أندرياس بيريرا

أندرياس بيريرا: أكاديمية يونايتد كالعائلة

يعلم أندرياس بيريرا جيدًا ما يتطلبه الأمر ليتم تصعيد لاعب ما من أكاديمية مانشستر يونايتد واللعب بانتظام مع الفريق الأول.

كان بيريرا أحد اللاعبين الذين تم تصعيدهم من أكاديمية النادي في السنوات الأخيرة، بجانب جيسي لينجارد وسكوت مكتوميناي وبول بوجبا وماركوس راشفورد، والآن أصبح اللاعب البرازيلي أحد العناصر المهمة في قائمة المدرب أولي جونار سولشاير.

بعد موسم سار على خطاه فيه كل من تاهيث تشونج وجيمس جارنر وماسون جرينوود، تحدث بيريرا لمجلة النادي الرسمية Inside United عن الخبرات التي اكتسبها من خلال مشاركته في التدريبات والمباريات مع الفريق الأول وعن الأشياء التي تعلمها في أكاديمية النادي.


بوجبا يحتفل مع بيريرا وراشفورد

ما تقييمك للاعبين الصغار الذين شاركوا مع الفريق الأول هذا الموسم؟

“لقد تدربوا كثيرًا معنا وكانوا رائعين. لقد كنت مكانهم يومًا ما، ولذلك أكون حريصًا على مساعدتهم دائمًا. من الرائع مشاهدتهم وهم يخطون خطوات كبيرة الآن. لقد كان هذا هو حلمي، ولا يزال، ومن الجيد رؤية من يشاركونني إياه. نحن عائلة واحدة في يونايتد، وهنا يمكن للجميع تحقيق أهدافهم بالعمل الجاد”.


أنت تقول أنك تعلم كيف يشعرون...

“نعم، لقد مررت بنفس المرحلة قبل سنوات قليلة عندما بدأت التدرب مع الفريق الأول وشاركت في عدد محدود من المباريات. الآن أحاول أن أساعدهم وأن أساهم في شعورهم براحة أكبر”.

هل يزيد من حماسك وجودهم معكم الآن ولعبك بجوارهم في الفريق الأول؟

“نعم، هذا أمر رائع. إنه لشرف لي أن ألعب الآن بجوار من لعبت معهم في الأكاديمية من قبل وأعرفهم جيدًا. إنه أمر رائع أن نلعب معًا الآن مع الفريق الأول في أولد ترافورد. نحن كالعائلة وهذا يمنحني شعورًا رائعًا”.


وارين جويس

ما هي أفضل نصيحة تلقيتها وقت تصعيدك من الأكاديمية؟

“لطالما قال لي وارين جويس (المدرب السابق لفريق تحت 23 عامًا) أنني يجب أن أعمل بجد وأن أقوم بواجباتي بأسلوب احترافي لكي يتم تصعيدي للفريق الأول. إذا كانت لديك الموهبة ولم تعمل بجد، فلن تفيدك الموهبة في شئ. كل يوم وكل حصة تدريبية يُعتبران تحدٍ جديد، وعليك أن تظهر إمكانياتك في كل مباراة تلعب فيها. لا يجب عليك أن تتوقف عند أي لحظة، وفي كل يوم يتعين عليك بذل المزيد من الجهد. أن تكون لاعبًا محترفًا قبل كل شئ. وهذا ما أحاول نقله للاعبين الصغار الذين يتم تصعيدهم للفريق الأول هذه الفترة”.

من كان مثلك الأعلى وقت تصعيدك من الأكاديمية؟

“لطالما كنت معجبًا كثيرًا ببول سكولز وريان جيجز وواين روني ومايكل كاريك. عندما أتيحت لي الفرصة للتدرب معهم، لمست بنفسي أسلوبهم الاحترافي العالي وكيف يعملون بجد كل يوم. لقد كانوا مثالًا يُحتذى به بالنسبة لي، وأتمنى أن أصل إلى هذا المستوى من الاحترافية يومًا ما. أنا أبذل قصارى جهدي لأصبح أفضل نسخة يمكنني أن أكون عليها”.


لاعبو يونايتد

من قاموا بإرشادك في الأكاديمية وكيف قاموا بدعمك؟

“لقد ساعدني طاقم الفريق كثيرًا عندما جئت إلى هنا من آيندهوفن عام 2012. لقد ساهموا في جعل الأمور أكثر راحة بالنسبة لي وقاموا بإخباري بما يتعين عليّ فعله. أحيانًا يكون من الصعب التكيف مع بيئة وثقافة جديدة، وعندئذ يجب عليك أن تعمل بجد وتسمع لنصائح الغير لأنهم أعلم منك بكل شئ في هذا المكان الجديد. يجب عليك أن تواصل التعلم كل يوم”.

ما هي أفضل لحظة لك في الأكاديمية؟

“أعتقد أنها كانت المباراة الأولى لي مع الفريق الرديف ضد ليستر سيتي خارج الديار. لقد بدأت المباراة على الجانب الأيمن، وطلب مني وارين جويس أن أركض كثيرًا...عندما قال لي ذلك، قلت لنفسي أنني لا يمكنني التوقف عن الركض، ولذلك كنت أركض في كل مكان! هذا ما كان يريدني أن أقوم به. لقد كان اختبارًا ذهنيًا لي، ويمكنني القول أنه ساهم في تجهيزي للعب في مستوى أعلى”.

ما هي الثلاث كلمات التي تفكر فيها عندما تُذكر أكاديمية مانشستر يونايتد؟

إنهم أكثر من ثلاث، ولكن سأقول: كن قويًا واعمل بجد وستصبح سعيدًا.

 

هل قرأت هذا عبر تطبيقنا؟ إذا لم تقم بذلك، فقد أضعت منك العديد من الموضوعات الحصرية التي لن تجدها على موقعنا. قم بتحميل تطبيقنا الرسمي.

موصى به: