصويبة صاروخية داخل الشباك.

يونايتد واصل تشكيل الخطورة، ولكن بيل وبنزيمه كانا يسببان الإزعاج في الهجوم لصالح الريال وقد كان بنزيمه هو من قلص الفارق لصالح الفريق الإسباني في الوقت المحتسب كوقت بدلًا من الضائع في الشوط الأول. ثيو هيرنانديز لعب عرضية خطيرة نحو القائم القريب قابلها بنزيمه داخل الشباك.

ريال مدريد أجرى العديد من التبديلات بين الشوطين حيث شارك اللاعب الشاب الشهير مارتين أوديجارد بدلاً  من جاريث بيل كما غادر بنزيمه كذلك ملعب المباراة، وفي المقابل حافظ مورينيو على نفس التشكيلة التي كانت تؤدي بصورة طيبة في الشوط الأول.

يونايتد

الريال كان الفريق الأكثر خطورة بين الفريقين وقد كانت أول ملامح الخطورة عن طريق أوديجارد في الدقيقة 57 وذلك بعد وصول الكرة إليه داخل منطقة الجزاء، ولكن اللاعب البالغ من العمر 19 عامًا أطلق تصويبة علت العارضة.

بطل أوروبا واصل فرض الضغط على يونايتد، ولكن أوسكار اكتفى بتصويبة علت العارضة بعد مرور ساعة من عمر اللقاء كما نفذ أوديجارد ركلة حرة مباشرة أخرجها دي خيا بقبضة يديه. حارس مرمى يونايتد قام بجهد كبير بعد ذلك لكي يتصدى لمحاولة راؤل دي توماس والذي تواجد عند القائم القريب للوصول إلى عرضية أسينسيو من الناحية اليسرى قبل نهاية المباراة بثمان دقائق.

وقد كانت تلك آخر فرصة خطيرة في اللقاء حيث ودع يونايتد الولايات المتحدة بفوز رائع في حضور جماهيري لبعض المشجعين المهمين في ميامي.

يونايتد
تشكيل الفريقين

يونايتد: دي خيا؛ دارميان، بايلي، فوسو-مينساه، شو، هيريرا، فريد (توانزيبي الدقيقة 68)، ماك توميناي (ميتشيل الدقيقة 79)؛ ماتا (جارنر الدقيقة 82)، أليكسيس، أندرياس بيريرا.

بدلاء لم يشاركوا: جرانت، جويل بيريرا، ويليامز، هاميلتون، جوميز، تشونج، بوهوي، جرينوود.

أصحاب الأهداف: أليكسيس الدقيقة 18، هيريرا الدقيقة 27.

ريال مدريد: كاسيلا (لونين الدقيقة 46)؛ أودريزولا (سيرجيو لوبيز الدقيقة 62)، فاليو (ناتشو الدقيقة 77)، سانشيز، هيرنانديز (ريجويلواكيوت الدقيقة 46)؛ ليورنتي (أسينسيو الدقيقة 77)، فالفيردي (إيسكو الدقيقة 77)؛ بيل (أوديجارد الدقيقة 46، كروس الدقيقة 77)، سيبالوس (راؤل دي توماس الدقيقة 62) فينسيوس جونيور (أوسكار رودريجيز الدقيقة 62)؛ بنزيم (مايورال الدقيقة 46).

بدلاء لم يشاركوا: نافاس، كارفخال، فاسكيز، بيرنال، زيدان، فرانشو، سيواني، دي لا فيونتي.

صاحب الهدف:بنزيمه الدقيقة 45+3.