روبن فان بيرسي UTD Podcast

روبن فان بيرسي يسرد تقنيته في تنفيذ ركلات الجزاء

من الرائع دائماً سماع عظماء مانشستر يونايتد في الماضي يكشفون عن أسرار نجاحهم.

في الحلقة الجديدة من UTD Podcast، يتحدث إلينا روبن فان بيرسي الرجل الذي ساهمت أهدافه في تحقيقنا لقب الدوري موسم 2012/2013، عن قدراته التهديفية معنا ومع أرسنال ومنتخب هولندا أيضاً.

امتاز فان بيرسي بإجادته تنفيذ ركلات الجزاء، حيث سجل مع يونايتد 7 ركلات من أصل 10، وأجاد ضد ليفربول وفريقه السابق أرسنال.

عقب مناقشة إخفاقه الأول مع يونايتد والخسارة أمام ساوثهامبتون، عاد الهولندي الطائر وسجل هاتريك، وتحدث معنا قبل أي شيء عن قاعدته في تنفيذ ركلات الجزاء.
“لقد كانت أسوأ بانينكا على الإطلاق! تجمدت قليلاً، لأنني عادة ما أصيب الهدف بقوة وهذا ما لم أفعله”
.

“بطريقة ما غيرت قراري وهذا أسوأ ما يمكنك فعله عند تنفيذ ركلات الجزاء. إذا كان هناك أي شخص يستمع، عندما تنفذ ركلة جزاء، قم باختيار الزاوية وحاول إخفاء قرارك والتزم بمكان التسديد الذي قررته”
.

“في اللحظة التي تقوم خلالها بتغيير رأيك لا تنجح. خلال مسيرتي سجلت ما يزيد عن 20 ركلة جزاء وأضعت 4. في كل ركلات الجزاء التي أضعتها كنت أغير قراري”
.

“لا تغير قرارك، والتزام بزاوية التسديد التي اخترتها”
.
وكشف فان بيرسي أنه غير من عملية تفكيره بشأن تنفيذ ركلات الجزاءء مع التطور في مسيرته المهنية.

تعلم الفائز بالحذاء الذهب عامي 2012 و2013، التوقف عن محاولة تخمين قرارات حرس المرمى، ومع القليل من العمل في ساحات التدريب اقتنع بفكرة أنه كان سيد الموقف.

“في لحظة معينة غيرت طريقة تفكيري. كنت أفكر فيما كان الحارس يفكر فيه ثم أقامر”
.

“كانت النسبة 50%. عقب تنفيذ 6 أو 7 ركلات، بدأت السيطرة على الموقف. فكرت على المدى الطويل أن هذا لا يعمل، لذا قمت بتغيير طريقة تفكيري. أنا المتحكم وأنا صاحب الكرة ليس الحارس. سأختار زاويتي الخاصة وأتدرب على هذا”
.

“كنت أتدرب يومياً على التسديد في الزاويتين اليمنى واليسرى، لم أفكر إطلاقاً في التسديد نحو وسط المرمى. فكرت في الأمر عدة مرات لكنه كان مخيفاً بالنسبة لي. كنت أفكر في إنه إذا أنقذ الحارس الكرة سيكون الأمر مخيفاً بالنسبة لي. فكرت في أنه إذا قمت بالتدريب باستمرار ستكون الأمور سهلة ولن يوجد ضغط”
.
المئات من ركلات الجزاء تم تسديدها ضد دي خيا، وأنديرز لينديجارد وشركاء التدريب، لم يكن في إمكانها إعداد روبن لواحدة من أكثر ركلاته الصعبة بالقميص الأحمر.

سجل فان بيرسي هدفاً حقق فوزاً متأخراً أمام ليفربول في 2012 على ملعب آنفيلد، وهي المخالفة التي احتاجت لبعض الوقت حتى يتم تنفيذها.

يتذكر قائلاً:
“كانت هذه واحدة من أصعب الركلات التي نفذتها على الإطلاق، لأنني عقب احتسابها اضطررت للانتظار نحو 5 دقائق قبل تنفيذها”
.

“ركزت على زاوية التسديد، وظللت اقترب من الكرة أكثر فأكثر وأنا أقول لنفسي، سدد في الجانب الأيمن وحافظ على تركيزك”
.

“كنت محظوظاً. بيبي رينا قفز إلى نفس الزاوية التي سددت الكرة إليها، لكنها كانت قد سددت بقوة مناسبة ومع قليل من الحظ سكنت الشباك”
.
شارك روبن فان بيرسي بنسبة كبيرة في تنفيذ ركلات الجزاء مع واين روني خلال سنواته الثلاث داخل النادي، على الرغم من تعرضه للتهديد في فترة لويس فان جال.

مواطن فان بيرسي قام برفع ضغط تنفيذ ركلات الجزاء باتباعه قواعد جديدة. يقول صاحب الـ36 عاماً:
“قام لويس بتغيير القواعد. ستظل تسدد ركلات الجزاء حتى تقوم بإضاعة واحدة في التدريب، وقتها سيكون ترتيبك الخامس في قائمة المنفذين”
.

“كنت أقول لنفسي إذا أضعت واحدة لن يمكنني تسديد ركلات الجزاء بعد الآن؟ لا، أنا أرفض لويس. لقد كنت أسدد ركلات الجزاء من أجلك مع هولندا ولم أضع واحدة، والآن تأتي بمثل هذه القاعدة؟”
.

“قال إنه يريدنا أن نشعر بضغوط اللعبة وتوترها. قلت له إنه إذا أضعت ركلة جزاء واحدة في التدريبات سيكون من الصعب علي أن أكون رقم 5 في قائمة المنفذين”
.

“عقب أسبوعين قمنا بذلك مرة أخرى وأضعت ركلة في التدريبات. نظرت له وقلت ثق في، سأسدد ركلة الجزاء إذا حصلنا على واحدة في مباراة الغد. قال لي سنرى ذلك. حصلنا بالفعل على واحدة ونفذتها بنجاح وحصدت نقاط المباراة للفريق”
.

موصى به: