سكولز

سكولز، مقتطفات من مسيرة نجم خط وسط الشياطين الحمر

السبت ٢٤ سبتمبر ٢٠٢٢ ١١:٣٥

في سبتمبر مرت الذكرى الـ 28 لظهور بول سكولز الأول مع يونايتد لاعب كان لديه موهبة مميزة جعلت السير بوبي تشارلتون يمدحه ويقول أنه لاعب من الممتع مشاهدته.

سجل سكولز المولود في سالفورد هدفين في أول ظهور له في كأس الدوري في بورت فايل في 1994/95، وفي أول مباراة له في الدوري ضد إيبسويتش، ليبدأ في صناعة التاريخ.

خلال فترته في أولد ترافورد صنع تاريخًا كبيرًا مع الفريق منها الفوز بالثنائية في 1995/96، وظهر خلال هذا الموسم بشكل مثير للإعجاب أثناء إيقاف إيريك كانتونا، واحتل المركز الثاني خلف الفرنسي في قائمة الهدافين برصيد 14 هدفًا. كما كان حجر الزاوية في الفوز بالثلاثية لعام 1999، على الرغم من أن الإيقاف أبعده عن المشاركة في نهائي دوري أبطال أوروبا، كما كان عامل هام في فوز يونايتد بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز عام 2003، بعد تسجيله بـ20 هدفًا.

تميز سكولز بالتمريرات الدقيقة والطويلة ورؤيته المميزة للملعب كما كان قويًا في الدفاع ولعب 66 مباراة دولية مع منتخب بلاده.

غاب لاعب الوسط عن الملاعب لجزء كبير من موسم 2005/06 ، لكنه عاد إلى الملعب خلال رحلتنا للفوز باللقب موسم 2006/07، ولعب دورًا رئيسيًا في مساعدة يونايتد على استعادة لقب الدوري الإنجليزي الممتاز. سجل خلال ذلك الموسم هدفين هامين الأول هو الهدف الافتتاحي في الفوز 2-0 على ليفربول في أكتوبر 2006 وتسديدة رائعة في الفوز 3-0 على أستون فيلا بعد شهرين، والتي منحته جائزة هدف الموسم في جوائز النادي السنوية.

مقطع فيديو

استمر أداء سكولز الجيد في الموسم التالي حيث ساعد يونايتد على تحقيق ثنائية رائع�� وعوض عن غيابه في نهائي أوروبا عام 1999 عندما سجل هدفه المذهل ضد برشلونة في أبريل 2008 ليحجز مكان يونايتد في المباراة النهائية في موسكو.

بعد أن بدأ أول أربع مباريات ليونايتد في الدوري الإنجليزي الممتاز في 2008/09، غاب سكولز عن اللعب لمدة شهرين بعد تعرضه لإصابة. عندما عاد، صرح السير أليكس: "إنه مثل وجود لاعب إضافي".قدم خلال ذلك الموسم مستويات مميزة وسجل أهدافًا حاسمة. ليحقق لقب الدوري التاسع له وكسر حاجز الـ 600 مباراة مع يونايتد ومنحته الإدارة عقدًا جديدًا لمدة عام واحد في أبريل 2009، حتى يونيو 2011.

واصل سكولز التألق خلال الموسم وسجل هدفه رقم 100 في الدوري الإنجليزي الممتاز أمام وولفرهامبتون.

 خلال موسم 2010/11  الذي حققنا فيه لقب الدوري، سجل سكولز هدفه الوحيد خارج ملعبنا أمام فولهام، والذي كان هدفه رقم 150 مع الفريق. بدا أن شارك كبديل في المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا أمام برشلونة في ويمبلي كانت آخر مباراة له مع الفريق حيث أكد سكولز اعتزاله بعد ثلاثة أيام من نهائي ويمبلي. 

بعد أسبوع لعب سكولز مباراة لتكريم 19 عامًا من خدمته للنادي حيث سجل يونايتد ستة أهداف دون رد أمام نيويورك كوزموس، الذي كان مدربهم في ذلك الوقت إريك كانتونا. وسجل فيها لاعب الوسط هدفًا رائعًا من تسديدة بعيدة.

بعد خمسة أشهر، عاد سكولز عن قراره بالاعتزال، وعاد في لقاء الفوز 3-2 بكأس الاتحاد الإنجليزي على ملعب مانشستر سيتي كبديل وارتدى القميص رقم 22 الذي لم يرتديه منذ 1995/1996.
سجل في مشاركته الأولى كأساسي في فترته الثانية بعد أسبوع في الفوز 3-0 على بولتون وأحرز هدفين آخرين قبل نهاية الموسم.

وقع بول عقدًا لمدة عام واحد للبقاء في موسم 2012/13، والذي شهد خلاله ظهوره رقم 700 للنادي بتسجيله 4-0 في الفوز على ويجان. كان هذا يعني أنه سجل في موسمه التاسع عشر على التوالي في الدوري الإنجليزي الممتاز، وهو إنجاز لم يتجاوزه سوى زميله في الفريق ريان جيجز. بعد أن ساعد يونايتد على الفوز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز، علق سكولز حذائه إلى الأبد بعد ظهوره رقم 499 والأخير في الدوري مع يونايتد في تعادل حافل بالأحداث بنتيجة 5-5 أمام وست بروميتش ألبيون في مايو 2013 - والذي كان أيضًا وداع السير أليكس فيرجسون مع يونايتد.

موصى به: