click to go to homepage
سانشيز

لماذا يستحق سانشيز راحة

Share With

يعتقد جوزيه مورينيو أن جماهير مانشستر يونايتد سيشاهدون أفضل ما لدى أليكسيس سانشيز في الموسم المقبل.

وكان اللاعب الجنوب أمريكي قد تم ضمه من آرسنال في شهر يناير، وهو التوقيت الذي يعتبر عادة صعب لأي لاعب لكي يتأقلم مع الأندية الجديدة، ولكنه لعب دوره في مساعدة الفريق على الوصول إلى نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم بتسجيله هدف الفوز على توتنهام هوتسبير في الدور قبل النهائي.

تشيلي ستخوض مباريات ودية أمام رومانيا وصربيا وبولندا لكن أليكسيس لم يكن ضمن التشكيلة المبدئية المكونة من 27 لاعبًا والتي أعلنها المدرب رينالدو رويدا. أغلب الظن أن معظم النجوم الذين يلعبون في بطولات الدوريات الأوروبية الكبرى قد تم إعفاؤهم ومنحهم فرصة لالتقاط الأنفاس.

اليكسيس ربما يكون في حاجة للراحة أكثر من معظم لاعبي كرة القدم الكبار. اللاعب البالغ من العمر 29 عامًا لم يحصل على فترة راحة طويلة منذ فترة ويشتهر بتصميمه دائمًا على اللعب - وهو ما أثبته الرقم القياسي الذي حققه بعد أن لعب 121 مباراة دولية منذ أول مشاركة دولية ليه عندما كان عمره 17 عامًا و4 أشهر، ويشمل ذلك 44 مباراة ودية.

سانشيز

بعد موسم طويل مع الآرسنال العام الماضي، شارك اللاعب في جميع مباريات كأس القارات مع تشيلي قبل أن يخسر أمام ألمانيا في النهائي حيث خاض خمس مباريات شديدة الندية إجمالاً. في عام 2016، شارك في ست مباريات في بطولة كوبا أمريكا التي أقيمت في الولايات المتحدة بمناسبة مرور 100 عام على انطلاقها حيث فاز فريقه الوطني باللقب للسنة الثانية على التوالي بفوزه على الأرجنتين بركلات الترجيح.

وقبل 12 شهرًا في عام 2015، فاز منتخب لا روخا بالبطولة في تشيلي بنفس النتيجة، حيث تغلب على الأرجنتين في النهائي بركلات الترجيح. اختتم اليكسيس البطولة بإحراز ضربة الجزاء الحاسمة على طريقة بانينكا بعد أن لعب ست مباريات. لم تكن هناك أي راحة كذلك في عام 2014، حيث وصل منتخب تشيلي إلى دور الـ 16 في كأس العالم قبل أن يودع البطولة أمام البرازيل.

في عامي 2012 و 2013، لم تكن هناك سوى تصفيات كأس العالم في يونيو من تلك السنوات ولعب في تلك المباريات الأربع ولكن قبلها كان هناك جولة ربع النهائي في كوبا أمريكا في عام 2011 ودور الـ 16 من كأس العالم في 2010.

لذا من الإنصاف القول بأن أليكسيس، الذي يلعب بمثل هذه الدرجة العالية من القوة على أية حال، قد طال انتظاره لفرصة الاسترخاء والاستجمام، وإعادة استجماع طاقته لتقديم موسم جديد والتألق.

على الرغم من إحباطه المفهوم لعدم تمكن تشيلي من التأهل لنهائيات كأس العالم في روسيا، إلا أن هذه فرصة نادرة بالنسبة له للحصول على استراحة أخيرة، ومن المفترض أن يجني يونايتد الفوائد عندما تعود مباريات كرة القدم الرسمية مع النادي في أغسطس.