click to go to homepage
يونايتد

يونايتد 0 فالنسيا 0

يونايتد يسقط في فخ التعادل السلبي على ملعب أولد ترافورد في بداية مخيبة للآمال لمبارياته على ملعبه في دوري الأبطال أمام فالنسيا.

يونايتد أصبح رصيده الآن أربع نقاط في المجموعة الثامنة بعد فوزه بمباراته الافتتاحية في مشواره الأوروبي أمام يونج بويز في سويسرا بنتيجة 3-0. ولكن أمام فالنسيا وهو الفريق الذي يعاني في الدوري الإسباني فقد فشل رجال مورينيو في إحراز هدف يحسم نقاط المباراة الثلاث لكي يحقق الفريق العلامة الكاملة من النقاط.

هذا وقد تجمع لاعبو يونايتد الـ 11 سويًا قبل انطلاق المباراة مباشرة، لتهتز أركان ملعب أولد ترافورد في ليلة من ليالي دوري الأبطال حيث قدم الفريق بداية رائعة، والتي كانت تعني أن يوم السبت السيئ ليونايتد في ويست هام قد أصبح جزءًا من الماضي.

الأجواء الأوروبية هي ما كان رجال مورينيو في حاجة إليها بعد المعاناة التي تعرض لها الفريق في لندن. وبالفعل كانت هناك ردة فعل من جانب الفريق الذي كان يسعى لتحقيق الفوز الثاني على التوالي في المجموعة الثامنة.

فالنسيا لا يمر بالوضعية الأفضل هو الآخر في الدوري الإسباني هذا الموسم، حيث لم يفز سوى بمباراة واحدة من أصل سبع مباريات في الدوري. وكان فالنسيا قد أنهى الموسم الماضي محتلاً المركز الرابع في جدول الدوري الإسباني الموسم الماضي خلف كل من برشلونة، ريال مدريد وأتليتكو مدريد ولكنه يحتل حاليًا المركز الرابع عشر وخسروا مباراتهم الافتتاحية في مرحلة المجموعات من دوري الأبطال أمام يوفنتوس في إسبانيا.

ومع ذلك، فقد ظهر رجال مارسيلينو بصورة مختلفة في ملعب أولد ترافورد وكان يونايتد مطالبًا بأن يظهر بصورة أفضل لكي يضمن بسط سيطرته على المباراة.

يونايتد
راشفورد، أخطر لاعبي يونايتد في الشوط الأول، يطلق تصويبة نحو المرمى.

وفي ظل لجوء المدير الفني مورينيو إلى الاعتماد على تشكيلة هجومية بحتة بعد أن اعتمد على المهاجمين راشفورد، أليكسيس ولوكاكو في التشكيلة الأساسية، فقد توقع مشجعو يونايتد أن يبسط يونايتد سيطرته على اللعب. وكان راشفورد، الذي دخل مباراة اليوم معززًا بالهدف الرائع الذي أحرزه في مباراة ويست هام، هو أول من شكل خطورة على مرمى فالنسيا من خلال محاولتين من تصويبتين تصدى لهما الحارس نيتو والذي أظهر يقظته.

وعلى صعيد الفريق الإسباني، فقد جاء ردهم من خلال بعض الجمل الفنية الرائعة والتي كانت كافية لكي يستمتع بها مشجعو الفريق الإسباني الذين صاحبوه ولكن بمجرد أن يصل لاعبو فالنسيا إلى الثلث الأخير من ملعب يونايتد كانت صفوفهم تتبعثر وبالتالي فقد شعر دي خيا بأريحية تامة طوال أحداث الشوط الأول.

مشجعو يونايتد حصلوا على دفعة معنوية بفضل التدخلات القوية من جانب لاعبين من يونايتد أمثال بايلي وفيلايني واللذين كانا يتمكنان من الفوز بالكرة الثانية. ومع ذلك، فقد أدرك لاعبو فالنسيا أنهم مطالبون بالقيام بشيء ما لكي يتمكنوا من النجاة من الهزيمة وقد حصل ثلاثة من لاعبيهم - كوكولين، رودريجو والقائد دانييل باريخو - على بطاقات صفراء قبل نهاية الشوط الأول. وتيرة اللعب في المباراة أصبحت بطيئة وذلك لأن كلا الفريقين لم يتمكنا من هز الشباك.

يونايتد لم يتمكن من بدء الشوط الثاني بنفس الطريقة الحيوية التي بدأ بها الشوط الأول وبوجه عام أصبحت المباراة بطيئة إلى حد ما. أخطر لاعبي فالنسيا في الشوط الأول، جونكالو جويديز، كاد أن يهز الشباك مرة أخرى في المراحل الأولى من الشوط الثاني من تصويبة مقوسة مرت بجوار المرمى بقليل.

بعد ذلك قرر مشجعو أولد ترافورد أنهم يتوجب عليهم التدخل. المشجعون رفعوا من قوة تشجيعهم ورددوا كلمة الهجوم مرات عديدة من أجل تذكير لاعبي يونايتد، والذين قاموا بردة فعل على حالة التشجيع التي سيطرت على المدرجات.

أخيرًا تقهقر الفريق الإسباني إلى الخلف من أجل الدفاع حيث كاد بوجبا أن يهز الشباك وبعد ذلك تسببت الركنيات المتتالية في رفع وتيرة المباراة وزادت خطورة لاعبي يونايتد. بوجبا تصدر المشهد مرة أخرى حيث أطلق تصويبة من ركلة حرة مباشرة أخرجها الحارس نيتو أعلى عارضة مرماه.

كان هناك دائمًا قلق من الهجمات المرتدة حيث أطلق باتشواي، المعار إلى فالنسيا من تشيلسي، تصويبة علت العارضة في الدقيقة 67 لكي يوجه إنذارًا جديدًا. يونايتد واصل تشديد ضغوطه وعندما مرر بوجبا الكرة إلى لوكاكو في الدقيقة 70 فقد قام الحارس نيتو بتصد آخر لمحاولة لوكاكو ليحافظ بذلك على التعادل السلبي.

محاولة مورينيو الأولى لخطف هدف الفوز في اللحظات الأخيرة جاءت عندما دفع بمارثيال كبديل لأليكسيس قبيل نهاية المباراة بـ 15 دقيقة.

جونكالو جويديز شكل خطورة على مرمى يونايتد بعد وقت قصير من دخول مارثيال إلى ملعب المباراة وذلك عندما أعاد الكرة إلى الخلف بدلاً من أن يسددها نحو المرمى.

التوتر بدأ في الازدياد داخل الفريقين حيث سعى كلا الفريقين إلى خطف هدف الفوز الحاسم. مشجعو يونايتد الذين احتشدوا في مدرج ستريتفورد إند وقفوا جميعًا وذلك عندما تعرض مارثيال إلى العرقلة ولكن الحكم سلافكو فينيتش احتسب مخالفة فقط من خارج منطقة الجزاء. الزاوية الصعبة في هذه المخالفة لم تمنع راشفورد من إطلاق تصويبة صاروخية من ركلة حرة مباشرة اصطدمت بأعلى العارضة وذلك قبل أن يقوم لوكاكو بعد ذلك بإطلاق رأسية علت العارضة.

وقد كانت تلك المحاولة الأخيرة في المباراة، حيث نجح الفريق الإسباني في الخروج متعادلاً خارج ملعبه بنتيجة 0-0 لكي يعود إلى بلاده بنقطة قبيل مواجهتيه المتتاليتين مع يونج بويز. وفيما يتعلق بيونايتد، فسوف تكون مباراته الأوروبية المقبلة هي المباراة الأهم - حيث سيواجه يونايتد يوفنتوس متصدر المجموعة الثامنة في ملعب أولد ترافورد يوم 23 أكتوبر.

تفاصيل المباراة

يونايتد: دي خيا، فالنسيا، بايلي، سمولينج، شو، ماتيتش، فيلايني، بوجبا، راشفورد، سانشيز (مارثيال75)، لوكاكو .

بدلاء لم يشاركوا: روميرو، دارميان، ليندلوف، فريد، ماك-توميناي، ماتا

فالنسيا: نيتو، بيتشيني، غاراي، جابرييل، غايا، كوكلين (سولير78)، باريخو، كوندوجبيا، جونسالوجيديز (شيريشيف82)، باتشوايي (جاميرو72)، رودريجو.

بدلاء لم يشاركوا: دومينيك،  فيزو، دياخابي، واس.

بطاقات: يونايتد - لوكاكو.  فالنسيا - كوكلين، رودريجو، باريخو، بيتشيني، غايا، كوندوجبيا.

الحضور الجماهيري: 73,569.

المباراة المقبلة

يونايتد سوف يعود إلى منافسات الدوري الإنجليزي الممتاز مرة أخرى هذا السبت يوم 6 أكتوبر، لكي يواجه نيوكاسل يونايتد في الدوري الإنجليزي الممتاز. المباراة سوف تبدأ في تمام الساعة 17:30 بتوقيت بريطانيا الصيفي

كلمات رئيسية مرتبطة