برونو فيرنانديز

برونو فيرنانديز ينضم لقائمة من العظماء

يواصل برونو فيرنانديز إمتاع الجميع بفضل إنجازاته غير العادية حتى الآن مع يونايتد.

صاحب القميص رقم 18 سجل هدفين خلال الفوز على إسطنبول باشاك شهير، ليرفع رصيده إلى 21 هدفًا خلال 35 مباراة.
وكما ذُكر على وسائل التواصل الاجتماعي وأثناء التعليق على المباراة، وصل اللاعب البالغ من العمر 26 عامًا إلى 20 هدفًا بشكل أسرع من أي لاعب خط وسط في تاريخ يونايتد.
ووفقًا لشبكة سكاي سبورتس، سجل ثلاثة لاعبين فقط هذا القرن هذا القدر من الأهداف في فترة زمنية أقصر، وكل واحد منهم هو مهاجم ذو مستوى ذهبي، لديه غريزة تسجيل الكرة في الشباك.
 
يتصدر رود فان نيستلروي القائمة، حيث احتاج الهولندي إلى 25 مباراة فقط ليونايتد ليسجل 20 هدفًا في جميع المسابقات.
نجح لاعب إيندهوفن السابق في تسجيل الأهداف في أول ظهور له مع الفريق، وبالكاد توقف عن إزعاج حراس المرمى بعد ذلك، بثلاثة ثنائيات وهاتريك ساعده في الوصول إلى تلك القائمة بعد أقل من ستة أشهر من توقيعه.
كان روبن فان بيرسي مواطن رود سريعًا في دخول تلك القائمة أيضًا، حيث احتاج فقط إلى 26 مباراة ليزور في الشباك 20 مرة، في حين أن لاعب آخر سجل في أول ظهور له مع النادي، وهو زلاتان إبراهيموفيتش  الذي وصل لهذا الرقم بعد 33 مباراة.
 
في القرن العشرين، سجل أمثال بوبي تشارلتون (30 مباراة) وبريان ماكلير (36) أرقامًا مميزة، حيث لعب الثنائي في خط الوسط مثل لكنه بداية مسيرتهما الكروية كانت كمهاجمين.
وفقًا لبحثنا، يحتل فرنانديز أيضًا قائمة أفضل 10 لاعبين على الإطلاق عندما يتعلق الأمر بمعدلات أهداف يونايتد.
سبعة لاعبين فقط، من بين أولئك الذين سجلوا أكثر من 20 هدفًا مع يونايتد، حققوا متوسط أهداف أكثر في كل مباراة - وجميعهم يلعبون في خط الهجوم.
على رأس القائمة يتواجد تشارلز ساجار، الذي سجل 20 هدفًا في 23 مباراة في موسم 1905/06، بما في ذلك ثلاثية في أول ظهور له.
 
يأتي تومي تايلور في المركز الثاني، بينما احتل فان نيستلروي المرتبة الثالثة في القائمة.
كما ترون، يتواجد فيرنانديز حاليًا في القائنى فوق دينيس لو، الذي سجل 237 هدفًا رائعًا في 404 مباراة خلال فترته في أولد ترافورد، فكيف يشرح الرجل نفسه إحصائياته المذهلة؟
قال برونو بعد مباراة الثلاثاء:
“ركلات الجزاء تساعد! سيقول الجميع ذلك بالتأكيد!. زملائي في الفريق ساعدوني كثيرًا. كان من المهم حقًا الطريقة التي ساعدني بها الجميع في الأيام والمباريات الأولى، لذلك أنا سعيد حقًا”
.
“”
كل ما أفعله على أرض الملعب هو بمساعدة زملائي، والطاقم والجميع
“إنه أمر مهم بالنسبة لي ولكن الشيء الأكثر أهمية هو مساعدة الفريق، وأعتقد أنني يمكنني المساعدة أكثر قليلًا”
.
 

موصى به: