يونايتد

يونايتد 2 ريدينج 0

تمكن مانشستر يونايتد من بلوغ الدور الرابع في كأس الاتحاد بمسمى بكأس الإمارات في مباراة شهدت كتابة سولشاير لاسمه بأحرف من نور في كتب التاريخ الخاصة بيونايتد ليلحق بسير مات بازبي ويصبح المدير الفني الوحيد الذي تمكن من تحقيق الفوز بأول خمس مباريات له كمدير فني للفريق.

ركلة الجزاء التي أحرزها ماتا في الشوط الأول وكذلك هدف لوكاكو في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع في نفس الشوط كانا كافيين لكي يتفوق يونايتد على فريق ريدينج المكافح والذي يلعب في دوري الدرجة الأولى ويتخطى عقبة الدور الثالث. هذه المباراة لم تشهد الأداء الأفضل من جانب يونايتد تحت قيادة المدير الفني النرويجي المؤقت سولشاير ولكن وعقب فترة أعياد الميلاد وبداية العام الجديد والتي شهدت مباريات كثيرة فقد تمكن يونايتد بحلته الجديدة من التأهل بكل أريحية وذلك برغم بعض اللحظات التي شكلت خطورة على مرماه وكادت تحرمه من المحافظة على نظافة شباكه للمباراة الثانية على التوالي.

وكان من المتوقع في ظل هذه التشكيلة التي شهدت تغييرات كبيرة في يونايتد فقد تأثر أداء الفريق خلال مواجهة ريدينج وهو ما أدى إلى بداية صعبة من جانب يونايتد.

سولشاير أجرى تسع تغييرات على تشكيلة فريقه التي تغلبت على نيوكاسل في ملعب سانت جيمس بارك خلال منتصف الأسبوع حيث تم منح اللاعبين الستة الذين شاركوا بانتظام منذ تولي سولشاير المسؤولية راحة عقب المباريات المكثفة التي خاضوها في فترة الأعياد.

بداية يونايتد المتعثرة منحت فريق ريدينج الذي يلعب في دوري الدرجة الأولى بصيصًا من الأمل في أنهم قد يتمكنون من تحقيق مفاجأة في كأس الاتحاد ويتسببوا في تعطيل انتصارات يونايتد.

فريق الرويالز سنحت له الفرصة الأبرز في البداية وتحديدًا في الدقيقة 17 وذلك عندما قاموا بهجمة مباغتة لتتهادى الكرة في النهاية بصورة رائعة أمام اللاعب أندي يادوم والذي توغل داخل منطقة جزاء يونايتد. ولكن اللحظة الأبرز للظهير الأيمن أمام المرمى المواجه لمدرج ستريتفورد إند سببت له ارتباكًا حيث أهدر الفرصة الذهبية وأطاح بالكرة إلى المدرجات.

بعد ذلك تفوق يونايتد تمامًا وتمكنوا من خطف هدف التقدم وذلك بعد اللجوء إلى تقنية حكم الفيديو المساعد VAR والتي أدت إلى احتساب ركلة جزاء ليونايتد بعد أن استعان بها الحكم ستيوارت أتويل. خوان ماتا كان قد تعرض للدفع داخل منطقة الجزاء من جانب المدافع عمر ريتشاردز ولكن حكم المباراة منح الأفضلية للاعب يونايتد لكي يواصل اللعب.

ماتا
مات يحرز الهدف الافتتاحي ليونايتد من ركلة جزاء لكي يضع الفريق على طريق تحقيق الفوز في كأس الاتحاد.

فريد وصل إلى الكرة وأطلق تصويبة نحو المرمى ولكن تم احتساب محاولته تسللاً من جانب الحكم المساعد. وبعد مرور دقيقة ووفقًا لما أظهرته عمليات إعادة اللعبة. قرر الحكم أتويل احتساب ركلة جزاء ليونايتد نتيجة للمخالفة الأصلية ضد ماتا. النجم الإسباني تقدم لتنفيذ ركلة الجزاء وبالفعل فقد تفوق على الحارس أنسي ياكولا معلنًا بذلك عن هدفه الخامس في الموسم.

كان من المفترض أن يمنح ذلك الهدف ميزة ليونايتد ويتسبب في حالة من التراجع لفريق ريدينج، والذي لم يحقق الفوز في أي مباراة من مبارياته العشر الأخيرة، ولكن وبدلاً من ذلك فقد واصل الضيوف ضغطهم على يونايتد مرة أخرى. حيث سنحت لهم فرصة ثمينة أخرى وذلك عندم انفرد داني لودر بالمرمى. المهاجم قام بمرواغة روميرو ولكنه تباطأ وهو ما سمح للحارس الأرجنتيني بتصحيح وضعه وإخراج الكرة إلى ركنية.

روميلو أطلق تصويبة تم التصدي لها كما اطلق اللاعب كالوم هاريوت تصويبة علت العارضة لصالح فريق ريدينج كما تصدى روميرو لتصويبة من اللاعب يادوم وذلك قبل أن يزيد يونايتد من ضغطه ويحرز الهدف الثاني. في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب كوقت بدل ضائع، وسع لوكاكو الفارق في النتيجة بين فريقه والفريق الضيف.

ماتا شارك في عملية بناء الهجمة وأليكسيس لعب تمريرة متقنة إلى لوكاكو لينطلق داخل منطقة الجزاء. لمس المهاجم البلجيكي للكرة مكنه من المرور من الحارس قبل أن يسكن الكرة داخل الشباك بيسراه.

يونايتد مر بلحظات خطيرة في أكثر من مناسبة في الشوط الأول حيث كان فريق ريدينج يشكل خطورة في أكثرة من مناسبة لخطف هدف. ولم يختلف الوضع في بداية الشوط الثاني.

المدير الفني للرويالز جوزيه جوميز دفع بالبديل سون ألوكو بين شوطي المباراة وقد تمكن اللاعب من التوغل داخل دفاعات يونايتد بثقة في الدقيقة 53 وذلك قبل أن يلعب تمريرة خطيرة إلى هاريوت والذي تابع محاولته وهي يتم التصدي لها من جانب الحارس البديل لدي خيا روميرو. ولو كان اللاعب قد أحرز هدفًا من تلك المحاولة، لكنا قد شهدنا حالة كبيرة من الجدال لوجود اللاعب في موقف تسلل وقت تلقيه التمريرة.

وبعد ثواني فقط من مرور ساعة من عمر اللقاء، أجرى سولشاير أولى تغييراته حيث منح اللاعب الهولندي الشاب صاحب الـ 19 عامًا تاهيث تشونج فرصة مشاركته الأولى مع الفريق الأول. اللاعب صاحب الـ 19 عامًا حظي بتشجيع وترحيب كبير بعد تصفيق كبير من ماتا الذي غادر الملعب لكي يشارك هو بدلاً منه.

مروان فيلايني شارك بدلاً من فريد وبعد مرور ثلاث دقائق فقد استكمل يونايتد تغييراته حيث تم الدفع براشفورد بدلاً من أليكسيس في خط الهجوم.

تشونج
تاهيث تشونج في أول مشاركة له مع الفريق الأول ليونايتد.

ريدينج سنحت له فرصة أخرى بعد ذلك كان يمكن لها أن تسبب حالة من الخوف وذلك عندما أخرج روميرو محاول ألوكو إلى ركنية حيث واصل رجال جوميز السعي لخلق أفضل الفرص التهديفية.

يونايتد اجتهد لكي يخلق فرصًا أخرى ولكنه كان قانعًا في نهاية المباراة بهدفي الشوط الأول وتحقيق خطوة التأهل إلى الدور الرابع من كأس الاتحاد.

تفاصيل المباراة

يونايتد: روميرو، دالوت، دارميان، جونز، يونج، ماك-توميناي، بيريرا، فريد (فيلايني61)، ماتا (تشونج61)، اليكسيس (رراشفورد64)، لوكاكو.

بدلاء لم يشاركوا: جرانت، ماتيتش، جارنر، مارثيال.

إنذارات: تشونج

أصحاب الأهداف: ماتا (الدقيقة 22)، لوكاكو (الدقيقة45+4)

ريدينج: جاكولا، يادوم، لوري (ألوكو45)، مور (القائد)، ريتشاردز، رينومبهات، كيللي، ماك-كليري (بارو61)، سويفت، هاريوت (ميتا77)، لودر.

بدلاء لم يشاركوا: ووكر،جونتر، أوشيه، ايست.

بطاقات: يادوم

 

 

 

الحضور الجماهيري: 73,918.