دي خيا والسير

قصص الانتقالات: ديفيد دي خيا

الثلاثاء ٢٩ يونيو ٢٠٢١ ١١:٥٦

قبل عشر سنوات، انتهى بحث مانشستر يونايتد عن بديل لإدوين فان ديرسارعندما وقع ديفيد دي خيا من أتليتكو مدريد

كان عمر اللاعب الأسباني 20 عامًا فقط، لكن السير أليكس فيرجسون وفريقه الاستكشافي كانوا قد قاموا بعملهم وعرفوا أنه حارس من الدرجة الأولى.

شاهد مدرب حراس المرمى، إريك ستيل، أداء دي خيا في الدوري الإسباني وقرر أن لديه العقلية المطلوبة للعب في يونايتد.

كان فان دير سار، هو بطل الانتصار في نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2008 ضد تشيلسي، وكان فيرجسون يثق في لاعبه الجديد لملء فراغ الحارس الأسطوري.

قال فيرجسون: "الماضي هو الماضي وإدوين جزء من الماضي. كان لديه م��يرة رائعة معنا، لقد كان حارس مرمى رائع. لكن آمل أن يكون المستقبل ملكاً لديفيد دي خيا

تابع السير أليكس: "لقد تعرفنا عليه منذ فترة طويلة. كانت بداية الموسم الماضي حين بدأنا التركيز عليه. لقد عملنا بجد لإنجاز الصفقة لأنها لم تكن سهلة. من الواضح أنه كان يحظى بتقدير كبير داخل أتليتيكو مدريد، لكننا تمكنا من إنجاز الصفقة ونحن سعداء بانضمامه إلينا".

"لديه رباطة جأش كبيرة بالنسبة لشاب. هو سريع ولديه ردود أفعال جيدة. أنت تعلم أنه في سن العشرين ولديه كل هذه الإمكانيات، لذلك لا شك في أنه سوف يتحسن

ماذا قال ديفيد

قال دي خيا لإنسايد يونايتد في ذلك الوقت، إن ثلاثة من زملائه ساعدوه على التأقلم مع ناديه الجديد.

وقال دي خيا: "علمت باهتمام يونايتد بي من خلال مقال صحفي. كانت القصة المتداولة مفادها أن يونايتد مهتمًا بالحضور من أجلي، وكنت سعيدًا جدًا بمعرفة ذلك. بالطبع من منا لم يكن ليشعر بسعادة كبيرة لتمكنه من التوقيع والانضمام إلى نادٍ كهذا؟ لقد فتح لي طريقًا رائعًا للمضي قدمًا وكنت سعيدًا جدً ، وعلى الفور أردت الدخول إلى هنا والتدريب واللعب".

"كنت متوتراً بعض الشيء في البداية لأنني لم أكن أعرف أي شخص. لم أكن أعرف المدرب أو أي من زملائي في الفريق. لم أكن أتحدث الإنجليزية. لقد رأيتهم جميعًا على شاشة التلفزيون والآن أنا بينهم وأتدرب معهم، لقد كان وقتًا ممتعًا. أول من ساعدني هم أولئك الذين يتحدثون لغتي شيشاريتو وأنطونيو فالنسيا وناني. الجميع ساعدوني، ولكن بالتحديد هؤلاء الرجال بسبب اللغة. إذا كان لدي أي أسئلة أو مشاكل كان يمكنني طرحها عليهم، وقد ساعدوني كثيرًا

كانت المحادثة مع السير أليكس من الأمور التي يجب تذكرها بالنسبة لدي خيا، الذي أعرب أيضًا عن تقديره للضغط الذي سيواجهه باعتباره رقم 1 الجديد في يونايتد.

"حسنًا، يمكنك أن تتخيل. كان لدى فيرجسون سجل قياسي بعد أن أمضى 25 عامًا في القمة داخل نادٍ مثل هذا. هذا أمر مذهل. هي تجربة فريدة في حد ذاتها، وكنت فخوراً جدًا بلقائه وقضاء الوقت معه. كل ما يمكنني قوله هو أنه شرف كبير لي مقابلة السير أليكس".

"التعرض للضغط يكون طبيعياً. ومع كون يونايتد نادٍ كبير ومحبوب من قبل الكثير من الناس والمشجعين، يكون ضخماً. عندما تكون حارس مرمى لأي ناد، تكون التوقعات مرتفعة للغاية في جميع الأوقات

موصى به: