برونو فيرنانديز واحتفاله بهدفه

مكالمة رونالدو التي ضمت الترس المفقود ليونايتد

“حصلت على رقم هاتف رونالدو من باتريس إيفرا واتصلت به لسؤاله عن رأيه في برونو فيرنانديز، وبالفعل أشاد به لي”.

هكذا كشف مدربنا أولي جونار سولشاير عن الخطوة الأخيرة التي حسمت إبرام مانشستر يونايتد صفقة ضم البرتغالي برونو فيرنانديز.

ومنذ قدومه يثبت لاعب الوسط البرتغالي أنه كان الترس المفقود في ماكينة يونايتد التي يشغلها سولشاير، وبدأت مؤخراً في تحقيق النتائج المرجوة.

تألق لاحظه الجميع ساهم في فوز برونو بجائزة الأفضل في مانشستر يونايتد 3 شهور متتالية، كما حصل على جائزة أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي لشهر يونيو.

برونو فيرنانديز أثناء لعبه إحدى الضربات الركنية

يقول أولي عن صاحب الـ25 عاما: “هو مثل المايسترو. يحرك زملائه في الملعب ويبث بداخهم الاطمئنان ويمنحهم النشاط والحيوية. برونو ساعد في جعل الفريق بأكمله نشيطاً”.

“هو لاعب عبقري، لا يخشى المخاطرة كما انه ملتزم وشجاعة. أي فريق وتحديدا من هو بحجم يونايتد في حاجة للاعبين ذو شخصية مميزة مثل برونو فيرنانديز”.

إجادته اللعب كارتكاز وصانع ألعاب ومهاجم ثان، وهداف، جعلته لا يصطدم مع بول بوجبا الذي يلعب في نفس مركزه، مثلما توقع الكثيرين.

ليس هذا فحسب، بل أن أفضل لاعب في الدوري البرتغالي آخر موسمين منح سولشاير مرونة خططية جعلته قادرا على الدفع بالثنائي بجانب بعضه البعض دن تضارب في الأدوار والمهام.

برونو منذ قدومه إلى أولد ترافورد خاض 16 مباراة في مختلف البطولات بواقع 1266 دقيقة لعب، ومنذ اليوم الأول له وهو عنصر أساسي في تشكيلة أولي جونار سولشاير.

ولم يكتفي النجم البرتغالي بالمشاركة فقط، بل سجل 8 أهداف وصنع مثلهم، أي أنه ساهم ولو بهدف في كل مباراة خاضها مع الفريق.

مقطع فيديو

برونو لا يسجل الأهداف فقط، بل يسجل الأهداف الحاسمة التي تؤثر على نتائج المباريات، فهو من سجل هدف التعادل أمام إيفرتون في الدقيقة 31 عقب تقدم أصحاب الأرض في الدقيقة الثالثة.

وبفضل ثباته الانفعالي سجل ركلة جزاء أمام المضيف توتنهام هوتسبير في الدقيقة 81، لينقذ يونايتد من الخسارة ويؤمن له نقطة التعادل.

أما قطعة الكرز التي وضعها برونو على مسيرته إلى الآن مع يونايتد، كانت مواجهة برايتون والفوز بثلاثية نظيفة سجل منها هدفين، في مباراة أحيت أمال يونايتد في التأهل لدوري الأبطال.

موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة