يونايتد

المقابلة الأولى لأنتوني مع مانشستر يونايتد

الأربعاء ٣١ أغسطس ٢٠٢٢ ١٥:٤٨

أجرى أنتوني أول مقابلة له كلاعب في مانشستر يونايتد بعد انتقاله من أياكس.

جلس البرازيلي معنا في كارينجتون لإجراء محادثة متعمقة حول انتقاله إلى أولد ترافورد، وناقش علاقاته مع إريك تن هاج، وليساندرو مارتينيز والبرازيليين الدوليين، بالإضافة إلى انطباعاته عن النادي وقاعدتنا الجماهيرية العالمية الرائعة.
 كما يمكنك أن تقرأ في النص الكامل أدناه، تحدث أنتوني أيضًا عن فترة طفولته الصعبة وكيف تستمر في دفعه إلى الأمام.
 أنتوني، أهلاً بك في مانشستر يونايتد.  ما هو شعورك عقب الانضمام؟
 أولا وقبل كل شيء، أنا سعيد حقا لوجودي هنا في مانشستر يونايتد. إنه حلم أصبح حقيقة. أنا ممتن حقًا للدعم والإيمان الذي أظهره لي الجميع هنا.  أريد أن أصنع التاريخ هنا، وآمل أن أحقق أشياء عظيمة مع النادي.  يسعدني ويشرفني أن أنظر إلى صدري وأرى أنني أحمل شعار هذا النادي الضخم.
 لقد تم الحديث عن انضمامك منذ اللحظة التي تولى فيها إريك تن هاج منصبه - كيف كان الصيف بالنسبة لك؟
 إريك تن هاج مدرب ممتاز.  أنا أحترمه وعاطفته بشكل كبير.  منذ اللحظة التي وصلت فيها إلى أياكس، عاملني بشكل جيد ووثق بي.  ليس من قبيل المصادفة أنني حظيت بمثل هذا المستوى الرائع تحت قيادته لمدة عامين.  لقد طورنا هذه الثقة المتبادلة والتقارب.  إنه مدرب وأنا أحترمه وأحبه، تمنيت له كل التوفيق والنجاح الذي يستحقه. الآن أنا إلى جانبه مرة أخرى، وآمل أن أصنع التاريخ وأن أتطور وننمو أكثر تحت إدارته.
 
أنتوني ينضم رسمياً لمانشستر يونايتد مقطع فيديو

أنتوني ينضم رسمياً لمانشستر يونايتد

مرحباً بك في يونايتد

جلس البرازيلي معنا في كارينجتون لإجراء محادثة متعمقة حول انتقاله إلى أولد ترافورد، وناقش علاقاته مع إريك تن هاج، وليساندرو مارتينيز والبرازيليين الدوليين، بالإضافة إلى انطباعاته عن النادي وقاعدتنا الجماهيرية العالمية الرائعة.
 كما يمكنك أن تقرأ في النص الكامل أدناه، تحدث أنتوني أيضًا عن فترة طفولته الصعبة وكيف تستمر في دفعه إلى الأمام.
 أنتوني، أهلاً بك في مانشستر يونايتد.  ما هو شعورك عقب الانضمام؟
 أولا وقبل كل شيء، أنا سعيد حقا لوجودي هنا في مانشستر يونايتد. إنه حلم أصبح حقيقة. أنا ممتن حقًا للدعم والإيمان الذي أظهره لي الجميع هنا.  أريد أن أصنع التاريخ هنا، وآم�� أن أحقق أشياء عظيمة مع النادي.  يسعدني ويشرفني أن أنظر إلى صدري وأرى أنني أحمل شعار هذا النادي الضخم.
 لقد تم الحديث عن انضمامك منذ اللحظة التي تولى فيها إريك تن هاج منصبه - كيف كان الصيف بالنسبة لك؟
 إريك تن هاج مدرب ممتاز.  أنا أحترمه وعاطفته بشكل كبير.  منذ اللحظة التي وصلت فيها إلى أياكس، عاملني بشكل جيد ووثق بي.  ليس من قبيل المصادفة أنني حظيت بمثل هذا المستوى الرائع تحت قيادته لمدة عامين.  لقد طورنا هذه الثقة المتبادلة والتقارب.  إنه مدرب وأنا أحترمه وأحبه، تمنيت له كل التوفيق والنجاح الذي يستحقه. الآن أنا إلى جانبه مرة أخرى، وآمل أن أصنع التاريخ وأن أتطور وننمو أكثر تحت إدارته.
 ما مدى امتنانك لأياكس على الوقت الذي قضيته هناك؟
 أياكس هو الذي فتح لي أبوابه منذ لحظة وصولي.  لقد جعلوني أشعر بالترحيب وكأنني في بيتس.  لدي اليوم تحدٍ جديد وكان أياكس جزءًا مهمًا من هذا لأنه فتح أبوابه أمامي.  أنا ممتن حقًا، لا يسعني إلا أن أشكرهم على كل شيء.
أنت لست البرازيلي الوحيد في مانشستر يونايتد.  انضممت إلى كاسيميرو وفريد. ما مدى سعادتك للقيام بذلك؟
 أولاً، أنا سعيد حقًا بتواجد رفاقي البرازيليين هنا. نحن هنا معًا.  أتمنى أن أتعلم الكثير منهم.  تحدث فريد معي عن النادي، وآمل أن أصنع التاريخ معهم هنا في مانشستر يونايتد وأن أتطور جنبًا إلى جنب مع زملائي البرازيليين.
 أنت تعرف كاسيميرو جيدا، هل تعرفه منذ اللعب في ساو باولو؟
 لم نلعب معًا أبدًا بسبب فارق السن، لكننا تشاركنا غرفة تبديل الملابس والملعب واللعب إلى جانبه الآن أمر مميز حقًا. نأمل في كتابة أسمائنا ضمن تاريخ النادي.
 هناك مشجعون ليونايتد في ساو باولو بدون شك. هل يمنحك هذا شعورا بأنك تريد تحقيق أشياء لهؤلاء المشجعين في البرازيل؟
 بالتأكيد،هم يعرفون مدى امتناني ومدى عاطفتي تجاههم. أتابع ساو باولو كلما كان لدي الوقت، وأشعر بالامتنان الشديد لكل شيء.  لقد تحدثت إلى عدد قليل من اللاعبين في ساو باولو الذين تربطني بهم صداقات، وتحدثت إلى رئيس النادي أيضًا. أنا سعيد حقًا بالعاطفة والاحترام ليس فقط من جانبهم ولكن أيضًا من الجماهير.
إلى أي مدى تتطلع إلى الارتباط بليساندرو مارتينيز مرة أخرى؟
 "لقد أمضينا عامين معًا في أياكس.  لقد طورنا صداقة قوية حقًا.  لدي الكثير من الاحترام له ولعائلته الذين تعرفت عليهم أيضًا.  أنا سعيد لأننا عدنا معًا مرة أخرى لصنع التاريخ.  لقد راسلني اليوم والأمس. هو صديق عظيم. الآن عدنا معًا وتحدثنا عن تحقيق أشياء عظيمة معًا هنا.
 هو قوي وتنافسي، ويحبه المشجعون بالفعل...
 مارتينيز لديه أسلوبه الأرجنتيني، ونحن نعرفه جيدًا.  أنا أحبه ويحفزني للغاية.  الطريقة التي يتنافس بها والطريقة التي يلعب بها، وكأنه يبذل قلبه وروحه على أرض الملعب.  لدي نفس الشخصية وهو يعرفني جيدًا ويعرف ما أنا عليه.
 أنتوني، كلاعب كرة قدم، كيف تصف نفسك كمهاجم وما أكثر شيء تستمتع به في الملعب؟
 قوتي هي أسلوبي، بجانب المراوغة والإبداع.  أعتقد أن الإبداع في الهجوم هو قوتي الرئيسيةبفضل المراوغة والتمرير ولعب الكرات الجيدة مع زملائي في الفريق، وأعتقد أن هذه هي نقاط قوتي والفرق الذي أصنعه.
 ما هو أكثر شيء تستمتع به على أرض الملعب؟
 المراوغة! إنها الطريقة البرازيلية! المراوغة والسرعة وتسجيل الأهداف والاحتفال مع الجماهير.
 هل كنت دائمًا جناحًا، حتى عندما كنت صغيرًا في ساو باولو؟
لعبت دائمًا في مركز الجناح الأيمن، ولعبت كرقم 10 وفي الجناح الأيسر. لعبت في ثلاثة مراكز مختلفة.
لا يوجد نقص في المهاجمين البرازيليين من الطراز العالمي، تاريخيًا وفي الوقت الحالي.  هل كان لديك نموذج يحتذى به وبطل عندما كنت شابًا؟
 هناك الكثير، ولكن بما أنني أحب المراوغة سيكون رونالدينيو ورونالدً. هما لاعبان أعجبت بهم دائمًا بسبب المراوغة.هناك الكثير من اللاعبين على الرغم من تميز هذين الاثنين بالنسبة لي.
هل كان هناك أي لاعبين آخرين في يونايتد استمتعت بمشاهدتهم؟
 هناك الكثير، ناني على سبيل المثال. آمل أن أستمر في هذا التقليد المتمثل في إثارة وإرضاء الجماهير بلعب كرة القدم.
 ما هو تأثير إيريك عليك كلاعب وكشخص؟
 يعرف إريك ما أنا عليه. إنه يعرف طبيعة عملي اليومي، وكيف أتدرب، وكيف أعطي 100 في المائة، وقد نمت هذه الثقة وتطورت. نمت ثقته بي عندما أصبح يعرفني بشكل أفضل وأنا سعيد حقًا وممتن لرؤية ثقته في لعبي من الوقت الذي قضيته في أياكس. نا ممتن له حقًا وإيريك له كل احترامي ومودتي وسيكون امتيازًا وشرفًا لي أن أعمل معه مرة أخرى.
 وبالنسبة لك ولزملائك في أياكس، كيف يمكنه تحسين اللاعبين؟
 ما يميزه بالنسبة لي هو ذكائه. معرفته التكتيكية وإستراتيجيته في اللعب واللعب الهجومي والضغط التي أعرفها جيدًا بعد العمل معه لمدة عامين. يمكنني أن أرى نفسي هنا أعمل معه مرة أخرى. ما يميز إريك حقًا هو ذكائه.
 كيف تشعر عندما تعرف أن إريك حارب بشدة لقدومك إلى هنا؟
 أنا حقًا ممتن وسعيد. لقد عانقته وشكرته لإيمانه بي. كنت متحمسًا حقًا للمجيء إلى هنا وارتداء هذا القميص. أنا ممتن ليس فقط لإريك ولكن للجميع هنا في مانشستر يونايتد.  أشعر بالامتنان والسعادة حقًا وسأعمل على رد الجميل على أرض الملعب.
 
هل رأيت مباراة ليفربول، ما رأيك في الأداء؟
 بالطبع شاهدتها.  عندما سجل يونايتد احتفلت كما لو كنت مشجعًا في المدرجات. شاهدت المباراة عن كثب وبانتبا، وما لفت نظري هو الرغبة ووحدة الفريق، وهذا ما أسعدني بالفريق.  لقد شاهدت المباراة بكل تأكيد، وكنت سعيدًا حقًا بالفوز واحتفلت كثيرًا.
 هل جعلك ذلك أكثر تعطشا لتكون جزءًا من هذه الأجواء في تلك الليالي الكبيرة على أولد ترافورد؟
 كنت أحلم بهذا. إريك يعلم، والجميع في مانشستر يونايتد يعلم برغبتي في أن أكون هنا وأن أرتدي قميص يونايتد. لا أطيق الانتظار حتى أرتدي حذائي وأبدأ اللعب ومساعدة زملائي في الفريق.
 أنتوني ، نريد أن نتعرف عليك بشكل أفضل قليلاً.  كيف تصف نفسك خارج الملعب؟
أنا شخص هادئ للغاية وأحب أسرتي ولدي ابني الذي أحب قضاء الوقت معه. أحب أن يكون هناك الكثير من الأصدقاء في منزلي لقضاء وقت ممتع والضحك.
 لقد قرأنا الكثير عن حياتك خلال الطفولة! كيف كان شعورك عندما نشأت في ساو باولو؟
لقد مررت بالكثير من اللحظات الصعبة في حياتي.  أعلم أن هذا سيكون تحديًا آخر. مررت بالكثير في الماضي، لا أحذية كرة قدم، ولا طعام! في الساعة 3 أو 4 صباحًا أخرج الماء من منزلي لأنها غمرته.  لقد كانت أوقاتًا صعبة للغاية لكنني مررت بكل ذلك بابتسامة. أنا متأكد من أن الأمر كان يستحق كل هذا العناء لأنني أحصد الثمار الآن لما تم زرعه في الماضي. لقد ساهمت تلك اللحظات في كل شيء اتحلى به الآن. لدي الآن تحدٍ آخر والعديد من القصص لأخبرك بها، وسأخبرك بالمزيد في يوم آخر. أشعر بالفخر لوجودي هنا بعد كل ما مررت به في الماضي. اليوم أستطيع أن أرى أن الأمر يستحق كل هذا العناء.
 كان أخوك مثلك الأعلى عندما كنت تكبر؟
 نعم، إنه معي الآن أيضًا. هو مثلي الأعلى، وكان دائمًا بجانبي طوال حياتي في جميع الأوقات.  أريده أن يختبر كل شيء بجانبي. أنا أحبه كثيرا وهو أعظم قدوة لي.
ما هي ذكرياتك الأولى عن لعب كرة القدم وأين لعبت؟
لقد لعبت في منطقتي في فافيلا، وعشت هناك حتى بدأت اللعب بشكل احترافي في ساو باولو. لم يصدق الناس أنه بعد رؤيتي على شاشة التلفزيون أعود إلى المنزل في فافيلا. ذكرياتي تتمثل في اللعب حافي القدمين حيث لم يكن لدي أي حذاء وكنت ألعب في الفناء مع أصدقائي، من بعد الظهر حتى المساء. إنها ذكريات سعيدة، لست محرجًا من مشاركتها. كل ما مررت به كان يستحق العناء.  لقد كنت دائمًا مثابرًا للغاية، عندما أريد شيئًا أسعى خلفه حتى أحصل عليه. لطالما كانت لدي خطة لأكون لاعب كرة قدم محترف، ولم تكن هناك خطة بديلة. أنا أحقق حلمي الآن.
هل لديك أي اهتمامات أخرى خارج كرة القدم؟  ماذا تحب أن تفعل في أيام إجازتك؟
أخرج في نزهة مع ابني أو أذهب للتسوق وأشتري شيئًا ما، وألعب الورق مع الأصدقاء. أخرج لتناول الطعام، أو أبقى في المنزل ألعب الورق أو ألعاب الفيديو أو البلياردو.
 عائلتك! ما مدى حماسهم لانضمامك إلى مانشستر يونايتد؟
 كانت أمي تتصل بي كل يوم، وكان والدي يرسل إليّ، وأختي أيضًا. "ماذا يحدث؟"، "هل نجحت؟"  "أي شيء خطأ؟" كانوا قلقين أكثر مني! عندما أخبرتهم بحدوث الأمر، بكوا كثيرًا.  لقد جئت من عائلة متواضعة جدًا، لذا كلما حققنا أي شيء نشكر الله ونتذكر كل ما مررنا به للوصول إلى هنا.  أنا وعائلتي فقط نعرف ما مررنا به، والأخطار التي واجهناها أيضًا. نتذكر دائمًا كل شيء مررنا به لنعيش أحلامنا اليوم.
 أخيرًا، ما هي رسالتك لجماهير مانشستر يونايتد المتحمسة جدًا لرؤيتك؟
 شكراً جزيلاً على كل المودة التي تلقيتها ولإيمانهم بي أيضًا.
يمكنهم الثقة في إنني سأبذل قصارى الجهد ومهما تطلب الأمر من جهد وتضحيات حتى أسعدهم. أنا ممتن وسعيد حقًا. لقد تحقق حلم أن أرتدي هذا القميص.  شكرًا جزيلاً لكم، لدينا أشياء رائعة نحققها معًا.

موصى به: