كريستيانو رونالدو

هدف اليوم: رونالدو

في الحلقة الـ18 من سلسلة هدف اليوم، نأتيكم بهدف من أهداف كريستيانو رونالدو.

أحد أشهر لاعبي كرة القدم اليوم، رونالدو هو آخر من فاز بجائزة الكرة الذهبية كلاعب في مانشستر يونايتد، حيث شارك في 292 مباراة على مدار 6 مواسم من 2003 حتى 2009.

معروف بسرعة حركته ومهاراته على الكرة، أصبح هدّاف رائع في مانشستر وكان جزء مهم من فريقنا الذي فاز ببطولات الدوري بين 2007 و 2009 ودوري أبطال أوروبا 2008 في موسكو.

أول هدف أحرزه كان ضد بورتسموث عام 2003، وهو هدف اليوم.


اللعب ليونايتد

وصل رونالدو لمانشستر بسن الـ18 في صيف 2003 بعد رحيل ديفيد بيكام لريال مدريد. لعب مباراة ودية بين مانشستر يونايتد وفريقه السابق سبورتينج لشبونة، حيث عذب جون أوشيه، ما أقنع الفريق بصرف مبلغ 12 مليون استرليني للحصول على خدماته وما جعله أغلى مراهق في تاريخ الكرة الانجليزية.

اللحظة الأبرز

سجل رونالدو أهدافاً رائعة بقميص اليونايتد في آخر 3 مواسم له، ولكن أحد أفضل أهدافه جاء في مرمى بورتو في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2009، حين سجل كرة صاروخية عن بعد ليقود الريدز لنصف النهائي. في الدور التالي، سجل هدف أفضل في شباك آرسنال من ركلة حرة مباشرة لينهي هجمة مرتدة رائعة ليقود يونايتد لثاني نهائي أوروبي على التوالي.


 

مسيرته مع يونايتد

شارك رونالدو في آخر 30 دقيقة ضد بولتون واندررز، في أول مباراة في موسم 2003\2004 وافتك بدفاعاتهم. أول 3 مواسم له كانت تعتبر بداية نضجه حيث سجل 27 هدف فقط. بعد عودته من كأس العالم عام 2006، تغير كل شيء - ولم يتوقف منذ ذلك الحين عن التسجيل باستمرار. آخر 3 مواسم له في يونايتد استطاع أن يسجل 91 هدف، حيث فاز فريق السير أليكس فيرجاسون بـ3 بطولات دوري ودوري أبطال أوروبا وكأس عالم للأندية. انتقل بعد ذلك لريال مدريد في صفقة كانت الأعلى في ذلك الوقت.

ما بعد يونايتد

شارك يونايتد في صفوف ريال مدريد لمدة 9 سنوات، مسجلاً 450 هدف في 438 ليصبح الهدّاف التاريخي للنادي، وفاز معهم بـ4 دوري أبطال أوروبا، ولكن هيمنى برشلونة على الدوري الأسباني استمرت (فاز ببطولتي دوري فقط مع ريال مدريد). انتقل بعد ذلك ليوفنتوس، حيث فاز ببطولة الدوري الإيطالي في أول موسم له. على الصعيد الدولي، استطاع الفوز بكأس الأمم الأوروبية عام 2016 مع منتخب البرتغال، قبل أن يفوز بأول نسخة من دوري الأمم الاوروبية.


 

قالوا عنه

“كريستيانو هو أمهر لاعب دربته. تخطى الكبار كلهم، وكان لدي الكثير منهم. يمكنني فقط أن أقارن العديد من المحليين مثل بول سكولز وريان جيجز به، لأنهم أعطوا اليونايتد الكثير في عقدين من الزمن”. (السير أليكس فيرجاسون)

“لم نرى أنه سيكون من أفضل الهدّافين حين لعب أول مباراة ضد بولتون، أسعد الجمهور ولكنه تراجع قليلاً. تطور كثيراً حين أصبح يلعب على الأطراف، حيث تغلب على لاعبين كثر بمراوغاته الفعالة”. (ريان جيجز).


موصى به: