click to go to homepage
كيسي

سؤال وجواب: المقابلة الأولى لكيسي ستوني

Share With

المديرة الفنية الجديدة لفريق مانشستر يونايتد للسيدات، كيسي ستوني، تحدثت حصريًا حول مسألة تعيينها وكذلك الأهمية التي يمثلها النادي في كرة القدم النسائية...

بداية، لماذا اخترتي مانشستر يونايتد؟
“هناك أسباب عديدة، أولها أنك لا يمكنك أن تخفي حقيقة أن مانشستر يونايتد هو أكبر نادٍ في العالم. حقيقة أنهم سوف يكون لديهم فريق كرة قدم للسيدات وأنني سوف أتولى مسألة إنشاء هذا الفريق من الصفر، وذلك يعني بناء فريق، بناء فلسفة، في أكبر نادٍ في العالم، فإن ذلك كله يمثل بالنسبة لي فرصة في غاية الإثارة.”

هل كان من الصعب عليكِ أن تتخلي عن منصبك مع فيل نيفيل في منتخب إنجلترا للسيدات؟
“نعم، بكل تأكيد، حيث كان ذلك قرارًا صعبًا بالنسبة لي. فيل كان رائعًا معي، وهو مدرب رائع، ومدير فني رائع، وقد شجعني في الواقع على اغتنام تلك الفرصة. هو يعلم ما يمثله هذا النادي، كما أنه يعلم أن هذه الفرصة كانت رائعة. نعم بعد 18 عامًا من اللعب والآن أصبحت مدربة، فإنني أعتقد أن تلك خطوة كبيرة كان يجب القيام بها، ولكنها كانت خطوة موقفة. وقد كانت فرصة مثالية في توقيت مثالي لاسيما أنها جاءت في نادٍ عظيم مثل يونايتد.”


ما هو حجم التحدي الذي يمثله مسألة توليك تدريبًا تكوَّن حديثًا؟
“أعتبر ذلك تحديًا بالنسبة لي، ولكنه يمثل فرصة لأن أنشئ شيئًا جديدًا، وأن أخلق شيئًا، وأن أشكل فريقًا وفق رؤيتي الخاصة، وأن أنتقي اللاعبات، وأن أدربهن وأن أبدأ العمل من الصفر - وأعتقد أن ذلك أمر مثير في الواقع. وأعتقد حقًا أن مانشستر يونايتد يمتلك القدرة على أن يغير وجه كرة القدم النسائية إلى الأبد.”


إلى أي حد يمكن أن تستفيدي من خبرتك في عملك؟
“لقد تعلمت الكثير بفضل سنوات اللعب التي امتدت إلى 18 عامًا من كرة القدم على الصعيد العالمي، كما أنني لعبت في عدة أندية تحت قيادة العديد من المدربين والمديرين الفنيين المختلفين. لقد قمت بالتدريب لمدة 17 عامًا لأنه عندما تكبر في السن فإنه يلزم أن يكون لديك وظيفة، لذلك وظيفتي طوال الوقت هي التدريب في الأندية التي كنت أعمل فيها. لذلك تعلمت الكثير، وخضت عددًا هائلاً من التجارب الإيجابية والسلبية، وحتى عندما كنت أمر بمواقف سلبية فإنني كنت أشعر أنها تمثل فرصة للتعلم. ولكن هل تدري كيف تعاملت معها بصورة مختلفة؟ لن أنسى مطلقًا تلك الدروس، سواء الجيدة أو السيئة وسوف تبقى معي دائمًا في رحلة عملي.”

كيسي
كيسي ستوني في مجمع تدريب أون لحظة تعيينها
العديد من الفتيات يجدن أنفسهن مضطرات للرحيل عن فرق يونايتد للشباب لو كان لديهن الرغبة في لعب كرة القدم بصورة احترافية. كيف يمكن أن يتغير ذلك؟
“حسنًا، لقد تغير الوضع بالفعل بعد أن تم تأسيس فريق كرة قدم للسيدات. ولن نشهد ذلك الموقف مرة أخرى، ولن نكون مضطرين لفقدان أية لاعبة لأنه لم يكن لديهن سبيل للعب كرة القدم الاحترافية. ولكن السبيل أصبح متاحًا الآن. أنا مؤمنة بأنه سواء كان في فريق تحت 10 سنوات، تحت 12 سنة، تحت 14 سنة، فإن السبيل يجب أن يكون متاحًا لكي تصل اللاعبة إلى الفريق الأول. يجب أن يكون لديهن القدرة على الوصول إلى ذلك السبيل، ولو تمكنوا من رؤية ذلك السبيل فإنهن يمكن لهن أن يثقن فيه وسوف نعطيهن الفرصة لتحقيق طموحهن وبالتالي بدء رحلتهن الكروية. فاللاعبة التي تلعب تحت 10 سنوات يمكنها أن تصل إلى الفريق الأول بعد 10 سنوات.

ما مدى الأهمية التي تمثلها مسألة تواجدك في الفريق الأكبر في العالم بعد أن بدأ مجال الكرة النسائية؟
ذلك أمر مهم للغاية. لقد كان ذلك السبب الرئيسي الذي دفعني لاغتنام تلك الفرصة لأنني أعتقد أن مان يونايتد سوف يتعامل مع الوضع بالصورة الملائمة، كما أنهم سوف يستثمرون في مجال كرة القدم النسائية، وبالتالي يمتلكون الفرصة لتغيير وجه كرة القدم النسائية. هذا أكبر نادٍ في العالم - وهو متميز للغاية في مجال تسويق العلامات التجارية على الصعيد العالمي. اللاعبات متحمسات، كما أن كرة القدم النسائية متلهفة لبدء رحلة يونايتد في هذا المجال، حيث ستكون رحلة مثيرة.”
كيسي
مؤسسة مانشستر يونايتد تمتلك مستقبلاً طويلاً من تطوير اللاعبات في مجال كرة القدم النسائية

هل تتوقعي أن يساعد الفريق الأول ليونايتد المنتخب الوطني؟
“بالنسبة لي، سوف يكون إنجازًا كبيرًا لو خرجنا لاعبات يمكنهن في المستقبل أن يمثلن المنتخب الإنجليزي. نريد أن نترك نفس الإرث الذي تركه فريق كرة القدم للرجال في مجال كرة القدم للسيدات.”

هل تتطلعين إلى العمل في ذا كليف؟
“نعم، بكل تأكيد. لقد كنت محظوظًا في الواقع بعد أن عملت مع إيريك هاريسون وقد ساعدني إلى حد كبير من الناحية الذهنية وذلك عندما عملت في أكاديمية ديفيد بيكهام. حيث تحدث عن كم العمل الذي يكون يجري وعن تاريخ ذلك المكان وعن اللاعبين الذين تخرجوا من هذا المكان، لذلك مسألة أن تصبح جزءًا من تاريخ هذا المكان شيء مهم. بل هي بمثابة الحلم الذي سيصبح حقيقة.”

ما الذي يتبادر إلى ذهنك عندما تفكرين في اسم مانشستر يونايتد؟
“الفوز. النجاح. الإرث. فذلك هو أكبر نادٍ أعمل فيه وقد عملت في بعض الأندية الكبرى أيضًا. ولكن عندما يكون لديك فرصة العمل هنا ويكون لديك فريق سيدات فمن المؤكد أن تلك الخطوة سوف ترفع مستوى كرة القدم النسائية لمستوى جديد تمامًا.”


كيسي
ستوني سبق لها العمل مع المنتخب الإنجليزي تحت قيادة أسطورة يونايتد فيل نيفيل
هل تعرفين مدينة مانشستر؟
“سوف أكون بحاجة لبعض الإرشادات. سوف أكون بحاجة لمن يرشدني. لا، أعلم القليل، ولكني لا أعيش بعيدًا للغاية عن هنا. مانشستر مدينة رائعة لمن يأتي إليها، وبالنسبة لي هي متميزة بفضل وسائل النقل فيها وبفضل مشجعيها - فالقاعدة الجماهيرية هنا ضخمة للغاية. لو تمكنا من جذب البعض منهم لمشاهدة فريق السيدات، فسوف يكون ذلك أمرًا رائعًا.

ما هو أقصى طموح لك مع النادي؟
أقصى طموح لي هو أن أطور هذا الفريق حتى يصبح حلم كل لاعبة صغيرة أن تلعب في مانشستر يونايتد عندما تكبر، وذلك عندما يصبح يونايتد أكثر فريق تحقيقًا للنجاح في عالم كرة القدم النسائية.


قم بتسجيل اهتمامك بفريق كرة القدم للسيدات الجديد من خلال الرابط www.manutd.com/muwf.

كلمات رئيسية مرتبطة