برونو

برونو فيرنانديز وقصة نجاح مع ركلات الجزاء

الأربعاء ١٦ يونيو ٢٠٢١ ١٥:٠٩

على مدار تاريخ مانشستر يونايتد، تناوب على تنفيذ ركلات الجزاء عدد كبير من اللاعبين، وترجمت معظمها إلى أهداف ساهمت في منح الشياطين الحمر الفوز في مناسبات عديدة.

حتى تاريخ كتابة هذه السطور، يحتل رود فان نيستلروي صدارة هدافي يونايتد من علامة الجزاء برصيد 28 هدفًا (في 219 مباراة)، ويليه واين روني برصيد 27 هدفًا (في 559 مباراة)، أما صاحب المركز الثالث، فقد يتفاجأ الكثيرون بأنه برونو فيرنانديز...اللاعب الذي مر على انضمامه ليونايتد عام ونصف وشارك معه في 76 مباراة فقط حتى الآن!

منذ انتقاله ليونايتد قادمًا من سبورتنج لشبونة في آخر أيام سوق الانتقالات الشتوية العام الماضي، نفذ برونو فيرنانديز بنجاح 21 ركلة جزاء - من بينها 13 ركلة في موسم 2020-2021 الذي سجل فيه إجمالًا 28 هدفًا في جميع المسابقات - في مقابل إخفاق وحيد. وبالنظر إلى ارتفاع نسبة الأهداف المسجلة من ركلات الجزاء بالمقارنة مع العدد الإجمالي للأهداف التي سجلها اللاعب البرتغالي بقميص يونايتد حتى الآن، حاول البعض التقليل من شأن نجم خط الوسط ومدى تميز سجله التهديفي، ولكن هذه الأحاديث تفتقد إلى المنطق، حيث يتطلب تنفيذ ركلات الجزاء ثقة كبيرة ومهارة في التسديد، وهما صفتان يمتلكهما صاحب القميص رقم 18 الذي أبهر الجميع أيضًا بأهداف أخرى أحرزها عن طريق تسديدات من مسافات بعيدة. فما السبب وراء تميز فيرنانديز في تنفيذ ركلات الجزاء؟ وما الأسلوب الذي يتبعه في التسديد؟ وكيف ينظر إليه؟


عادة ما يقف برونو فيرنانديز بعيدًا عن الكرة قبل أن يهم بتسديد ركلات الجزاء، شأنه شأن معظم المنفذين، ثم يخطو خطوات قصيرة وسريعة باتجاه الكرة، وقبل التسديد مباشرة يقوم بقفزة بسيطة في الهواء تكون كافية في الكثير من الأحيان لخداع حراس المرمى الذين يصابون بالارتباك وقد يختارون إحدى الزوايا للارتماء ناحيتها، مما يسهل المهمة على فيرنانديز لتسديد الكرة في الزاوية الأخرى. ولكن هل يتبع فيرنانديز هذا الأسلوب في كل مرة يقبل فيها على تسديد ركلة جزاء؟ الإجابة لا. فمن بين الركلات الـ 13 التي نفذها بنجاح في الموسم الماضي، سدد فيرنانديز 8 منها بالأسلوب الذي ذكرناه، ونفذ الركلات الخمس الأخرى بالأسلوب الاعتيادي المتبع من قبل معظم اللاعبين.


وعن أسلوبه في تنفيذ ركلات الجزاء، قال فيرنانديز بعد تسجيله أول هدف له بقميص يونايتد في مواجهة ضد واتفورد في موسم 2019-2020 من ركلة جزاء سددها بالطريقة السالف ذكرها: "هذه هي الطريقة التي أسدد بها ركلات الجزاء. إنها تمنحني الثقة. لا أسدد الكرة بهذا الأسلوب دائمًا، ولكني رأيته مناسبًا اليوم".

بينما تتحدث الأرقام عن النجاح الكبير لبرونو فيرنانديز في تنفيذ ركلات الجزاء، تأتي الإشادة به في هذا الجانب من زملائه في يونايتد أيضًا؛ ففي مقابلة صحفية أجراها لي جرانت مع موقع ذا أثلتيك، تحدث الحارس الثالث عن أسباب تميز زميله البرتغالي من علامة الجزاء، مشيرًا إلى صعوبة قراءة لغة جسده أو استنتاج الزاوية التي ينوي تسديد الكرة فيها. وقال الحارس البالغ من العمر 38 عامًا: "عادة أحاول توقع الزاوية التي سيسدد فيها منفذ ركلة الجزاء بعد أول خطوة أو خطوتين يخطوهما باتجاه الكرة. أركز على حركة الجسد وزاوية الوقوف وما إلى ذلك، ثم أتخذ قراري؛ ولكن في حالة برونو، يستحيل قراءة لغة جسده. أعتقد أنني تصديت لركلة وحيدة من 25 ركلة سددها عليّ في التدريبات! كان يسدد الكرة بثقة والابتسامة مرتسمة على وجهه. تحدثت معه بعدها عن صعوبة توقع قراره، وأصابه حديثي بالضحك".


مقطع فيديو

حاليًا يتواجد برونو فيرنانديز مع منتخب البرتغال في بطولة الأمم الأوروبية، وفي الوضع الطبيعي لن يكون هو المنفذ الأول لركلات الجزاء على الصعيد الدولي، حيث تسند هذه المهمة إلى كريستيانو رونالدو، ولكن الأكيد أنه لن يمر وقت طويل قبل أن نرى الساحر البرتغالي يتصدر قائمة الهدافين التاريخيين ليونايتد من علامة الجزاء.


موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة