فيل جونز، بول بوجبا، أنتوني مارسيا بعد نهاية مباراة برشلونة.

لا يوجد أي نقطة إيجابية في الهزيمة أمام برشلونة

يُعد الخروج من البطولات دائمًا تجربة مؤلمة لكل الأشخاص المرتبطين بمانشستر يونايتد، من اللاعبين والعاملين إلى المشجعين، ومع ذلك، لا يوجد وقت للوم النفس خلال المباراة الهامة في الدوري الإنجليزي الممتاز يوم الأحد القادم.

يعد دوري أبطال أوروبا، أو كأس أوروبا كما كان معروفًا سابقًا، جزءًا جوهريًا من تاريخ هذا النادي، وإذا كنا نريد أن نكون جزءًا منه في الموسم المقبل، للعب على أكبر المستويات أمام أكبر الأندية، في أرقى الملاعب،  يجب على يونايتد الظفر بأحد المراكز الأربعة الأولى بالدوري الممتاز.

يستمر السباق على المركز الثالث أو الرابع في نهاية هذا الأسبوع عندما يواجه يونايتد إيفرتون خارج أرضه. من الواضح أن السفر إلى أرض صعبة مثل جوديسون بارك مع أي شيء أقل من الإيجابية بنسبة 100% أمر خطير والمدرب ينقل بالفعل هذه الرسالة إلى الفريق. الآن ليس وقت الحديث عن الهزيمة.


أنتوني مارسيال، دي خيا ودالوت أثناء تحية الجماهير.

بالطبع، يشعر اللاعبون بالإحباط إزاء الهزيمة أمام برشلونة وكان ذلك واضحًا للغاية عندما غادروا ملعب نو كامب. 

يمكن أن تكون كرة القدم قاسية، إنها تمنحك الأمل، ثم تعيدك إلى الأرض. هذا ما حدث في كاتالونيا حيث حاول يونايتد إحياء روح عام 1999.

ولكن ، لم يكن من المقدر حدوث ذلك.


كان هناك شعور بالتفاؤل قبل بدء المباراة وربما حتى الإيمان بتحقيق نتيجة إيجابية، مع عودة سولشاير إلى مكان لحظته الحاسمة من نهائي دوري أبطال أوروبا عام 1999، في الموسم الذي يصادف الذكرى العشرين له.

كان السير أليكس فيرجسون حتى من بين أولئك الذين تم التقاط صورة لهم في أرض الملعب قبل المباراة، وهم على استعداد للتشجيع على اللاعبين، والتمتع بلم شمل صغير من نوع ما مع أعضاء فريقه الفائز بالثلاثية، ريان جيجز، وجاري نيفيل، وويز براون. كان من الجيد أن نرى ذلك الجمع، وربما بسذاجة، غذى إيماننا بحظوظ الفريق.

ثم بدأ رجال سولشاير اللقاء بداية مبشرة، ومثلما حدث في تلك الليلة الشهيرة في باريس قبل أسابيع فقط، أخذوا تقدمًا مبكرًا عندما سدد ماركوس راشفورد الكرة في العارضة من جهة اليسار. اقترب سكوت ماكتوميناي من اللحظات المرتقبة في وقت لاحق واختبر أنتوني مارسيال تير شتيجن بعد فترة وجيزة. كانت الإشارات عن قدرة الفريق تبدو جيدة.

ولكن بعد ذلك تقدم ليونيل ميسي للأمام ، مسجلًا هدفًا رائعة بعد مراوغة المدافعين وتسديدة قوية أرضية من خارج منطقة الجزاء سكنت أقصى الزاوية اليمنى بدقة. قبل أن يعود مرة أخرى بعد أربع دقائق ليضيف الهدف الثاني.

تم قتل اللقاء بعد الهدفين، حيث يحتاج يونايتد إلى تسجيل أربعة أهداف لتغيير الأمور.

أضاف فيليب كوتينيو هدفًا ثالثاً مذهلاً لبرشلونة في الشوط الثاني، لكن ذلك لم يكن له تأثير في تلك المرحلة، مع الأضرار التي ألحقها ساحر كتالونيا برجال سولشاير، الساحر في الهجوم، ميسي.

سولشاير يتحدث إلى ميسي بعد نهاية المباراة في كامب نو.

بعد صافرة نهاية اللقاء، أمسك لاعبوا يونايتد بأيدي بعضهم البعض وتوجهوا لتحية بـ 4500 من مشجعي الفريق الذين سافروا لدعم الفريق في المدرج العلوي من كامب نو، خلف جدار زجاجي، قبل أن يتوجهوا إلى غرفة الملابس للاستماع إلى سولشاير ومساعديه. .

لا يوجد وقت للتنهد أو القلق. لقد حان الوقت للرد بطريقة إيجابية، كفريق واحد.

سيتحول انتباه الفريق على الفور إلى ختام موسم الدوري الإنجليزي الممتاز وخمس مباريات حاسمة ضد إيفرتون ومانشستر سيتي وتشيلسي وهدرسفيلد تاون وكارديف سيتي.

كان سولشاير تجسيدًا للإيجابية طوال فترة توليه مسئولية تدريب الفريق، وستكون هذه المشاعر لا تقدر بثمن هذا الأسبوع، مع ما يمكن أن يكون مباراة محددة في الموسم أمام إيفرتون.


وقال أولي بعد صافرة النهاية في نو كامب: “نريد أن نلعب هذه المباريات مرة أخرى العام المقبل”. “لذلك لدينا أسبوع صعب نواجه فيه إيفرتون وسيتي وتشيلسي”.

“يشعر اللاعبون بخيبة أمل ولكن لا جدوى من الحديث عما كان يمكن أن يحدث”.

مع ذلك، انطلق سولشاير في الليل، على متن حافلة الفريق وعلى متن رحلة العودة إلى مانشستر، على استعداد لبدء العمل على إعداد الفريق للتحدي الكبير التالي، إيفرتون خارج ملعبه.

الآراء الواردة في هذه القصة هي آراء شخصية لكاتبها ولا تعكس بالضرورة آراء نادي مانشستر يونايتد لكرة القدم

موصى به:

  • برشلونة 3 يونايتد 0 (مجموع المباراتين 4-0) article

    انتهت رحلة يونايتد بدوري الأبطال في دور الثمانية حيث حسم ليونيل ميسي الفوز لأصحاب الأرض.

  • تعليق سولشاير بعد الخروج من دوري الأبطال article

    هكذا علق المدرب أولي جونار سولشاير على المباراة المخيبة للآمال على ملعب كامب نو.