برونو فيرنانديز

برونو فيرنانديز بعد الانضمام ليونايتد: حققت أحد أحلام حياتي

مساء أمس، أكمل مانشستر يونايتد صفقة ضم اللاعب برونو فيرنانديز من سبورتنج لشبونة البرتغالي، ومن جانبه، أوضح لاعب الوسط أنه لا يسعه الانتظار حتى يبدأ رحلته الجديدة مع الشياطين الحمر.

بعد توقيعه على العقد وتقديمه لاعبًا رسميًا في صفوف يونايتد، جلس برونو فيرنانديز مع مارك سوليفان لإجراء حوار حصري لقناة النادي تحدث فيه عن تفاصيل انتقاله ليونايتد وتأثره بكريستيانو رونالدو وطموحاته وأهدافه في المستقبل...

أهلًا بك في مانشستر يونايتد. كيف تصف شعورك الآن بعد الانضمام لفريقك الجديد؟

“أشعر بسعادة غامرة. لقد حققت أحد أحلام حياتي، وإنه لشرف كبير لي أن أرتدي قميص يونايتد”.


 
مقطع فيديو

هل كنت تحلم باللعب في الدوري الإنجليزي منذ وقت طويل؟

“نعم، لطالما حلمت باللعب في الدوري الإنجليزي، وخاصة في مانشستر يونايتد، وها قد تحقق الحلم الآن”.

ستنضم إلى قائمة شابة، وأنت نفسك تبلغ من العمر 25 عامًا. ما مدى تحمسك للتطور مع هذا الفريق وتحقيق الإنجازات معه؟

“أنا متشوق للغاية لبدء هذه التجربة الجديدة. أرغب في مساعدة الجميع والاستفادة من اللاعبين أصحاب الخبرات”.

كيف كانت مقابلتك الأولى مع أولي جونار سولشاير؟

“لقد كانت مقابلة جيدة. إنه أحد نجوم النادي القدامى، وأنا سعيد لأنني سأتدرب تحت إمرته”.

جماهير يونايتد سعيدة بانضمامك للنادي وتتطلع لظهورك الأول بقميص الفريق. ما مدى تشوقك للعب أمامهم في أولد ترافورد؟

“في الحقيقة لا يسعني الانتظار. أريد أن أرتدي قميص الفريق في أقرب وقت ممكن وتقديم أفضل ما لدي من أجلهم”.


 

كيف يمكنك وصف طريقة لعبك لجماهير يونايتد التي ربما لم تشاهدك تلعب من قبل؟ لقد علمنا أن بعض المدربين يشبهونك بروي كوستا...

“هناك فارق كبير بيني وبين كوستا، فهو لاعب حظى بمسيرة رائعة للغاية. أسعى لأن أكون لاعبًا أفضل، وأعلم أن المهمة ليست سهلة. أتمنى أن تستمتع جماهير يونايتد بأدائي داخل الملعب”.

لا شك أن انتقالك ليونايتد يعد خطوة هائلة بالنسبة لك ولأفراد عائلتك – ما مدى تحمسهم لهذه التجربة؟

“إنهم سعيدون من أجلي، ويعلمون أن هذا كان أحد أحلامي ويشاركونني فيه”.

هل تتابع الكرة الإنجليزية بانتظام؟ وما ذكرياتك مع الدوري الإنجليزي وأنت في سن صغير؟

“لقد شاهدت العديد والعديد من المباريات التي كان يتم عرضها في البرتغال، وبدأت في التعلق أكثر بمانشستر يونايتد عندما كان كريستيانو رونالدو يلعب هنا. إنه لاعب كبير ومثل أعلى، وأتمنى أن أقدم أداءً رائعًا مثله مع يونايتد”.

لا شك أن البعض سيبدأون قريبًا في مقارنتك بكريستيانو رونالدو – هل تتذكر انتقاله ليونايتد وكيف كان حماس الجميع لذلك آنذاك؟

“نعم، أتذكر. لقد كانت هناك مباراة ودية بين سبورتنج ويونايتد، ويومها ظهر رونالدو بمستوى رائع كما تعود دائمًا، وبدأ في جذب اهتمام الجماهير. الآن، أود أن أسطر تاريخًا مختلفًا لنفسي بعيدًا عن المقارنة مع رونالدو، فهو أفضل لاعب في العالم. لقد قدم أداءً ثابتًا وحافظ على موقعه في القمة لخمسة عشر عامًا، وهذا أمر صعب بكل تأكيد. أرغب في تقديم أفضل ما لدي لكي أدون اسمي في تاريخ مانشستر يونايتد”.


 

أهلًا بك في يونايتد، برونو!مقطع فيديو

هل تحدث رونالدو معك من قبل عن مانشستر يونايتد؟

“نعم، لقد تحدثت مع رونالدو عن مانشستر يونايتد، وقال لي الكثير من الأمور الجيدة عن الفريق. أخبرني أنه بدأ في تحقيق حلمه هنا وكيف أصبح لاعبًا أفضل بكثير. تحدثت مع أولي أيضًا، وأخبرني أنه تحدث مع رونالدو بشأني وأن رونالدو امتدحني كثيرًا، وأنا سعيد بذلك. أنا ورونالدو نلعب سويًا في المنتخب، وهو يعرفني جيدًا. إنه شخص رائع وأتمنى أن أسير على خطاه”.

لقد لعبت مع ناني أيضًا في السنوات الأخيرة بعد عودته إلى سبورتنج. كيف تصف تجربة اللعب بجوار أحد نجوم الكرة البرتغالية؟

“كانت تجربة رائعة بكل تأكيد. لقد سنحت لي الفرصة للعب بجوار عدد من اللاعبين الذين تألقوا في الدوري الإنجليزي والبطولات الأخرى، وعلى رأسهم ناني، وتعلمت منهم الكثير. ناني كان قائدي في سبورتنج، وتعلمت منه بعض الأشياء. لقد أرسل لي رسالة مؤخرًا وأخبرني أنه سعيد للغاية من أجلي”.

بيرناردو سيلفا، زميلك في المنتخب البرتغالي، يقيم في مانشستر. هل تواصلت معه بعد علمك بنجاح مفاوضات انتقالك ليونايتد؟

“نعم، لقد أرسل لي رسالة يوم الأربعاء وقال لي أنني كنت محظوظًا بعدم اللعب ضده! (مبتسمًا) قلت له أنه هو من كان محظوظًا لأنني كنت لأعاقب فريقه إذا لعبت ضده!”.

ما الفوارق بين الدوري البرتغالي والدوري الإنجليزي والدوري الإيطالي الذي لعبت فيه فترة ليست بالقصيرة أيضًا؟

“الكرة البرتغالية تعتمد على المهارة الفردية بشكل أكبر. جميع اللاعبين هناك يرغبون في إظهار مهاراتهم وإمكانياتهم الحقيقية لجذب أنظار الأندية الأوروبية الكبيرة وتحقيق أحلامهم باللعب في الدوريات الكبرى. أما في إيطاليا، فلقد تعلمت الكثير من الأمور الفنية، لأن المدربون هناك يركزون على الجوانب التكتيكية أكثر. أعتقد أن أي لاعب خاض تجربة اللعب في الدوري الإيطالي يمكنه اللعب في أي مكان آخر”.


لقد اتخذت قرارًا جريئًا بالانتقال إلى إيطاليا قبل بلوغك الثامنة عشرة من العمر. إلى أي مدى ساعدت هذه التجربة في تطور شخصيتك؟

“لقد تطورت شخصيتي كثيرًا في إيطاليا، لأنني كنت أعيش وحيدًا ونضجت بشكل سريع. كنت أحظى بدعم أسرتي وزوجتي، ولكن عندما تعيش وحيدًا، فأنت تتعلم كيفية القيام بكل شيء بمفردك. ولكن، على الرغم من كل الصعوبات، أستطيع أن أقول أن تجربتي في إيطاليا كانت مهمة للغاية”.

لقد عدت إلى البرتغال في 2017 وتألقت بشدة وسجلت وصنعت العديد من الأهداف على مدار العامين الماضيين. ما السبب وراء ذلك؟ وكيف أصبحت أحد أفضل لاعبي الوسط في أوروبا؟

“عندما تنتقل إلى فريق كبير كسبورتنج، عليك أن تبذل كل ما في وسعك لكي تحسن من أرقامك الشخصية. كذلك، عندما تلعب لفريق كبير، تكون محاطًا بلاعبين رائعين، وهذا يجعل كل شيء أكثر سهولة. أعتقد أنني قمت بعمل كبير في سبورتنج، وكنت محظوظًا بتواجد مدربين ولاعبين ممتازين هناك. لقد قاموا بدعمي في الأوقات الصعبة قبل الجيدة، وهم أحد أسباب وصولي إلى هنا اليوم”.

أنت تتميز بصناعة الأهداف أيضًا وليس تسجيلها فقط. هل سعادتك بصناعة الأهداف تساوي سعادتك بتسجيلها بنفسك؟

“نعم، أعتقد ذلك. أكون سعيدًا عندما نحقق الفوز، وبالطبع عندما نسجل الأهداف نكون قريبين من الانتصار. لا شك أن كل لاعب يرغب في زيارة الشباك، فتسجيل الأهداف والفوز بالمباريات هما الأمران الأكثر أهمية في اللعبة. بالنسبة لي، تتساوى سعادتي بتسجيل الأهداف وصناعتها، ولا أفضل أمرًا على الآخر. الشيء الأهم هو تحقيق الفريق للفوز”.

إلى أي مدى تتطلع للعب أمام جماهير يونايتد في أولد ترافورد للمرة الأولى؟

“هذا حلم حياتي. لطالما حلمت باللعب في أولد ترافورد أمام جماهير يونايتد. أشعر بالكثير من الحماس”.

سترتدي القميص رقم 18 – لماذا اخترت هذا الرقم؟ وماذا يمثل بالنسبة لك؟

 “هناك العديد من الأسباب لاختياري الرقم 18. أولًا، أنا أحب هذا الرقم. في السنوات الثلاث الماضية، كنت أرتدي القميص رقم 8، لأنه كان الرقم الذي حمله والدي ويمثل يوم مولدي وأنا أحبه أيضًا. الرقم 18 يمثل يوم ولادة زوجتي، والسبب الآخر هو أنني نشأت على مشاهدة بول سكولز وهو يلعب به، وأعتقد أنني سأستمتع كثيرًا بحمل نفس الرقم الذي حمله لاعب رائع مثله، وأعلم أنها مسئولية كبيرة أيضًا”.

ما النطق الصحيح لاسمك؟

“في الحقيقة لا يهم كيف ينطق. الأهم بالنسبة لي أن يتم ذكره كثيرًا في أولد ترافورد، لأن هذا سيعني أنني أسجل وأصنع الأهداف! (مبتسمًا) اسمي برونو، وربما كان نطق اسم فيرنانديز أصعب على غير البرتغاليين. عندما كنت في إيطاليا، لم ينطق أحد اسم فيرنانديز بطريقة صحيحة! (ضاحكًا) برونو إذن!”.

لا نعلم ما إذا كنت ستشارك في مباراة يونايتد القادمة ضد وولفرهامبتون، ولكننا سنواجه فريقًا يضم العديد من اللاعبين البرتغاليين، ومن بينهم جواو موتينيو. لقد علمنا أنه أحد اللاعبين الذين كنت تتخذهم قدوة لك وأنت لاعب صغير...

“نعم، إنه أحد اللاعبين الذين أحب طريقة لعبهم ولطالما حرصت على متابعة مبارياته. لقد كان أحد أهم اللاعبين في البرتغال منذ أن كنت طفلًا. كنت أتطلع إليه وأتمنى أن أصبح مثله في يوم من الأيام. عندما تنشأ على مشاهدة جواو وكريستيانو وناني وغيرهم من اللاعبين الكبار، فبكل تأكيد ستتعلم منهم الكثير وستكون أمامك فرصة لتصبح لاعبًا أفضل”.

ما أهدافك وطموحاتك في المستقبل؟ وماذا ترغب في تحقيقه مع يونايتد؟

“الفوز ولا شيء غيره. أريد أن أحقق الفوز في جميع المباريات”.

أخيرًا، ما رسالتك لجماهير يونايتد؟

“أقول لهم أنني جئت إلى هنا لمساعدة الفريق، وأتمنى أن نحقق العديد من الإنجازات ونحتفل بها سويًا”.

هل قرأت هذا عبر تطبيقنا؟ إذا لم تقم بذلك، فقد أضعت منك العديد من الموضوعات الحصرية التي لن تجدها على موقعنا.قم بتحميل تطبيقنا الرسمي.

موصى به: