أليكسيس سانشيز

أليكسيس سانشيز يرغب في إظهار شغفه من أجل يونايتد

لدى أليكسيس سانشيز رغبة شديدة في النجاح مع مانشستر يونايتد، وفقا لما أكده في مقابلة مع عدد مجلة “Inside United” لشهر أبريل 2019.

المقابلة الحصرية مع التشيلي الشغوف باللغة الإنجليزية"، جرت قبل إصابته أمام ساوثهامبتون، ولكن تصميمه على مكافأة الجماهير بالأداء والفوز، لا يزال نقطة مشرقة.

“بوضوح، أريد أن أجعل مشجعي يونايتد سعداء. أريد تسجيل الأهداف وأن أكون سببا لسعادتهم. أريد الفوز. عندما خسرنا نهائي كأس الاتحاد العام الماضي أمام تشيلسي، لم أكن سعيدا. شعرت بالحزن لأنني فقط أردت جعل الجماهير سعداء. شاهدت الجماهير التي حضرت ملعب ويمبلي. أعجبني أن ويمبلي اكتسى باللون الأحمر”.


أليكسيس سانيشز يتحدث إلى مجلة "Inside United" يقول

"عندما كنت أصغر سنا، أحببت يونايتد. أقسم بذلك. أنا حقا أحب يونايتد، وأريد إظهار هذا وإسعاد الجماهير. من الواضح أنني أريد تحقيق الانتصارات".

وبالحديث عن أمنياته بالفوز بالألقاب من جماهيرنا، أكمل أليكسيس:
“الهدف هناك في ويمبلي أمام توتنهام دائما ما يعود إلى ذهني. أنها لحظة رائعة بسبب مشجعي يونايتد كانوا هناك في الأعلى فوقنا، كانت لحظة جميلة أن نحتفل سويًا.


عندما كنت أصغر سنا، أحببت يونايتد. أقسم بذلك. أنا حقا أحب يونايتد، وأريد إظهار هذا وإسعاد الجماهير. من الواضح أنني أريد تحقيق الانتصارات
“.


يتبادر إلى ذهني الهدف الذي هز شباك توتنهام في ويمبلي. كانت لحظة رائعة بسبب وجود الجماهير. أريد أن أواصل إظهار حبي لكرة القدم. أنا أعرف ما يمكنني القيام به. لدي إيمان بقدراتي. يونايتد نادي مهم ليس فقط في إنجلترا ولكن على مستوى العالم. أحب أن أساعد في تحقيق بطولة من أجل الجماهير
“.

من أين يأتي شغفه وتعطشه للعب كرة القدم؟ على وجه التحديد، ينبع الأمر من شوارع توكوبيلا في تشيلي ونشأته هناك التي كان لها تأثير هائل على شخصيته.

“هي مدينة صغيرة”، يقول سانشيز. “أنا أحب كرة القدم. شغفي هو كرة القدم. مشاعري الأخرى تذهب لعائلتي وكلابي. هي تعني كل شيء بالنسبة لي. كبرت وأنا أحلم دائما بأن أصبح لاعبا محترفا لكن في تشيلي. لم أحلم أبدا باللعب في أوروبا”.


يقول

"أنا أريد أن أظهر حبي لكرة القدم، مانشستر يونايتد هو احد أكبر الأندية ليس فقط في إنجلترا ولكن في العالم. وأنا أريد أن أجلب البطولات للنادي والمشجعين".

“لقد كان الدوري التشيلي بالنسبة لي هو الأهم، لكن رحلتي الكروية استمرت ولعبت في الأرجنتين وإيطاليا. أحب كرة القدم. واصلت لعب كرة القدم وأحببتها كثيرا. أحببت لاعبين مختلفين، لاعبين استثنائيين لم أرى مثلهم من قبل”.

“في تشيلي، لم يكن هناك الكثير من التكنولوجيا مثلما هو الحال في أوروبا. لن تشاهد سوى القنوات التشيلية التي تعرض منافسات كرة القدم المحلية. لن تشاهد ريال مدريد أو برشلونة. لم أكن أعرف عنهم الكثير في تلك اللحظة. تلك هي قصتي. لعبت في كوبريلوا وريفر بليت وأودينيزي وبرشلونة وأرسنال والآن مانشستر يونايتد”.

أطلب نسختك من عدد مجلة Inside United  لشهر أبريل 2019، لقراءة المقابلة الكاملة مع أليكسيس سانشيز “باللغة الإنجليزية”.


موصى به: